فيتامين "ج" فريد من نوعه للنباتات


يوجد فيتامين سي في الفواكه والخضروات... والغذاء الوحيد من أصل حيواني الذي يحتوي على كمية معينة (20 مليغرام لكل وجبة) هو الكبد.

بعد الحصاد، تفقد النباتات بعض الكمية وشيء آخر بين النقل والتخزين والطهي الزائد، يعني طهي الخضار فقدان 30٪ إلى 80٪ من محتواها من فيتامين سي.

الكائن البشري، على عكس العديد من الحيوانات، لا يمكنه تكوينه وبالتالي يجب تزويده بمساهمة جيدة في طعام الحدائق، ويؤدي نقصه إلى تغيير إنتاج الكولاجين، وهو البروتين الأساسي لجميع أنسجة جسم الإنسان، والذي يدعم الشيخوخة في الجلد، والأوعية الدموية، وما إلى ذلك، ويمكن أن يتسبب نقصه في الإصابة بمرض الإسقربوط (أمراض اللثة).

1. أين تتدخل؟

أ. إنتاج الكولاجين (تجديد).

ب. إنتاج هرمونات المخ (النواقل العصبية).

ت. استئصال الدهون في الدم.

ث. يحسن امتصاص الحديد.

ج. عامل مضاد للأكسدة (حامي حياة الخلية).

ح. عمل محتمل لمكافحة الإجهاد.

خ. الوقاية الممكنة من نزلات البرد والالتهابات.

د. الجرعة الموصي بها يومياً: 75-100 مليغرام.

2. أين هو موقعه؟

بشكل عام، هناك كميات ملحوظة في معظم المملكة النباتية، وفي لحم العجل، أو كبد البقر. كتوجيه وكمية متناقصة، أشير إلى أهم الخضروات المطبوخة بالفعل:

أ. كيوي، فراولة، فلفل، برتقال، بروكلي، ملفوف، شمام: 80-50 مجم/حصة.

ب. الجريب فروت، والليمون، والبطاطس، والتوت الأسود، والطماطم، والكبد: 40-20 مجم/حصة.

يتم الترويج لمكملات فيتامين ج كمواد وقائية لنزلات البرد، وإعتام عدسة العين، وأمراض القلب، والأوعية الدموية، والسرطان... لم تؤكد الدراسات العلمية ذلك بعد... في ظل الظروف العادية، يتم التخلص من مكمل فيتامين سي الذي تبلغ مساحته 500 مليجرام في البول. وإذا كان هناك ميل إلى حصوات الكلى (إنتاج حصوات في الكلى)، فيجب أخذ الجرعة الزائدة في الاعتبار.

من الضروري تناول فيتامين سي. يفضل بجرعات لا تزيد عن 200 مجم ثلاث مرات في اليوم على شكل فواكه أو خضروات. ربما مع بعض المكملات.

توصي جمعية السرطان الأمريكية بتناول 5 قطع من الفاكهة أو الخضار يوميًا، ليس فقط لمحتواها من فيتامين سي، ولكن أيضًا لمضادات الأكسدة والألياف.

لذلك لا تنسَ في نظامك الغذائي اليومي وفرة بالخضروات المكملة بالعصائر (1 أو 2/ يوم أو الفواكه (3-5 قطع/ يوم).

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب