قصة كفر أم النور.. الحلقة الأولى

أن وصلتك يومياتي بطريقة ما فأعلم انك المخلص الذي انتظرته من يوم ما سقطت بندقية عرابي من يده وسقطت مصر من بعده في يد الانجليز، هرعنا لنجدة محمد كريم في الإسكندرية سمعنا عن أخبار النار التي تشتعل في سفنهم وعن سقطوهم محروقين في الماء..

قبلها بأيام لا اذكر عددها كنا نفتح النار على الإنجليز عتادا قليل سلاح قديم ؛رغم ذلك يمكنك سماع دوي الطلقات كا الرعد وتساقط الطلقات كازخات المطر وتهوي الجثث على الأرض كا قطرات الندي على الورد،  طاردنا الإنجليز أنا والرفقاء طيلة الطريق كنا نسمع صهيل الخيل خلفنا كا عواء الذئاب المسعورة، وقرقعة سياطهم صمت آذاننا الرعب ملئ القلوب والظمئ غزي الحناجر، قتل زملائي ولم يتبقي سوي فردين فا صرنا نهرول كا دجاجة جز عنقها وتنتظر الخلاص..

توراينا عن الأنظار في أحد العشش في كفر الدوار على ضفاف ترعة القوبانية وفي عصر اليوم الثاني من اختبئنا اتي الغروب قبل ميعاده واظلمت الأرض علىنا مع اذان العصر مما أثر خوف طيور النورس وتلاها نعيق غربان صم الأذان انعكاس ظل غريب على ترعة القوبانية ظل آتي من العدم وسط نعيق غربان مزدحم تحلق في دائرة معكوسة وينعكس منها ذلك الظل لنجد تلك الشيطانة أمام أعيننا رويء العين....

- طه قوم البس عشان تلحق المستشفى 

طويت ذلك الورق الاصفر المتهالك ووضعته في حقيبتي الجلدية متردية الحال كا بشرتي ، خفيفة الوزن وكأنها تعاني من آنيميا و فقر في الدم كا صاحبها تراها مركونة على الحائط الذي اكل جوانبها تشعر عليها بالشفقة وكأنها لاتقوي على الوقوف بسبب الدوالي التي في قدمي رغم كوني نحيل كا قلم رصاص لم تبرئ رأسه بعد،  خليط من الأسود والأبيض على شعرى يعطي مسحة جيدة لرجل خمسيني يحافظ على أناقته رغم أعتلال صحته قفصي الصدرى وكأنه احرق عمدا في حريق القاهرة ولا تعمل الرئتين الا كا تحصيل حاصل، كل هذا وأجد ورق كتب في زمان أخر يظن صاحبه انني«المخلص» ومن يخلصني أنا من أمراضي!

لعلها سخرية من أحد تلاميذى الساخطين على،  او حتي رسالة من أحد مجانين المستشفي الذين لازالو يجيدون الكتابة،  انهيت ربطت الكرافت السخيفة تناولت الحذاء من أسفل السرير وخرجت لأ شرب فنجان قهوتي الصباحية وسيجار اخفيته عن نظر نادين ابنتي وكان آخر سيجار لي في دنيتنا التي نعرفها....

رن الهاتف ذاك اليوم على نحو جعلني أشعر بأنه غراب ينعق كلما تجاهلت رنه ازداد النعيق ولم املك الا خنق حنجرة ذلك اللعين لا شيء يجعلني اغير روتيني اليومي قراءة جريدة في كل صباح،  مع انه لا جديد يذكر،  لا يوجد سوي قديم يعاد، حصار غزة،  قمة عربية في شرم الشيخ، رحلة علاجية ناجحة للرئيس مبارك في المانيا، طيلة ٢٤ عاما اتذكر اني قرأت ذلك الخبر بالتحديد نحو ٤٠ مرة ولم ادرك إذا ما كان الرئيس يعالج كل تلك الفترة فمن يحكم

هوامش كثيرة اتلاشها احاول أن أبحث عن عنوان لكشف علمي أو حدث ضخم فا رأيت في الصفحة الثالثة عشر خبر على الهامش

"استقبلت مدينة السلوم 70 الفا من السياح والعلماء الاجانب الذين اتوا لمشاهدة هذه الظاهرة التي تحصل في هذا الموقع كل قرنين، وبدأ الكسوف مشواره في شمال شرق البرازيل ويواصله الى توغو ونيجيريا ومن ثم النيجر وسيقطع ما مجموعه 145000 كيلومتر في اربع قارات لينتهي بعد ثلاث ساعات، ومن المقرر أن تشهد قارة أفريقيا اليوم ٢٨ مارس ٢٠٠٦ كسوف كلي للشمس نتيجة مرور القمر بين الشمس والأرض ومن المقرر أن تظلم العديد من الأماكن في مصر في مدة لا تزيد عن ال٦ دقائق

ينعق الهاتف من جديد

يا دكتور طه مريض ٦٠٦ فاق، ما حدش يخطر النيابة يا اسماعيل واوعي دكتورة نادين تعرف فاهم؟..فاهم يا دكتور بس تعالي بسرعة لأنو هايلفت الإنتباه لاقينا قاعد متعلق على السقف وقاعد يقول طه طه طه،  أنا جاي حالا وماتبلغش حد..

اوراق يدعي صاحبها أنها من ايام الإحتلال الانجليزي أعثر عليها في حقيبة مريض غائب عن الوعي منذ ٥ سنوات ويستفيق مع قرائتي السطور الاولى من ورقه، لم املك أمام ذلك الكم من الفضول الذي كفيل بأيقاظ حماسة العشرين لرجل تعدي الخمسين ، يوم غريب سيحمل الكثير من المفاجآت والمشاكل،  أكبرهم الان امام عيني مباشرة، مرسيدس سوداء اعترضت سيارتي لا لون فيها غير الاسود في تلك السيارة سوي اللوحات الخضراء، لوحات خضراء!

تأكدت ظنوني بأن اليوم تحول من الغريب للخطير لحظة ما ترجل قائد السيارة التي اعترضتني بخلاف سيارته السوداء التي كسرت فيه لوحة الارقام اللون الاسود لا اخضر في ذلك الرجل، ملابس اسود جزمة اسود نظارة اسود هو يوم....

بنبرة أشبه برنة المنبه..دكتور طه؟

ايوا يا افندم خير، محتاجين حضرتك دقيقتين.. دقيقتين دقيقتين ولا مطول يا افندم؟

لا مش مطول يا دكتور وهاتلحق الغدا مع دكتورة نادين في البيت طلبنالك السمك الي كنت ها تطلبو وتحت الترابيزة هاتلاقي علبة سجايركليوبترا بلاك..عرفتو نوع علبة السجاير الي بدخنها!

عيب يا دكتور طه حضرتك عميل قديم،  صحبتها ابتسامة خبيثة كشفت عن اسنان بيضاء ونية صفراء مع ذلك حاولت التملص،

بس لو تسمح اروح المستشفى في حالة في غيبوبة وبعدها تحت امرك اليوم كلو، اخرج سيجار من علبة سجائره ثم اشعله شعرت بحدة عينه التي لا اراها بسبب النظارة المصفحة التي يرتديها

نزيل ٦٠٦..وما أن نطقها حتي تأكدت ظنوني وأنه لا داعي من المراوغة مع أن مكالمة اسماعيل الممرض لم يفت عليها أكثر من خمس دقائق،  الا انها كانت كفيلة بوجود ظابط امن دولة امامي يخبرني بنوع سجائري ونشاطي اليومي وكذلك أن المريض الذي أتابعه طيلة خمسة سنوات في حوزتهم

لا داعي من المماطلة سوف أخضع له لكن بشروطي.. 

هو فين المريض..في العربية الي ورانا، واشار الي مصفحة أمن مركزي سوداء، شايلين مريض في غيبوبة بقالو ٥ سنين في مصفحة! العربية مجهزة ي دكتور اركب وما تضيعش وقت، حاضر بس هاركب مع المريض..فتح باب سيارته وأشار لي بالذهاب للمصفحة..التي لم تكن كما تخيلت العربة من الداخل اقرب بوحدة صحية صغيرة اوكسچين وسرير وممرض عسكرى يتابع النفس وجهاز يقيس دقات القلب ومختلف الحقن التي تتواجد في الطوارىء، مريض من جهة سيادية..ذلك اول ما جاء في بالي ؛لكن لا استحالة يكون ذلك الشخص من جهة سيادية، وجده أحد الصنادل ليلا التي تقوم برحلة اليومية لجزيرة الوراق في عام ٢٠٠١ عاري لا يستره الا قطعة قماش على وسطه تستر عورته..اتذكر اقوال المراكبي الغريبة عن اوصاف ذلك الشخص الذي انتشله في تلك الليلة من المياه...طفل صغير البنيان اصلع ضيق العينين يشبه الصينيين، لكن لم يراه أحد بتلك الهيئة ابدا فمنذ أن جاء في تلك الليلة وهو رجل طويل القامة عريض المنكبين كثيف الشعر!

لم يكن أبدا بمواصفات المراكبي الذي اتهمه الظابط بتعاطي المخدرات الذي أثرت على ادراكه، من الممكن أن يخطيء المراكبي في إدراك الشخص الذي وجدها يطفو في الظلام في النيل ولكن ولا حتي حبوب الهلوسة تجعل ذلك المراكبي النحيل الهزيل يستطيع حمل ذلك الشخص قوي البنيان وحده! جسده لن يتحمل سوي الطفل الذي ادعي انه شاهده في المياه..قطعت الضوضاء التي داخل عقلي الفوضي في العربة استيقظ ذلك الوحش النائم طال شعره ليغطي ذقنه وصدره وحتي صرته على النحو الذي يجعلك تظن أنه قرد لا يظهر منه دون الشعر سوي عينان سوداء تلمع كا لؤلؤة في قاع المحيط، وما أن آفاق حتي بضربة واحدة أغمت كلا الممرضين،  ثم جذبني إليه لأشتم رائحة مئة كيلو من الفسيخ مخزن من ثلاث سنوات!

بصوت مهزوز يشبه تثاؤب سيد قشطة..الورق السور الكفر

الورق السور الكفر..حاولت تلاشي عيناه والوصول الي المخدر لتخديره،  لكن سرعان ما جذبني إليه من ياقة القميص،  الورق السور الكفر أم النور أم النور ياليتني أذعنت ام النور وليس ام الشعور أم النور أم النور..السائق مرعوب من صراخه الذي أصبح اقرب لزئير الاسود ويحاول التقاط اللاسلكي ليطلب الدعم..اكرر دعم دعم وحدة ٥١٦ فوق كوبري قصر النيل دعم دعم خطر جسيم خطر جسيم.. لكن لم يمهله انسان الغاب الذي امامي الوقت الكافي لطلب الدعم مرر يديه بين القضبان ليقتلعها ويقتلع معها رأس السائق..اخر شيء وعيت له قبل أن نسقط في النيل رأسه وهو مقلوب ينظر إلى ام النور أم النور لا أم الشعور..

لحظات وشعرت بمياه النيل تغمرني والعربة تسقط للقاع..رغم ذلك كله لم يكن أغرب من أنني نجوت اتذكر اللحظات الاولي التي فقت فيها

لا يسترني سوي قطعة قماش حول خصرى ولا يغطي ذقني وبطني سوي شعر لحيتي، حاف القدمين واقف في أول بركة مياه يرتاح فيها على الضفة الأخرى بضعة تماسيح نيلية مرهقة من يوم لا صيد فيه...نائمة هو الخبر السار لكن الخبر الاسوء ذلك الشخص أعلا البحيرة الذي ظن أنني صياد قدمت لأعكر صفو التماسيح

بقينا في ٢٠٠٨ ولسه بتعتمدو على صيد التماسيح ارحمونا بقي مش عارفين فايدتها ايه..ثم قذف بحجر كبير في المياه لم اعرف ما هو الخبر الاسواء كوني وجبة تحلية لتماسيح النيل ، ام أنني سقطت في على أحد ضفاف النيل في القاهرة عام ٢٠٠٦ واستيقظت على ضفته الأخرى في اسوان بعد عامين في ٢٠٠٨ !

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Feb 8, 2023 - زكريا مرشد على حسن الشميري
Feb 7, 2023 - محمد الفاتح ميرغني علي عجيب
Feb 6, 2023 - خوله كامل الكردي
Feb 5, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Feb 4, 2023 - نورهان إبراهيم عبدالله بنداري
Feb 4, 2023 - أنطونيوس عطية يوسف
Feb 4, 2023 - منال صبحي عبدالمعز
Feb 4, 2023 - نهاد محمد فؤاد ابو حجر
Feb 4, 2023 - خوله كامل الكردي
Feb 4, 2023 - محمد محمد صالح عجيلي
Feb 3, 2023 - احمد عادل عثمان
Feb 2, 2023 - احمد عادل عثمان
Feb 1, 2023 - منال صبحي عبدالمعز
Jan 31, 2023 - علاء علي عبد الرؤف
Jan 30, 2023 - محمد إسماعيل الحلواني
Jan 30, 2023 - محمد محمد صالح عجيلي
Jan 29, 2023 - ازهار محمد محمد عبدالبر
Jan 28, 2023 - أمل عبدالوهاب عبدالباري
Jan 26, 2023 - اشرف عواض عبد الحميد
Jan 25, 2023 - سارة الانصاري
Jan 25, 2023 - احمد عادل عثمان
Jan 23, 2023 - مريم محمد عبدالله
Jan 23, 2023 - سحر احمد عثمان
Jan 22, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 19, 2023 - ابراهيم منصور ابراهيم
Jan 19, 2023 - علي شعبان عويضة
نبذة عن الكاتب