قرأت .. لك .

يخطئ  الكثيرون الذين يتوهمون ان العيش في هذه الحياة هو مجرد نزهة أو رحلة جميلة عابرة خالية من المنغصات والمشاكل، فالدنيا ليست بدار بقاء وانما هي دار فناء وما يتعرض له الإنسان في كل يوم هو تذكير له أنه يعيش بالدنيا وليس بالجنة.

لذا لابد أن نذكرك ببعض الحكم التي  ينبغي أن تعمل بها و تسير على مضوئها، لتعش مطمئن النفس محبوباً من الناس ومن الله.

  • ألق السلام على من عرفت ومن لم تعرف.
  • تهادوا تحابوا.
  • ابتسم في وجه أخيك .. فتبسمك في وجهه صدقة كما أخبر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم  . أبتسم عند اللقاء و عند الوداع.
  • لا تغضب .. وتحكم في انفعالاتك حتى لا تؤذي الأخرين .
  •  استمع للآخرين عندما يتحدثون معك، أترك ما تقوم به و أنظر إليهم و اصغ لهم، لأنهم بحاجة إلى تركيزك معهم.
  • أظهر للناس اهتمامك بهم عن طريق مديحهم واذكر إيجابياتهم، فهذا يدعم ثقتهم بأنفسهم، وتقبلهم لك.
  • إلتمس للآخرين ولو سبعين عذراً، وأحسن الظن بهم، فالتماس الأعذار وحسن الظن يحافظ على الود والمحبة.
  •  احرص على زيارة أهلك وأقاربك وأصحابك ومعارفك وأرحامك، وشاركهم جميع مناسباتهم، وعش معهم جميع لحظات حياتهم في السراء والضراء.
  • كما تدين تدان، فعامل الناس بما تحب أن يعاملوك به.
  • اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن .. كما أخبر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • وملخص فن التعامل مع الآخرين في آية من كتاب ربنا " خذ العفو وامر بالعرف وأعرض عن الجاهلين.
  • ادع للناس بالخير، و صدقني الدعاء في ظهر الغيب له تأثير عجيب بين قلوب الناس، لأن هناك ملك مكلف يقول "ولك مثله" تخيل أن الملك يدعو لك كما أنت تدعي للآخرين! فتحل البركة بينك و بين الذي تدعي له.
  • اهتم بنفسك أولاً ثم أهتم بالآخرين، لأن لنفسك عليك حق. اهتم بملبسك وغذائك، وصحتك ودراستك وعملك ثم فكر بالآخرين، وهذه ليست أنانية. حتى يستريح لك الناس وادعم إلى العمل والجد بأفعالك لا بأقوالك.
  • استحضر النية في أن أي شيء تعمله يكن خالصاً لله، يعوضك الله به خيرا كثيرا (إن شاء الله) مثل أن تمسك غضبك أو أن تصبر على أهلك وأصحابك، أو أن تعّلم الآخرين تطوعا يجعله الله - إن شاء الله - في ميزان حسناتك.
  • تفاءل بالخير مهما كانت الصعوبات، تفاءلوا بالخير تجدوه.
  • تحدث إلى الناس بكل لطف وتأني، وفكر وتثبت مما تقول  قبل أن تقول أي شيء حتى لا تصيب أحداً بأذى فتكون من النادمين.
  • لا تنظر إلى عيوب الأخرين وانشغل بعيوبك. ولا تقدم النصيحة للآخر على الملأ.
  • كن ذا خلق  تنل ذكراً جميلاً، الخلق الحسن يبلغ به المرء درجة الصائم القائم، فهل تعرف كيف قدرك عند الله؟
  • تواضع حتى لا تظلم أحداً بتكبرك وتجبرك.. فقد أوحى الله تبارك وتعالى إلى رسوله أن تواضعوا حتى لا يبغي أحد على أحد ولا يظلم أحد أحدا ..
  • أكثر من مصاحبة الأخيار، فأتعس الناس من كان بغير صديق، وأتعس منه من كان له صديق وخسره.
  • أصلح نفسك يصلح لك الناس. وساعد نفسك بنفسك لنفسك .
  • وكان أشد حياء من العذراء في خدرها.. وأصبر الناس على أقدار الناس. صلى الله عليه وسلم.
  • خير الناس أنفعهم للناس .
  • لتكن كلمتك طيبة وليكن وجهك بسطاً تكن أحب إلى الناس ممن يعطيهم العطاء.
  • كن منشرح الصدر عند الاستماع والتحدث وكن مستمعاً أكثر منه متحدثاً، فالناس يحبون من يستمع إليهم ممن يحدثهم. 
  • من أراد أن يعلم الناس مكارم الأخلاق فليوقظ ضمائرهم، وليغرس في نفوسهم حب الفضيلة والنفور من الرذيلة. 
  • إذا أردت أن تبني سفينة، لا تدفع الناس لجمع الأخشاب ولا تبدأ في توزيع المهام والأعمال.. بل الأفضل أن تعلمهم أن يتوقوا إلى إتساع البحر اللانهائي.
  • تحصل على أغلب ما تريد من الناس العاديين عن طريق تنظيمهم.
  • يستوي الناس في العافية فإذا نزل البلاء تباينوا.
  • نسمي عصور الظلام كذلك، لا لأن النور لا يسطع فيها ولكن لأن الناس يرفضون رؤيته.
  • أضعف الناس هو من ضعف عن كتمان سره.
  • الناس الحقودين لا يكرهون الآخرين لعيوبهم، بل لمزاياهم.
  • لكي تعرف ما يفكر الناس فيه، راقب ما يفعلونه لا ما يقولونه.
  • لقد هان على الناس من إحتاج إلى الناس دائماً.

بقلم الكاتب


معلم خبير


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جميل استمر

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا يا أنا يا من اسمه على اسمي

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب