قارب الموت

اجتمعوا مع بعض كانوا خمسة من الشباب تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 اتفقوا جميعا على أن الحياة توقفت في بلدهم طرقوا عدة أبواب ولم يفتح لهم أحد كانت أمهاتهم ينظرون إليهم نظرة الميت الحي الذي يموت بالقطرة ويذوب بالفقر والحزن وتآكل الأيام عليه دون أن يحقق هدفا يعدل من مستقبله وطموحه بين المقهى والسيجارة والإنترنت ينتهي اليوم ليعيد نفسه بنفس الطريقة كان المستقبل يضيع من أمامهم
جمع كل واحد منهم رصيدا من المال واشتروا به قارب ومحرك وبعضا من الاوازم كالبنزين
التقو في منزل بقرية الانطلاق للمجهول جهزوا أمتعتهم الخفيفة لم يجرؤ أحد على أن يخبر عائلته بالأمر لان الوصول للضفة المقابلة يساوي قصة موت او حياة
اتى الليل بضلامه وجاء صاحب القارب وقائد الرحلة ببوصلة معه، متعب من الحياة شاربا لبعض زجاجات الخمر ركب الشباب وانطلق القارب كان البحر شبه هادئ ولكن ليله جد مخيف والقارب صغير امام سلطان البحر مرت ست ساعات واليابسة لم تظهر بعد بدا الشك يدخل النفوس والمرشد او المسؤول عن الرحلة ينضر للبوصلة وللشباب قائلا لهم لا تقلقوا انا جدير بركوب هذا البحر وكم من فرقة اوصلتها قبلكم بسلام ينظر الشباب لبعضهم البعض بثقة ويشعلون السجائر في ضلمات البحر يرتجفون من برد الليل وخائفون من هول المجهول
لا احد يعلم الى اين المصير فجاة تضهر اليابسة انها اسبانيا فزنا ونجونا ينضرون للاضواء من بعيد ويقولون في انفسهم انها مدينة اسبانية صغيرة يقتربون اكثر من الشاطئ وينزولون اول شارع تظهر لهم علامة مقهى مسمى مقهى السعادة لقد رجع بهم القارب والرحلة لبلادهم
بعد ان اخطئ الربان اتجاه الضفة المقابلة اضرم الياس في الشباب من جديد حل الصباح بغتة
تناولوا القهوة بذلك المقهى وركبوا سيارة للاجرة عائدين لمدينتهم بنفس البلد نجو من الموت ولكنهم عادو للدمار هل سيعودها الشباب من جديد؟


بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب