فوائد وأضرار ألعاب الفيديو


السّلام عليكم.. كل يوم نقوم بالّلعب بألعاب الفيديو، ويوجد الكثير ممّن يلعبها طوال الوقت، ونحبّها كثيرًا، وفي هدا المقال سنتكلّم عن:

1. فوائد ألعاب الفيديو.

2. أضرار ألعاب الفيديو.

3. نصائح للحفاظ على الصّحّة.

والآن نترككم مع الموضوع وقراءة ممتعة.

ألعاب الفيديو ممتعة وجميلة ولها العديد من الفوائد منها:

1. القضاء على الملل

فقد يمرّ الوقت ببطء شديد وبالتّالي قد يلجأ بعض الأشخاص إلى لعب ألعاب الفيديو ليمرّ الوقت أسرع، وللقضاء على الملل  .

2. القضاء على التّوتّر

قد يمرّ على البعض منّا أوقات يكون فيها حزينًا أو يشعر بالعصبيّة أو أيّ شيء آخر، فيلجأ البعض إلى لعب ألعاب الفيديو لينسى بعض الأحداث السّيئة. 

3. تحسين التّناسق بين اليد والعين

إذ تتطلب أغلب ألعاب الفيديو بغض النّظر عن موضوعها من اللّاعبين استخدام أوامر دقيقة تؤثّر على تناسُق حركة اليد مع النّظر.

4. التّواصل والتّعرف الاجتماعيّ

من منا قام بلعب الألعاب الإلكترونية ولم يقم بالتّعرف على أحد الأشخاص؟ فيقوم بعض الأشخاص بتحميل الألعاب الجماعيّة ليقوموا بالتّعرف إلى المزيد من الأشخاص وتكوين الصّداقات.

والآن سوف نتحدّث عن أضرار ألعاب الفيديو

بما أنّ كلّ شيء إيجابيّ له جانب سلبيّ فسأخبركم بأضرار ألعاب الفيديو

1. التّشجيع على العنف

تقوم ألعاب الفيديو بتغيير سلوك أفراد الأسرة في الحياة الواقعيّة، وقامت بعض الدّراسات بالإشارة إلى أن ألعاب الفيديو تقوم بتغيير السّلوك نهائيًّا ويمكن أن يقوم الفرد بالسّرقة أو القتل أو غيرها.

2. إضاعة الوقت

بعض الأشخاص يقومون بلعب ألعاب الفيديو طوال الوقت باستمرار دون تنظيم الوقت ويقومون بإضاعة أوقاتهم ولا يقومون بأعمالهم وبالنسبة للطّلاب قد يقومون باللّعب فقط وعدم استكمال دراستهم أو الاهتمام بالدّروس.

3. تغيّر في المظهر الخارجيّ

حينما يقوم الأشخاص بلعب ألعاب الفيديو لفترات طويلة مدّة 3 ساعات متواصلة أو أكثر تحدث أشياء وتغيرات لوجه الإنسان مثل: ظهور الهالات السّوداء تحت العين وأشياء أخرى.

4. التأثير على الصّحّة

يقوم اللّعب المتواصل بالتأثير على شبكيّة العين فيؤدّي إلى ضعف النّظر، وإن كان يرتدي اللّاعب السّماعات باستمرار يؤدي ذلك إلى ضعف السّمع.

ما الذي عليك فعله؟

كلّ ما عليك هو أن تقوم بأخذ قسط من الرّاحة وعدم اللّعب لأكثر من ساعتين يوميًّا، ووضع مسافة كبيرة نسبيًّا بينك وبين شاشة اللّعب لحماية العين.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب