قررت أن أنتقم


في داخلي غيظ يجتاح مشاعري...

وقلب يتعصر من طعنات...

زيف صديق كان يعتبر الخليل....

فتحت قلبي لك لتشعر بالاطمئنان....

وفتحت سمعي ليخفف عنك الهموم... 

حتى لو لم أقدم لك الحلول....  

أوا تدري... 

كنت أدافع عنك في غيابك وأصارع أعداءك.....

أوا تدري ....

كنت أتمنى أن أكون دواءك عند مرضك.. 

كنت أتألم لألمك....

ولكن ......

لم أشك يوماً بحث قلبك....

لأنك كنت تجيد التمثيل...

لكن حبله قصير وسينتهي يوماً...

قل لي...

كيف تملك وجهين...

كيف يحمل قلبك هذا الخبث....؟

كيف تجيد كل هذا الكذب....؟

لماذا يحمل صدرك هذا الحقد...؟

لماذا كل هذا البغظ.. ؟

قل لي لماذا...؟ قل لي لماذا ....؟ 

تحمل كل هذا السواد

لقد فهمت..

وأخيراً فهمت

عندما أتمعن في وجهك حينما تحدثني، أرى ذاك الوجه الذي تخفي....

حقاً كم هو مقرف...!

نعم، أصبحت أعرف وجهيك الإثنين....

نعم، مازلت أتعامل مع الوجه الذي عرفته كأخ.. كصديق حميم...

نعم، فضلت الصمت و عدم البوح بما يحمله قلبي لك من غيظ...

نعم، لم تخرج من صدري تلك المشاعر التي باتت لا تريد رأيت وجهك..

الذي أصبحت تفوح منه تلك الرائحة 

رائحة الخيانة.... ويا لها من رائحة 

حقاً إنها لا تطاق....

لكن، قررت أن أنتقم 

أتدري كيف؟

انتقامي ليس كأفعالك النتنة...

انتقامي لن يحدث فيك الأذى...

انتقامي لن يكون قريباً منك... بل بعيد 

نعم من بعيد... ليكون فتاكاً...  ليشعل فيك نار الغيرة والحقد.. لأن التهابهما يحرق صاحبه...

انتقامي سيكون صفعة مدوية لك....

انتقامي سيكون عبارة عن نجاحي... ونجاحي هو فشلك...

وأنت تعلم هذا....

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 15, 2021 - Jorri got7
Oct 14, 2021 - حبوشي شهيناز
Oct 14, 2021 - اسماء عمر
Oct 10, 2021 - اروى اياد
Oct 9, 2021 - اماني محمد
نبذة عن الكاتب