قصة.. الرحلة رقم 811

الرحلة رقم 811 المتجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إنه نفس رقم غرفتها في المستشفى التي قضت فيها أيام علاجها.

كانت البداية عندما علمت أن والدتها تعاني من سرطان الثدي، لتعانيلمدة أربع سنوات ويتوفاها الله.

فتتخذ هويدا وأختها قراراً بعدم العلاج إذا أصيبتا بالسرطان، فالنهاية هي الموت في كل الأحوال.

ولكن عندما يهاجمها المرض، ينقض الأخوات الاتفاق.. 

وتبدأ رحلة العلاج باستئصال الثدي ثم العلاج الكيماوي.. 

وتأتي اللحظة المرعبة لهويدا عند سقوط شعرها التي يحولها ابنها إلى ضحكات عندما يقول لها : إيه ده حسام حسن عندنا؟

وتستمر معاناة هويدا وتبدأ رحلة لعلاجها مرة أخرى.. 

وتنهي رحلة علاجها وتبدأ حياتها الجديدة هذه المرة برحلة حج.. 

فلتبدأ حياة مليئة بالنجاح والتفاؤل والصحة.. 

فقامت بكتابة العديد من القصص، وحصلت على العديد من الجوائز، أما شعرها فعاد أفضل من الأول.

أما رحلتها إلى أمريكا.. فهي رحلة سباق للجري تابعة لمؤسسة دولية لمكافحة السرطان..

وتنهي رحلة هويدا أمام البيت العتيق لتقول إنها في هذا الوقت قد نسيت كل همومها.. 

فكانت تشعر أنها خفيفة رغم كل ما بجسدها من تعب وبعد إتمامها مناسك الحج شربت من ماء زمزم وارتويت بنية الشفاء..

وبعد عودتها خضعت لفحوص أكدت استقرار حالتها وعدم الحاجة لجلسات الإشعاع والاكتفاء فقط ببعض الأقراص الهرمونية.

لم تكن هذه القصة إلا رواية الرحلة 811 لــهويدا حافظ التي تحكي فيها قصتها الحقيقية ومكافحتها لمرض السرطان حتى وصولها للشفاء التام.. 

وحصلت هويدا على العديد من الجوائز، حتى إن هناك الكثير من المؤسسات المحلية والعربية والعالمية اختارتها لتجوب الكثير من دول العالم لتقوم بإلقاء محاضرات عن طرائق مقاومة المرض نفسياً.. 

وتتحدث عن تجربتها في الانتصار على هذا المرض اللعين.

 

تجد أيضاً على منصة جوَّك:

"كنت وحدي".. قصة مؤثرة

حينما يكتب القرار بمداد العين -قصة مؤثرة

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 2, 2022 - عبد الله عبد المجيد طيفور
Oct 1, 2022 - كامل ابراهيم كامل
Sep 30, 2022 - مريم احمد علي
Sep 30, 2022 - نور عدنان عطا
Sep 29, 2022 - الحياة كتب
Sep 27, 2022 - صلاح الدين ذياب
Sep 26, 2022 - ملاك ماجد
Sep 26, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - على محمد احمد
Sep 22, 2022 - صالح بن يوسف مبروكي
Sep 22, 2022 - محمود محمد محمود حامد السيد البدراوي
Sep 21, 2022 - ندى سيد فتحى
Sep 21, 2022 - محمد عبدالرقيب
Sep 21, 2022 - بن بوهة فاطمة
Sep 20, 2022 - ٲم ٳسلآم المليكي
Sep 20, 2022 - نرجس مصطفى فريد
Sep 20, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 19, 2022 - محمد محمد صالح عجيلي
Sep 18, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 18, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Sep 18, 2022 - وائل عبد الجليل صالح محمد الدبيلي
Sep 18, 2022 - يوهان ليبيرت
Sep 17, 2022 - دعاء عبدالله بواعنة
Sep 17, 2022 - ندى سيد فتحى
Sep 17, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Sep 16, 2022 - سمر رجب
Sep 16, 2022 - لؤي عبدالقوي محمد
Sep 16, 2022 - عبد الله عبد المجيد طيفور
Sep 16, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 16, 2022 - هدى محمد علي
Sep 16, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 15, 2022 - سلطان مجاهد صالح الوادعي
Sep 15, 2022 - اروى حسين فلاني
Sep 13, 2022 - مرام القادري
Sep 12, 2022 - كنعان أحمد خضر
Sep 12, 2022 - محمد ممدوح محمد علي
Sep 12, 2022 - هاني ميلاد مامي
Sep 11, 2022 - لعلاوي رابح روميساء
Sep 11, 2022 - مصطفى محفوظ محمد رشوان
Sep 11, 2022 - شعيب محمد سعيد غالب شريان
Sep 11, 2022 - شرين رضا
Sep 10, 2022 - محمد عبدالقوي العليمي
Sep 10, 2022 - منال الكاتبة والأدبية
Sep 10, 2022 - لما فؤاد عروس
Sep 9, 2022 - صلاح ذوالفقار جعفر
Sep 8, 2022 - رانيا بسام ابوكويك
Sep 8, 2022 - كامل ابراهيم كامل
Sep 8, 2022 - أميرة محسن
Sep 7, 2022 - ترتيل عبد الحميد عبد الكريم محمد نور
نبذة عن الكاتب