قصة مسلسل للأطفال ...... سر الأطباق الطائرة الحلقة الثانية

وهنا نرى نهاية الحلقةالأولى حيث نجد السيد مازن والعاملين معه وهم بداخل حجرة الدفن والصغير أمجد على الأرض مفزوعاً وبجانبه أحد الأواني، وخارجها قلب المتوفى. فيتقدم والده إليه ويمد له يده ليساعده على الوقوف وهو يحدثه.
السيد مازن: هذا رائع لقد إكتشفت حجرة الدفن يا صغيري ثم يرفع أمجد ويأخذ القلب من على الأرض ويقوم بعدل الآنية الطانوبية ويضع القلب بها وهو يتحدث: ها هو قلب المتوفى نضعه في مكانه في الآنيه الكانوبية التي تحفظ بها أحشاء المتوفى.
ويتقدم أحد العاملين وهو يقدم بعض الماء لأمجد ويجدثه بإشفاق: إنك ترتجف فزعاً يا صغيري.
فيتماسك أمجد ويجيبه لا إنه من آثر السقوط فقط (وهو يحاول إخفاء فزعه والظهور بمظهر الشجاع ) يبتسم الحاضرون ويتقدمهم السيد مازن وهو يشير إلى الرسومات التي على الحائط
السيد مازن: هيا نفسر النقوش الموجودة على الحائط للتعرف على من يكون هذا الشخص.
ويتقدم الجميع للحائط فى محاولة للتعرف على معنى الرسومات الفرعونية التي به حيث نجد بعض النقوش خاصة بالمتوفى، وأخرى تعطى إنطباعاً وكأنها لأشخاص بملابس غريبة وأطباق طائرة.
أحد الباحثين: هذه النقوش للمتوفى وهو في حالة تعبد، وهنا وهو يقوم بعمل عمليات كيميائية وحسابية.
السيد مازن :أعتقد أنه أحد كبار الكهان ونهاية الفراعنة.
أمجد: أبي أنظر أليست هذه أطباقاً طائرة وهؤلاء أناس غرباء أيضا أووووووووو إنه إكتشاف  إكتشاف عظيم.........
السيد مازن: قد تكون أطباقاً طائرة وقد تكون أشكالاً لطيور إندثرت ولم نعد نعرفها حتى الآن.
أمجد وهو شارد ا إني أشعر وكأنها أطباقاً طائرة 
السيد مازن  أمجد يبدو عليك التعب يمكنك الخروج للهواء الطلق والعودة الى الفندق.


المشهد التاني:
يبدو هنا أمجد وهو يسير خارج المعبد الجديد ويصل إلى معبد الأقصر الشهير ويداه فى جيوبه ويصفر وهو شارداً.
ثم يجلس فى نهاية المعبد عند أحد أعمدة المعبد الحجرية والذى يتيح له رؤية المعبد بأكمله.
أمجد: حسنا إنه مكان ملائم يمكنني من رؤية المعبد بأكمله لأستريح قليلاً فالليل قد حل والقمر رائع.
ويستند بظهره على العمود ويسترخي ويذهب فى إغفاءة صغيرة ويشعر بشىء غريب وعجيب في السماء يدور ويضيء بأنوار مختلفة باهرة تنير المكان، ويدور ويلف الضوء حول الألة فلا يمكن الناظر من التعرف على شكله وإنتفض مذعوراً ومندهشاً
أمجد: الله ما هذا ياربي؟ ما الذي يحدث هنا؟
وتستقر الآلة على الارض .
ُأمج: اآلة عجيبة وكأنها طبق طائر شىء مدهش.
وينزل منها باباً فضياً لامعاً مكوناً من عدد من السلالم الأنيقة يسمع صوت ترانيماً غريبة وموسيقى عجيبة وكأنها تأتي من زمن مضى، ليجد بعض الفتيات الفرعونيات جميلات الوجه ممشوقات القوام في أزهى الملابس الفرعونية الجميلة والقلادات الفرعونية الذهبية الأنيقة تتدلى على صدورهن ينزلن ويقفن في صفين متقابلين في إنتظار شخص ما له صفنه الكبيرة وهيبته.
أمجد : اه يا لهن من فرعونيات جميلات حقاً.
وماهي إلا لحظات وتنزل من الطبق الطائر إحدى الأميرات الفرعونيات الصغيرات شديدة الجمال والرقة لتسير بين وصيفاتها على أنغام جميلة ساحرة في خطوات رشيقة أنيقة، وهي تضع يديها متبادلتين على صدرها وتشق الممر الواقع بين الاعمدة التي بالمعبد الحجري . ويشهق أمجد محدثاً نفسه: يالك من أميرة رائعة أيضاً.
وما أن مضت في طريقها بضع خطوات حتى وقفت مستغربة وكأنها تشعر بشىء ما مريب وينزل من الطبق الطائر بعض الأشخاص يبدون وكأنهم قادمون من زمن قادم يرتدون ملابس فضية لامعة وخوذات رمادية تخفي الرؤوس وتظهر الوجوه، بأيديهم بعض البنادق الآلية ولكنها أصغر قليلاً، وبأقدامهم أحذية سوداء ذات رقبة عالية ولم تمض إلا عدة خطوات أخرى حتى زاد إرتيابها ونظرت خلفها مباشرة وهمست بكلمة هيروغليفية أدركها أمجد..
الأميرة قائلة : خذ حذرك أشعر بشىء ما هنا ...
فيمسك بآلته ويصوب بها أمامه لتنطلق منها أشعة تنير المكان فيظهر المعبد وأعمدته جلياً واضحاً، ويستدير بالته باحثاً عما هو موجود حتى نجدها وقد أظهرت صديقنا أمجد الذي يشعر بالرعب والرهبة وعدم القدرة على التحرك، فيرى الرجل وجه أمجد .
ويستدير الرجل القادم من المستقبل بوجهه إلى الأميرة التي ترى أمجد،فتعطي الرجل إشارة بايماءة من رأسها بالموافقة.
فيسلط أشعة قوية عليه فتحيطه وتدور به وتدور وتدور سريعاً.. ليجد نفسه أمامهم وبينهم في لحظات مكتوف اليدين من المعصمين بأغلال وقيود من أشعة ملونة بألوان قوس قزح.
يستغرب أمجد: ويحدث نفسه يا لها من من قيود غريبة إنها أشعة قوس قزح يا للهول.
نظرت الأميرة إليه ثم تقدمت إليه في خطوات قليلة وحدثته بلغه هيروغليفية قائلة له: هل تأتي معنا ؟
فأومأ برأسه رافضاً ....وهو خائف
فتجيب الأميرة : أحضروه معنا بالقوة.
ويحدث نفسه إنها مغامرة غامضة .........فيقوم إثنان من الجنود بشدة بقوة ويصرخ أمجد كلالالالالالالالالا.............

يتبع...

بقلم الكاتب


كبير معلمين بالتربية والتعليم معلمة رياض اطفال وموجهه اولى ....كاتبة قصص ومقالات وبرامج اطفال مشرفة منتدى ازهري بلا حدود سابقا مهتمة بالحياة الاجتماعية والسياسية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كبير معلمين بالتربية والتعليم معلمة رياض اطفال وموجهه اولى ....كاتبة قصص ومقالات وبرامج اطفال مشرفة منتدى ازهري بلا حدود سابقا مهتمة بالحياة الاجتماعية والسياسية