قتلها بسبب حبه لها

قتلها بسبب حبه لها، ورفضها له

هل الحب يفعل كل هذا؟

الحب، أم الغيرة، أم سبب آخر؟

هل قتل نيرة لأنه أحبها؟

لِم يا نيرة لم تقبلي الزواج به؟

فليرحمها الله، وإنا لله وإنا إليه راجعون..

هل لم يجد حلاً سوى قتلها؟

ألهذا الحد القتل سهل ويعتبر حلاً؟

عذراً.. لم تقنعوني

·       الحب  مرتبة من مراتب الرحمة، ومعناه أن تنعم على شخص بالعطف، والحنان، والاهتمام، والحماية، والسند، والدعم، والوقوف معه، والقبول بكل اختياراته، ولا يأتي الحب إلا من الرحمة، فلا يحب إلا من يرحم، ويتفهم، ويعطي، ويسامح، ويتنازل، ويُشفق، فالحب أخذٌ وعطاء، حزنٌ وفرح، لقاءٌ وفراق، لا إنهاء حياة...

إذن، ليس الحب السبب...

اقرأ أيضًا: هل أستطيع أن أطرح عليك سؤالاً؟ ما هي عقوبة القتل الطبيعية؟

·       الغيرة طبع المحبين، ونوع من الغبطة، ومن يغبطك يحبك، ومن يغار يقنع بالحب...

إذن، ليست الغيرة السبب...

·       العائلات لا تأمر بالقتل لمن تحب، بل أحياناً يتنازلون عنك لحبك، وأحياناً ينهونك ومن تحب...

إذن، ولا العائلات...

·       الرفض.. سواء من الحبيب أم من عائلته، يسبب المحاولة، أو الإثبات، أو إظهار أمر واقع بين الحبيبين حيث يُمنعا الرفض...

ليس الرفض السبب...

·       الخيانة والفضيحة، إما فضح أسرار أو فضح عوار، وتحدث في حال علاقة اتُّفق عليها، وأسموها حباً أو زواجاً، وصدق أحد أطرافها أو طرفاها، ونكث أحدهما مُحدثاً الفضيحة والخيانة وصدق الآخر...

هذا احتمال مُرجّح...

إذن، بنسبة 70٪ نعم، فما سببها؟

ومن مُسبِّبها؟

ومن شرَّعها؟

اقرأ أيضًا: حروب الإنسان ضد الإنسانية

·       البلطجة تعني الانتهاك، والأخذ، وفعل ما يحلو لك دون زاجر أو ناهٍ، وما يولدها هو قسوة القوب، وتربية شارع، وادعاء قوة، وخشونة أفعال، وسوء أخلاق، والبعد عن الله، وانعدام وعي، والغضب والعصبية، والاغترار بالنفس، والأخذ بعزة، وممن يخاف..

وهذه البلطجية بالتطور تتحول من انتهاكات صغرى إلى أكبر انتهاكات الحياة وهو القتل...

سبب وجيه

وهذا دافع وسبب ما فعله محمد عادل لزميلته نيرة شرف أمام باب الجامعة وفي وضح النهار، فلم يدفعه حبه لها ورفضها أو رفض أهلها له لقتلها، فالإنسان لا يفعل هذا، والبلطجة تمحو الإنسانية...

كونك إنساناً مُيزت بالعقل، أما البلطجي ميزته القوة دون عقل وتحكم الغضب به..

لا تقولوا قتلها؛ لأنه أحبها، بل لكونه بلطجي...

الخيانة ليست مبرراً كافياً لتقتل...

سببها ومسببها عدم توافر صفات ومعاني الحب في الطرف الآخر، وأحياناً غرائز الفجور، والفسوق، وتحكم الشهوات، وانعدام الحياء، وتفريط أخلاق، وتحرر مغلوط، وغياب الوازع الديني، والقلبي، والعادات، والتقاليد، والاحتشام، وحكم فاشل، وأوضاع مجتمع، وخضوع أمة...

اقرأ أيضًا: الحرية المطلقة مفسدة مطلقة ؟

أما مُشرِّعوها هم أهل الكفر مشيعو الفاحشة الكارهون لك، ولمجتمعك، ولدينك، ولعاداتك، وقيمك، ولتقاليدك، ولحشمتك، ولبلادك، ولحكمك، وعظمة مجتمعك...

هم زارعو المفاهيم المغلوطة من تحرر، وتفريط، وغرائز، وحقوق، وتعدد، وحب، وكثر علاقات...

هم مُبعدوك عن المرجع المحلل أو المحرم، الذي هو دليل الحاكم والحافظ للمجتمع، وراسم العادات والتقاليد والقيم والأخلاق والحياء...

هم من جعلوك قاتلاً ومجرماً لأتفه الأسباب...

لغزوك، وإنهائك، وتمريغ أنفك وأنف مجتمعك وأمتك وبلادك ووطنك بالتراب، وقد نجحوا...

القتل من أكبر الذنوب، وهو فعل ظالم...

القتل لا مبرر له، والقتل ليس حلاً...

ملاحظة: وجهة رأي كاتب، وتحليلٌ شخصي لحدث، ولا أقبل نقاشاً وشكراً...

 اقرأ أيضًا

-إضفاء الطابع الرومانسي على قصص الجريمة يثير العديد من المخاوف الأخلاقية

-الشعور بالأمان لدى النساء هو أهم حقوقها

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 22, 2022 - ايمان عبد العزيز رمضان
Sep 21, 2022 - بشرى حسن الاحمد
Sep 19, 2022 - إطول عمر محمدن المصطف
Sep 17, 2022 - ندى سيد فتحى
Sep 17, 2022 - أميرة محمد برغوث
Sep 16, 2022 - سمر رجب
Sep 16, 2022 - نور الدين فهد ابو سمره
Sep 15, 2022 - أميرة محمد برغوث
Sep 13, 2022 - قلم خديجة
Sep 11, 2022 - مهندس أشرف عمر
Sep 11, 2022 - شعيب محمد سعيد غالب شريان
Sep 11, 2022 - عصام الدين احمد كامل
Sep 9, 2022 - يسرى المنصور
Sep 9, 2022 - رؤى حسن ابراهيم
Sep 9, 2022 - مهندس أشرف عمر
Sep 7, 2022 - قلم خديجة
Sep 7, 2022 - آلاء أشرف عمر
Sep 5, 2022 - أميرة محمد برغوث
Sep 5, 2022 - بيسان صبحي سويدان
Sep 5, 2022 - يوسف حواس
Sep 4, 2022 - سمر عبدالله الاهدل
Sep 4, 2022 - مجاهد محمد احمد العقيد
Sep 4, 2022 - سيڤان موسى
Sep 3, 2022 - محمد بوتاك
Sep 3, 2022 - منيرة الصباغ
Sep 1, 2022 - محمد حامد حامد
Sep 1, 2022 - مهند ياسر ديب
Sep 1, 2022 - محمد حامد حامد
Aug 31, 2022 - سيڤان موسى
Aug 30, 2022 - رقية محمد
Aug 30, 2022 - مهندس أشرف عمر
Aug 29, 2022 - حبيبة عمر إبراهيم
Aug 28, 2022 - مهندس أشرف عمر
Aug 27, 2022 - مرام القادري
Aug 26, 2022 - محمد حامد حامد
Aug 26, 2022 - نرجس مصطفى فريد
Aug 26, 2022 - سيدرة الحموي
Aug 26, 2022 - نبيل الشهاري
Aug 25, 2022 - مارين علي
Aug 25, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Aug 25, 2022 - سيڤان موسى
Aug 23, 2022 - احمد عصام امان
Aug 23, 2022 - بيسان صبحي سويدان
Aug 22, 2022 - خديجة داؤد ابراهيم
Aug 22, 2022 - مهران عبدالهادي الياس الأهدل
Aug 22, 2022 - سامية منى حسان
Aug 21, 2022 - زينب علي باكير
Aug 21, 2022 - أصالة صالح شاش
Aug 21, 2022 - أحمد العطار
Aug 20, 2022 - رضوان راشد الخضمي
Aug 20, 2022 - لؤي عبدالقوي محمد
Aug 20, 2022 - أحمد العطار
Aug 20, 2022 - أسماء سركوح
Aug 20, 2022 - سيڤان موسى
Aug 20, 2022 - إلهام عبد الرحمان محمد
Aug 19, 2022 - أحمد العطار
Aug 19, 2022 - شيماء التميمي
Aug 19, 2022 - مهندس أشرف عمر
Aug 18, 2022 - عبدالقوي محمد العراقي
Aug 18, 2022 - راعي الزرقاء
Aug 17, 2022 - أسماء سركوح
Aug 17, 2022 - نورين محمد عبدالحميد
Aug 17, 2022 - تقوى موسى يعقوب محمد
Aug 16, 2022 - مآب على محمد
Aug 15, 2022 - كنعان أحمد خضر
نبذة عن الكاتب