قراءة في مجموعة عينان في الأفق الشرقي

الكاتب حسن غريب

بقلم دكتور : رمضان الحضري

أستاذ بكلية الآداب جامعة الزقازيق

لا يتوافر الفكر الفردى الجمعى إلا فى قيادات العلماء والأدباء والمثقفين ، وأعنى به هنا المرء الذى يقدم لغيره ما ينفعه ، ولا يدرى الآخذ لهذه الحكمة قيمة ما يحصل عليه من المنتج ، بل قد يعترض عليه ، أو يحاربه جهلاً أو استكبارا ، وهذا ما يجعل أصحاب الفكر التجديدى مضطهدين عبر الأزمنة ، وحتى لو كانوا رسلاً أو أنبياء 

ويعنينا فى وقتنا هذا - أكثر من أى وقت مضى – أن نساند الابتكارات الشخصية ، حتى إذا لم نتمكن من فهمها ، فالإجماع على الخطأ – فى الوقت الآنى – أكثر من الإجماع على الصواب ، وقد ثبت هذا عبر كل العصور ، فقد قُتْلَ أفلاطون لآرائه الصحيحة فى الفلسلفة ، وقتل جاليليو لصحة نظرياته فى العلوم الطبيعية ، وقتل عمر بن الخطاب لآرائه الصحيحة فى الدين .

فأصحاب التجديد متهمون عبر العصور ، وحينما يثبت المبدع على حق اخترعه ، ويهجره الآخرون ، فلا نطلب منه أن يساير الجماعة ، ولا نرى هنا صحة للديمقراطية ، بل سيكون هنا هو الجماعة رغم فرديته ، لأن الإجماع إذا لم يكن على صواب أو خير لا يمكن تسميته بالإجماع بل يسمي حينئذ بالتآمر على قتل الفكر والابتكار .

ومنذ الاحتلال التركي للبلاد العربية ، وحتى اللحظة الآنية ، والإبداع العربي والنقد مصاب بسرطان الأسماء ، أعنى أنهم يتبعون أسماء لا مناهج ، وأشخاص لا مبادئ أو قواعد ، مما جعل أدبنا العربي مجموعة من الأسماء لا الإنتاج ، فإذا ذكرت القصة فلا بد أن يكتب القاص مثل فلان لأنه رائد القصة ، وكذا المسرح ، والشعر ، وغيرها من الفنون القولية ، إن " تأليه النجوم " والإيمان بالأشخاص أفقد الفكر العربي مصداقيته عبر قرون عديدة مضت ، وأفقد الثقافة العربية شرعيتها ، وأفقد الأنظمة العربية مواقفها الثابتة 

بيد أن سعى المنظمات الصهيونية ، والمؤسسات الماسونية ، والأوروأمريكية على وجه التحديد استطاعت لفت انتباه الشخصية العربية إلى بيادر السفه ، بمعنى أن الإنسان العربي لم يعد يعرف ما يصلحه ، ويتمسك تمسكا حازماً بما يضره 

فنجوم الفن قادة ، ونجوم الرقص سادة الفكر ، ونجوم الكرة أهل الحل والعقد ، ومجلس إتحاد الكرة أهم من مجلس الشورى ـ ووسد الأمر إلى غير أهله ، وأصبحت الريادة والرفادة للرويبضة ، تفجرت هذه الشحنات ، وانا أقرأ مجموعة " لغة الآى آى للأديب الكبير يوسف إدريس ، وفى اليد اليسرى مجموعة " عينان فى الأفق الشرقى " للأديب / حسن غريب أحمد .

نحن – النقاد – نظلم كُتّاب القصة على حساب الأسماء السابقة ، وما كان يمكننى قبل قراءة هذه المجموعة أن أتعرف إلى عمق فكر الكاتب أو ثقافته ، رغم الصداقة التى ربطتنا من ربع قرن تقريباً ، حيث أعرف بداياته المبشرة للغاية ، فأرضه بكر وخصبة ، ولذا فإننى سعدت بعد قراءتى للمجموعة .

تتكون المجموعة القصصية " عينان فى الأفق الشرق " من ثمانى عشرة قصة قصيرة : الأولى : عينان فى الأفق الشرقي ، والأخيرة : لحظة حب ، وبين القصة الأولى والأخيرة ، مجموعة من القصص المتنوعة ، يربط بينهم حداثة التناول وطرافته .

وتقوم الدراسة على استجلاء على عنصرين رئيسين هما :

1_الخطاب القصصي وتأصيل الحكاية ..

2_التحولات فى تقنيات الخطاب ..

أولا : الخطاب القصصي وتأصيل الحكاية

يبدو العنوان غريباً ، لكنه ببساطة شديدة يعنى محاولة الكشف عن طريقة تقديم القصة فى مجموعة " عينان فى الأفق الشرقى " كما يعنى مد جذور الترابط بين ما يقدمه حسن غريب ، وما سبق تقديمه من قصص .

وقد سميت هذه المجموعة " ديوان قصص " لما فيها من ترابط العوامل الفنية ، وتنوع التوجهات ، فهو يكتب عن مقاومة الإحتلال الصهيونى فى العريش وما حولها ، ويكتب عن الأضحية فى العيد الكبير ( عيد الأضحى ) ، ويكتب أحلام الرجل والمرأة بين الخيال والوهم وأحلام اليقظة ، ومن أروع القصص " قصة وجه آخر للبؤس " ، فطريقة التناول تصلح أن تكون نموذجاً لقصة عربية جديدة ، فالأسلوب غير مسبوق ولا مطرون ، ويقدم إقناعاً للمتلقى بتقنيات لغوية واستراتيجيات قصية ، لم يسبقه إليها أحد ، ويستجلى علاقة الإنسان بالمكان فى قصته " تمرد " ، فيجعل خروج الإنسان من المنزل إلى داخل الإنسان ، ودخول الإنسان فى ذاته يعرف انه يحمل الأماكن التى يكرهها ، وهى قريبة من رواية عبد الحكيم قاسم " قدر الغرف المقبضة " ، بيد أن قصة حسن بالأخذ بمنهج العقاد ، قليل من الأدوات ، وكثير من المحاصيل .

كما قدم القصة الفلسفية ، التي تمزج بين فلسفة الفكر وشاعرية اللغة ، من خلال دعوة للتأمل فى حال غريب لمجتمعنا المصري ، وذلك فى قصة " أفول نهار أخضر " ، وقد سبر الكاتب بفكر عميق ما يحدث فى المجتمع المصري من عقدين وحتى الآن ، فكثيرون ممن يتحدثون بالدين ، ويعلمون الناس دينهم ، هم جاهلون بحقيقة الدين ، ومؤهلاتهم لنشر الدعوة مال ولحية ، وثوب أبيض وعمامة ، وقد اختار حسن غريب عنوان القصة " الشيطان يبحث عن وظيفة " وقلت أنا " الشيطان وجد وظيفة " ، وهى من أروع ما قدم الكاتب ، وقدم اعتمد الكاتب على تقنيات خاصة فى تقديم الخطاب القصصى ، كما استخدم استراتيجيات محددة لتأصيل الحكاية العربية .

أ ) تقنيات الخطاب القصصي

سبقت الإشارة إلى أن الخطاب القصصى فى أبسط تعريفاته هو الطريقة التى يقدم بها الكاتب قصته .

وتعنى الدراسة هنا بالتقنيات الخاصة بديوان قصصى " عينان فى الأفق الشرقي " ، حيث لن تعنى بالتنظير إلا فى حدود مساحة التطبيق ، وهذا قدر من مراقبة عجلة التقنية كاف للغاية ، فالكاتب لا يتعمد تقنية واحدة فى ديوانه القصصى ، بل يستخدم تقنيات متنوعة ، فيبدأ القصة بتصوير المكان لبيان مهمته وأهميته كما فى القصة الأولى : " عينان فى الأفق الشرقي " : ( الشمس ترسل أشعتها الذهبية على المنزل العرايشي الواسع الفناء .

وهو فى أروع صورة له ... وقد تجمعت فيه أشجار النخيل ، وسعفه الزاهية .. الذى تم تشطيره فى المساء ، وسار صالحاً لعمل الكراسي والمقاعد والأسبتة والقبعات .

توسط الفناء الكبير العم سالم .. وقد التفت أشجار السعف الرفيعة اللينة بين أصابعه ، وأخذ السعف الرفيع الرقيق يقفز فى حجره .

إذا سألتني عن مساحة الأرض التى تنمو فيها أشجار النخيل على شاطئ البحر ، فإننى لست أدرى .. )

المجموعة صــ 7.

وفى القصة التالية يبدأ بالشخصية : - " مع أن شقيقتى لها ثلاثة أبناء إلا أن ابنتها الصغرى أسماء وحدها استعمرت قلبي ، واستأثرت بكل محبتى لأسباب لا أزعم حتى لنفسي صحة تأويلها أو القطع بها ." صــ 25

وقد يبدأ القصة بحدث اعتيادي مثل قصة " قهوة بنكهة امرأة " فيقول : ( أعبث بأصابعي .. أشبكها معاً .. أحركها برتابة .. وأسير وحدي .. أردت لحظات أسرقها من هذا الضجيج كى أكون وحيداً .. أعانق خيالات محزنة وذكريات تتشبث بى فلا تبرح ذاكرتى أبداً . " صــ 29 .

وقليلاً ما تبتدأ القصة بفكرة فلسفية ، لكنها هامة ، مثلما بدأت قصته التي تجاوزت حدود الروعة فى التجديد ، وذلك باستخدام تقنيات لم يسبقه إليها احد من كتاب القصة الذين أعرفهم وذلك فى قصة " وجه آخر للبؤس " حيث يقول : " إحساس ما يجعلك هذا اليوم أشد بؤساً ، وأنت تبدأ يومك يتملكك هذا الشعور والذي رغم كل شيء كان له سطوة كبيرة عليك " صـ 33 .

وقد يبدأ بأثر المكان أو الحدث أو الأشخاص ، مثل بدايته فى قصة " تمرد " ، حيث يقول : - " أحسست بالخدر يأكل ركبتيها ، فأرخت ساقيها على سريرها الضيق التي كانت قد استلقت عليه منهكة منذ الظهيرة .. كانت قد قضت ساعات الصباح فى تنظيف المنزل ككل صباح تكنس هنا ، وترتب هناك .. هكذا بحركات تقوم بها دون تفكير وكأنها أدمنت صباحاًُ تعباً حتى الإنهاك " صـ 37 

فليست هناك قيمة محددة لبداية القصة ، ولا نهايتها ، وهو لا يتصنع الخط الدرامي ، فهو لا يلوى حدثاً ، ولا شخصية ، لكنه يترك الحدث كما هو دون تدخل ، ويترك الشخصية تتصرف بمنطقها الخاص ، ولا بمنطق يمليه عليها ، فهو لا يملى عليها شروطاً ، ولا ينظم لها خط سير ، إنما يدخل فى قلب الشخصية والحدث ، ويكتب ما تقوله الشخصية لا ما يريده هو ، وحينما يجد أن السارد تدخل فى أقوال الشخصية ، يعود بأقوال الشخصية ذاتها ، لتؤدى نفس أقوال السارد مثل : - " رفعت الزوجة رأسها وقالت باسمة : لماذا عدت الليلة متاخراً هكذا ؟ .. " إيه جرالك يا رجل مش عوايدك يعنى التاخير هدا كله .. وين كنت يا سالم ؟ "

.. فالمزج بين الفصحى والعامية لأداء نفس المعنى ، وتسلل الفصحى داخل الحوار العامى ليس غريباً على لهجة أهل سيناء ، فكثيراً ما ينطقون العامية ، وهى مطعمة بالألفاظ الفصحى .

فالسارد لا ينقل واقعاً ، ولكنه يخترع واقعاً قصصياً موازياً للواقع الحقيقى ، فى محالة لاستجلاء واقع الشخصية السيناوية فى مرحلة ماضية ، تؤسس للمستقبل .

وقد يعتمد حسن غريب لغة الشعر فى العرض والخبر ، فيرتقى بلغة السرد إلى آفاق متناهية الشعرية ، حيث يصور مالا يرى بحس يخترق داخل الشخصية مثل : " طفرت عبرة فى صدر المرأة ، لكنها لم تبك " فقد قالت : " ما دمت تفهم أمور البيت هكذا فلا بأس " صــ 11 .

إن المساحة الشاسعة بين القلب واللسان يختصرها الكاتب فى هاتين الجملتين ، جملة قلبية عاطفية ، وجملة عقلية لسانية ، وهنا تغليب الواجب على العاطفة ، فرغم اندفاع الدمعة على غرة ، إلا أنها لم تسمح لها بالتعبير عن البكاء ، بل قدمت لها تعبير العقل ، فهناك خط متماس ومتلاصق بين الحلم والواقع ، ويختفي الحلم ، بضرورة الاندماج في الواقع .

وتتجلى التقنية فى استخدام اللغة ، لرصد الحركة والتماوج ، والتخاطب ، ورد الفعل ، ووضع الصور فى شكل تراتبي يسمح بتقديم شريط اللغة ، وباسترجاع ، وذلك فى قصة لم أقرأ مثلها في الأدب العربي ، حتى أنني اعتبرتها أنموذجاً لقصة عربية جديدة ، حيث إنها من أروع القصص فى الحكى والسرد وطريقة التناول ، واستخدام الأزمنة من استرجاعات واستباقات ، وهذه قصة " وجه آخر للبؤس "

فالصفحة الأولى فقط فى القصة ، يستخدم 76 أسماً ، و 33 فعلا ،سبعة أفعال ماضية فقط ، وبقية الأفعال فى زمن المضارع ، ولايستخدم فعل أمر واحد ، ولا يستخدم ضمير المتكلم ، بل استخدم عشرين ضميراً خمسة ضمائر للغائب والباقية للمخاطب ، ولان الأفعال المضارعة زمانية وكذا الماضية ، فلم يستخدم ظرف الزمان سوى مرتين ، بينما أستخدم ظرف المكان أربع مرات ، وقد جاء التعامل الاحصائى مع الحروف بهذا الشكل حروف الجر 14 مرة ، حروف العطف 11مرة ، حروف التوكيد 5 مرات ،حروف النصب 4مرات ، حروف التسويف مرتين ، وتجئ النسب الاحصائية هكذا ،

1_الاسم : الفعل بنسبة 2 : 1

2_ الاسم : الظرف بنسبة 12 : 1

3_الاسم : الحرف 2 : 1

4_الفعل : الحرف 1 : 1 تقريبا

5-المضارع : الماضى 4 : 1 تقريباً

6-الفعل : الظرف 5 : 1 تقريباً

7_ضمير المخاطب : ضمير الغائب 3:1

وحينما يستخدم كاتب اللغة بهذا التنظيم ، فهو ينبهنا إلى زيادة الأسماء تلغى دور الشخصية الرئيسة ، مما يجعل الخطاب منفتحاً على اللانهائي من الفكر ، واستخدام الاسم بشكل التغليب يعنى ثبات الفكرة فى ذهن السارد ، والدليل على ذلك استخدام الأفعال المضارعة حيث تعنى الحركة الآنية المستمرة والمتواصلة ، مع إفادة تكرار هذه الحركة ، ولذا فإن هناك تقارباً بين الماضى القليل وضمير الغائب فهم تقريباً 7 : 5 ، وتقارباً بين المضارع الكثير ، وضمير المخاطب وتقريباً تنقسم النسبة 6 : 4 .

نادراً ما يتمكن كاتب قصة محترف أن يقدم هذا النموذج فى فن القص ، بتلك النسب ، وبهذا الشكل من التوزيع على مدار القصة كلها . ولو لم يكن بديوان القصص " عينان فى الأفق الشرقى " ، سوى قصته " وجه آخر للبؤس " لكفت وأغنت بدلالتها على قدرة الكاتب على استخداث تقنيات جديدة فى فن القص .

ثانياً : التحولات فى تقنيات الخطاب .

تحاول الدراسة هنا تقديم فكراً تنظيرياً متموسقاً مع صيغة الخطاب الحكائى الذى تقدم هذه المجموعة أو ما اصطلحت على تسميته " بديوان قصصى " ، وقد قصدتُ متعمداً إلى هذا العنوان " التحولات فى تقنيات الخطاب " لأميز بين ثبات التقنيات عند الكثيرين من كتاب القصة ، مما جعل قصصهم يقبل عدداً كبيراً من التأويلات ، وذلك من خلال السعى والتفتيش بين السطور .

بيد أن ديوان القصص هنا يقدم إشعاعات متعددة وقد تكون متضادة إلا أنها تسجل معان محددة ، وهذا يعنى وضوح الفكرة فى القص ، وقدرة القاص على استخدام أدواته بطلاقة ، وأن خططه لطريقه ، والوصول إلى أهدافه واضحة المعالم .

" الشيطان يبحث عن وظيفة ؟

الشيطان فى تراثنا العربي والإسلامي ، موظف كبير ، حيث إن وظيفته هى عداوة الإنسان ، قال الله تعالى : - " إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا " . والشيطان آمر ويقدم وعوداً : " الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء " .

والشيطان يقدم فكرا ،ويقود المنحرفين ، وهو متبع من كثيرين من بني آدم

: "( واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا " . هؤلاء شياطين الجن ، إذا قرأت آية الكرسي والمعوذتين انصرفوا ، وإذا حًرّجتَ عليهم بالله واليوم الآخر ، وبالعهد الذى بينهم وبين نوح وسليمان لا يضرونك . أما شياطين الإنسن ، وأولئك الذين يعوذون بشياطين الجن ، فالأمر مختلف معهم للغاية .

الكاتب يضع المبررات الكافية ، فالشاب يريد عملاً ، وهو يحيا فى ملل وضجر ، وهو يخشى الناس ، حيث ستشير إليه الشوارع بأنه عاطل ، ويرى نفسه ، لابد أن يكون نجماً ، والنجومية هنا أصبحت نجومية الدعوة إلى الله ، ولكنها ليست على بصيرة .

إنه سوف يصبح داعية ، كدعاة التلفزيون ، أعنى دعاة على أبواب جهنم ، فتلك شاشة تأخذك إلى الجنة ، وذلك شيخ إذا تحدث استمع له الناس ليس هناك منهج ، إنما هناك أشخاص ، أنه تأليه الأشخاص ، إنه تصوف جديد ، إنه نوع من أنواع الاستهزاء بأغلى ما يملكه الإنسان ، وهو دينه ، يشير الكاتب إلى أن العاطلين هم الدعاة المزيفون .

وهذا يعنى ان المنتشر بين الناس ليس هو الدين الصحيح ، بل هو دين العاطلين ، والذين لا يجدون وظائف ، فأصبحت الدعوة إلى الله مهنة من لامهنة له .

يستخدم حسن غريب الأحداث كتقنية لسبر أغوار المجتمع ، إنه لا يحكى ولا يقص ولا يسرد ، كاتب يجتهد فى ابتكارات جديدة لإبلاغ رسالته ، لا يوجد لديه ثيمة يعمل لها أو بها لديه أفكار ، يريد أن يقيم منها منهجاً تحويلياً ، للأفكار المنتشرة فى المجتمع ، يؤصل للانتماء ، فالانتماء فعل وليس كلمات ، كما يفعل غيره ، فى حشو القصص بالكلمات بأحبك يا بلادى ، أو حشو النصوص بأغان ومواقف تقول للمتلقى إنه يحب بلاه.

الكاتب فى ديوانه القصصي يكتب الفعل / الحادثة ـ يكتب اللفظ باعتباره عاملاً نصياً ، وليس عاملاً لفظياً .

يكتب الجملة والفقرة باعتبارها متواليات متضافرة ، تصنع شبكة من العلامات ، وتكشف عن اللحظة الحرجة ، وهى لحظة المعرفة ، تلك اللحظة التى تقع بين لحظتين هما لحظة الجهل و لحظة العلم ، يحرص على إطالتها ، رغم أنها لحظات ، إلا أنها تستغرق منه ديوانه القصصي كله .

يقدم حسن غريب فى مجموعته ( عينان فى الأفق الشرقى ) ، حياته ، لا أعنى سيرته الذاتية ، ولكننى أعنى بحياته مجموعة الأنماط الفكرية والثقافية التى يرى أنها تقدم كشفاً واقعياً يشتمل على مزايا الأشخاص والأحداث ، أو خطايا الأشخاص ، وبلاء الأحداث .

وختاماً : جاءت المراجعة لهذه المجموعة غير خالية من الأخطاء العقدية أو اللغوية ، وكنت أتمنى غير ذلك ، فمن الأخطاء العقدية : شبح سعد " يذبحه بلا رحمة ، كان المرحوم سعد " وهو يقصد الخروف،و هذا خطأ عقدي كبير فى تقديم الأضحية والنسك ، لمجموعة صـ 26 ، 27 .

وجدتك ( تصغرى وتصغرى ) يقصد تصغرين وتصغرين تمنيت أن تديري قرص الهاتف وتضربين معى موعداً ، يقصد تضربي معى موعداً .. المجموعة صـ 42 .

( أكد الشيخ أن الآلهة دائما طيبون ) أعوذ بالله من هذا التعبير ، لا يمكنني التعليق عليه .. ولكن الحديث الشريف ( إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً ) .

يدل العمل على جهد مشكور ، ولكنه جهد بشرى ...

تحياتي للكاتب العزيز حسن غريب ونلتقي إن شاء الله في عمل آخر.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

الكاتب في سطور سيرة ذاتية حســـن غـريـب أحمــد سلامة دبلوم معهد المعلمين و المعلمات بالسويس1986 م ليسانس آداب و تربية – جامعة قناة السويس – كلية التربية بالإسماعيلية – شعبة تعليم ابتدائي للتأهيل التربوى سنة 1994 قسم اللغة العربية و التربية الإسلامية. مدير مدرسة للتعليم الأساسي . عضو اتحاد كتاب مصر ( عامل ) برقم 2034  . عضو نادى القصة بالقاهرة  . عضو دار الأدباء بالقاهرة  . عضو أتيليه الفنانين و الكتاب بالقاهرة. عضو الجمعية العربية للفنون و الثقافة و الإعلام  . رئيس مجلس إدارة نادى الأدب بشمال سيناء (في الفترة من 2004 حتى 2008م). أمين عام جماعة الأدب العربي بالإسكندرية فرع شمال سيناء  . عضو جمعية سيناء الثقافية بالعريش  . عضو الجمعية المصرية للمواهب بالقاهرة  . عضو متحف التراث السيناوي بالعريش  . عضو باتحاد الكتاب العرب للانترنت  . الجوائز :: *تم ترشيحي أمينا عاما لمؤتمر أدباء سيناء في دورته الرابعة  23 مايو 2015 م  . حاصل على درع التفوق الأدبي 1998 من وزير الثقافة فى مؤتمر إقليم القناة و سيناء الثقافي بالسويس   . حاصل على جائزة إذاعة لندن الــ بى بى سي المركز الأول على مستوى الوطن العربي فى برنامج ( أوراق ) سنة 2001 م فى القصة عن قصة ( مكاننا )   . حاصل على إحدى عشر شهادة تقدير و امتياز فى مجال الخدمة الأدبية و الثقافية من مؤتمرات إقليمية و عامة من الهيئة العامة لقصور الثقافة  . المركز الأول فى مسابقة النقد و القصة لمجلة النصر للقوات المسلحة ( أكتوبر الذاكرة المتجددة ) عام 2002 م  . المركز الثانى فى مسابقة مجلة ( الصدى ) الإماراتية عن مجموعة دراسات نقدية حول ( إشكالية النص الروائي ) عام 2003 م  . المركز الأول فى الشعر الفصحي بصحيفة ( العروبة ) عام 2004 م  . المركز الأول فى القصة بمسابقة الجمعية المصرية للمواهب عام 2003 م  . صدر للكاتب : الحب الأول و قصص أخرى – مشترك – دار الشوربجي للطباعة بسيناء  . الانحدار إلى أعلى – مجموعة قصصية – دار الجمعية المصرية للمواهب للنشر و الطباعة بالقاهرة  . ديوان لا وقت للآه – دار الجمعية المصرية للمواهب للنشر و الطباعة بالقاهرة   . رواية – تجاعيد على حجر من ذهب – دار نشر ثقافة شمال سيناء  . هذه الجثة لى – قصص قصيرة – دار نشر إقليم القناة و سيناء الثقافي بالإسماعيلية. اتجاه إجباري – قصص قصيرة دار نشر و طباعة إقليم القناة و سيناء الثقافي  . رغبات تحت المطر – رواية – ثقافة شمال سيناء  . قصص – عينان فى الأفق الشرقي – اتحاد كتاب مصر الهيئة العامة للكتاب. امرأة تعزف على الأسلاك الشائكة – مجموعة قصصية – الهيئة العامة لقصور الثقافة سلسلة إبداعات  . التقنيات الفنية خلف ظاهر النص – دراسة أدبية – دار الوفاء للنشر  . السردية و الحكائية – دارسة أدبية – دار سينا للنشر و الطبع بالعريش  . نشر للكاتب العديد من القصص و الشعر و النقد فى الصحف و المجلات الأدبية المتخصصة  . تحت الطبع : ديوان – أوجاع سيناوي دراسة أدبية – واقعية اللغة فى الحوار. رواية (ما تبقى من البوح ). عنوان الكاتب : مصر – شمال سيناء – العريش – رمز بريدي 45511  – ص. ب رقم 64 البريد الالكتروني hassanghribahmed13@gmail.com هاتف محمول  :: 01274963613