في الشوارع العتيقة


وحيدة تجري في الشوارع 

العتيقة 

زهرة لماعة رقيقة 

يكتبها دوماً قصيدة 

تجري بين ناس البشر 

والطين 

وزمان الإسمنت 

تحمل شيئاً من الحنين 

يراقبها بعينيه البنية 

بين هنا وهناك 

يفتح لها حديثاً

عابراً

ساخراً

عن هذا وذاك.

هي تجري 

وعيناه في لحاقها 

شاردة 

امرأة تنبض بالعروق 

الباردة 

يحدثها عن الحب 

علّها تهدأ وتقرر أن 

تمسك ساعده 

لا تسمع 

لا تقنع 

تجري من بين يديه

تتسرب 

لعلها من خوفها 

تتهرب 

يلاحقها بين أسطر 

كتاب 

يعاتبا 

في شوارع ماطرة 

يندهها 

بلا جواب 

يكتبها قصيدة 

عن الحب والحرب 

وزمان الإسمنت

ليلة سبت

سافرة 

تعود بين يديه 

تضع في القصيدة

فاصلة جديدة

تحت عنوان 

#مجهولة

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 27, 2022 - زينة عبد الله
Jan 27, 2022 - قصي إبراهيم عبدالمنعم أحمد
Jan 27, 2022 - قلم خديجة
Jan 23, 2022 - نهمار مريم
Jan 23, 2022 - نهمار مريم
Jan 23, 2022 - حسن رمضان الواعظ
نبذة عن الكاتب