قبل التغيير المفاجئ


قبل التغيير المفاجئ كنت إنسانة مرحة ذات مشاعر رقيقة، عواطف صادقة، أحب أن أزرع في كل من حولي الحب وأستقبل المجروح بصدر رحب وأشاركه حزنه ومشكلته حتى تحل، فقد كانت غايتي اسعادة وادخال البهجة على محياه.

ولا يرتاح قلبي حتى أرسم في وجهه الابتسامة؛ كنت أبكي مع الباكي وأسعد مع السعيد، فبطبعي مرحة ومبستمة دائماً مع أصدقائي وأحبابي وأحب أن أراهم مثلي سعداء، رغم أنّ لكل واحد منا حزن في عمقه؛ لكن المهم أن نمضي بعض الوقت الجميل ينسينا جزءاً من آلامنا.

فكانت نيتي صافية في كل ما أفعله، وأنا لازلت هكذا وتغيري ليس مفاجئ بل كان بإصرار وعزيمة وجهد كبير لأسباب خاصة، إذن فلن ننظر إلى الوقت على أنه كنز عظيم بين أيدينا أعطاه الله لنا فهل نبدده دون مقابل في أحاديث فارغة أو سؤال عن أناس لم يعترفوا بوجودنا؟

تذكر أن المحبة العاجلة غالباً ما تغادر باكراً لا وقت لها لانتظار الموسم المقبل، هي تفضل القطف السريع 

وأخيراً وليس آخيراً للحديث بقية..  فل نجعل الكلمة الطيبة صدقة دائماً.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جميل جدا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك🌹

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

من منا لا يعشك الساعدة والحب
الا ماندر ممن هم دون مستوى التعايش
مااجمل العالم حين يكون ساكنيه من ذات الطابع المحبب
هنيأً لمن كان سبب سعادتك
شكرا لكلماتك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أشكرك🌹

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 27, 2021 - مي قاسم
Sep 27, 2021 - معن محمد سليمان البنيان
Sep 27, 2021 - عبد الحليم بركات
Sep 27, 2021 - عطر الجنة
Sep 26, 2021 - ملاك الناطور
نبذة عن الكاتب