قصة ألم وأمل!

فِي يَوْمٍ لَيْسَ كَسَائِرِ الْأَيَّامِ الْمَاضِيَةِ خَرَجَتْ مِنْ الْبَيْتِ لِإِقْتِنَاءِ بَعْضِ الْحَاجِيَّاتِ الضَّرُورِيَّةِ لِلْبَيْتِ كَانَ يَوْمًا حَارًّا وَكَانَتِ السَّاعَةُ بَعْدَ الْعَصْرِ صُلِّيَتُ فِي الْمَسْجِدِ الْمُجَاوِرِ لِحَيَّيْنَا ثُمَّ دَخَلَتُ السُّوقَ الْقَرِيبَ مِنَّا كَانَتِ الْأَسْعَارُ لَابْأَسْ بِهَا أَنْذَاكَ.

قُمْتُ بِوَضْعِهَا فِي سَيَّارَةٍ إِسْتَأْجَرْتُهَا،وَبَيْنَمَا أَنَا كَذَالِكَ إِذْ بِرَجُلٍ مَجْهُولٍ يَعْتَرِضُ طَرِيقِي يَرَى عَلَيْهِ أَثَرَ الْمَرَضِ وَمَلَامِحُهُ تُوحِي بِأَنَّهُ بَائِسٌ فَقِيرٌ مُتْعِبٌ!

يُحْمَلُ فِي يَدَيْهِ وَصِفَةً طِبِّيَّةً وَهُوَ يَقُولُ: سَيِّدِي الْكَرِيمُ هَلْ أَعَنْتَنِي بِبَعْضِ الْمَالِ بَارَكَ اللَّهُ فِيكَ.

أَخْرَجْتُ مِنْ جَيْبِي مَبْلَغًا لَابْأَسْ بِهِ وَوَضَعْتُهُ فِي يَدَيْهِ إِبْتَسِمَ فَرَحًا وَتَمَتَّمَ بِكَلِمَاتٍ لَمْ أَفْهَمْهَا!

كَمْ كَانَتْ سَعَادَتِي كَبِيرَةً وَأَنَا أُسَاهِمُ فِي هَذَا الْعَمَلِ الْخَيْرِيِّ الْإِنْسَانِيِّ ،خُصُوصًا وَأُحِبُّ الصَّدَقَةِ وَبَذْلَ الْمَعْرُوفِ وَهَذَا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ الْعَظِيمِ

رَجَعْتُ إِلَى بَيْتِي وَأَنَا أَحْمِلُ هُمْ هَذَا الرَّجُلَ فِي قَلْبِي،طَلَبْتُ مِنْ زَوْجَتِي فُلَانَةَ أَنْ تَحْضُرَ لِي فِنْجَانُ قَهْوَةَ مُمَيِّزٍ كَعَادَتِهَا فَهِيَ جَيِّدَةٌ فِي الطَّهْيِ هُهْ

وَبَيْنَمَا أَنَا أَرْتَشِفُ الْقَهْوَةَ مَعَ زَوْجَتِي وَنَتَجَاذَبُ أَطْرَافَ الْحَدِيثِ،إِذَا بِالْبَابِ يَطْرُقُ بِقُوَّةٍ لَمْ أَعْهَدْهَا إِلَّا فِي أَفْلَامِ الْأَكْشَنِ الْبُولِيسِيَّةِ!

كَانَ الطُّرُقُ لِامْتِنَاهِي قَدْ مَزَجَ بِصُرَاخِ طِفْلٍ صَغِيرٍ !

فَتَحْتُ الْبَابَ وَفِي قَلْبِي مِنَ الْخَوْفِ وَالدَّهْشَةِ مَاللَّهُ بِهِ عَلِيمٌ،رَأَيْتُ مَشْهَدًا مُخِيفًا وَمُفْزِعًا!! أَيْ وَاَللَّهِ وَجَدْتُ طِفْلِي الْبَالِغُ مِنْ الْعُمْرِ ٥سَنَوَاتٍ مُعَلَّقًا عَلَى مُرْتَفِعٍ عَلَى مِصْعَدِ الْعِمَارَةِ وَهُوَ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ رَأَيْتُهُ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى مِنَ الْمَوْتِ وَالْهَلَاكِ الْمُحْتَمِ!!!

تَسَمَّرْتُ فِي مَكَانِي وَلَمْ أَسْتَطِعْ الْحَرَاكَ فَأَنَا بَيْنَ نَارَيْنِ مُحْرَقَتَيْنِ!!

رُؤْيَةُ زَوْجَتِي لِلْمَشْهَدِ الْمُرْعِبِ وَهِيَ حَامِلًا فِي الشَّهْرِ السَّادِسِ بِطِفْلٍ هُوَ عُمْرُهُ الْأَنُّ ٥سَنَوَاتٍ ،وَبَيْنَ حُرْقَةِ قَلْبِي وَفِقْدَانِ عَقْلِي وَأَنَا أُشَاهِدُ وَلَدِي وَفَلْذَةً كَبِدِي قَدْ شَارَفَ عَلَى الْهَلَاكِ !!

إِسَتَجْمَعْتُ قَوَايَ وَأَنَا أُشَاهِدُ رَحْمَةَ اللَّهِ بِنَا وَهُوَ يَحْفَظُ وَلَدِي بِطِفْلٍ صَغِيرٍ مِثْلِهِ يُحَاوِلُ الْإِمْسَاكَ بِهِ !

حِينَهَا رَأَيْتُ اللَّهَ الْقَوِيَّ الْقَادِرَ هُوَ مَنْ يَحْمِيهِ وَيَحْفَظُهُ فَحَمِدْتُ اللَّهَ الرَّحِيمَ فِي نَفْسِي وَدُمُوعِي تَتَسَابَقُ إِلَى الْأَرْضِ.

جَذَبَتْ طِفْلَي عَبْدَ الرَّحْمَنِ بِنَا أُوتِيتُ مِنْ قُوَّةٍ وَصَبْرٍ وَضَمَمْتُهُ إِلَى صَدْرِي وَدَخَلْتُ لِلْبَيْتِ كُنْتُ أُحَاوِلُ أَنْ أُخْفِيَ حُزْنِي وَخَوْفِي عَنْ أُمِّهِ الَّتِي كَانَتْ جَامِدَةً فِي مَكَانِهَا لَمْ تُفْقَهْ مَاحَدَثَ؟ !وَضَعَتُ إِبَّنِي وَخَرَرْتُ سَاجِدًا لِلَّهِ بَاكِيًا جَامِدًا لَهُ أَنْ جَاءَ بِي فِي تِلْكَ السَّاعَةِ حَتَّى أَنْقَذَ وَلَدِي فَلِلَّهِ الْحَمْدُ وَالْمِنَّةُ

كَانَتْ لَحَظَاتٍ مُرْعِبَةً وَمُؤْلِمَةً لَا تَنْسَى وَلَمْ تُمْحَى مِنْ ذَاكِرَتِي لِحَدِّ كِتَابَةِ هَذِهِ الْأَسْطُرِ!

الَّذِي أَدْهَشَنِي وَزَادَنِي تَعَجُّبًا هُوَ ذَالِكَ الرَّجُلُ الَّذِي تُوُفِّيَ بَعْدَ يَوْمَيْنِ مِنَ الْحَادِثَةِ!!!

وَكَأَنَّ اللَّهَ أَنْقَذَ وَلَدَيْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بِتِلْكَ الدَّرَاهِمِ!!

وَصَدَّقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

(صَنَائِعُ الْمَعْرُوفِ تَقِي مَصَارِعَ السُّوءِ )

وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

بقلم الكاتب


كاتب هاوي،شاعر موهوب كتابة القصص الخيالية مدرب متدربين تنمية بشرية خطاط كتابة الحكم والمواعظ


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 14, 2021 - عبد الوهاب الجزائري العربي زيدي
Apr 13, 2021 - وصال الدقيوش
Apr 12, 2021 - Fareed Hawammdeh
Apr 11, 2021 - هبة عبد الرحمن مختار محمد عبد الله
نبذة عن الكاتب

كاتب هاوي،شاعر موهوب كتابة القصص الخيالية مدرب متدربين تنمية بشرية خطاط كتابة الحكم والمواعظ