فوائد ممارسة اليوغا


تُعرَّف اليوجا، وفائدة اليوجا، بشكل عام على أنها نظام هندوسي يساعد على توحيد الجسد والعقل، تهدف إلى تحقيق حالة من البصيرة والهدوء الروحيين المثاليين، وهي تمارس في الغرب بشكل شائع كتمرينٍ بدني يُمارس كجزء من الانضباط.

فائدة ممارسة اليوجا ليست بالشيء الجديد. لقد تم الاعتراف به لسنوات عديدة باعتباره الانضباط المثالي لمساعدة المرء على تحقيق الهدوء وصحة أفضل وحياة أطول.

ينظر الكثير من الناس إلى فائدة اليوجا على أنها نوع من الانضباط الغريب الَّذي ينطوي على انحراف اليوغيّ في مواقف غير طبيعية، والقيام بأعمال غريبة للجسم، والعيش على قمة جبل في مكان ما في الهند. أنا شخصياً أتذكر فيلمًا وثائقيًا تلفزيونيًا منذ عدَّة سنوات يظهر فيه أحد اليوغيين الَّذي شق لسانه، ويستخدمه لتنظيف تجاويف الجيوب الأنفية! من المحتمل أن يكون أي شخص مهتم باليوغا قد شاهد أيضًا صورًا لوزنٍ كبير يدعم اليوغا بأعضائه التناسلية.

في هذا العصر الحديث، تم تعلم الكثير عن فائدة اليوجا، يحقق ممارسو اليوجا قدرًا أكبر من الحركة، وحياة أطول، وسعادة داخلية من خلال ممارستهم للفن، تهدف اليوجا كما نعرفها اليوم إلى توحيد العقل والجسد والروح، لم يعد تصوف النظام الهندوسي أسطورة، ويمكن الوصول إليه من قبل جميع الراغبين في التعلم.

تم تصنيف ممارسة اليوجا تقريبًا إلى ثلاث فئات -وضعيات اليوجا (أسانا)، ورياضة التنفس (براناياما)، والتأمل. تشمل هذه الفئات التأثيرات الفسيولوجية والنفسية والكيميائية الحيوية. بالإضافة إلى ذلك، قارن الأطباء هذه النتائج مع الممارسات الغربية للركض والتمارين الهوائية والتدريب على رفع الأثقال، ووجدوا نتائج قابلة للمقارنة.

النمط الأكثر شعبية لليوغا في الغرب اليوم هو هاثا يوغا، إنه مصمم للتركيز على الرفاهية الجسدية للإنسان، ويعتبر المؤمنون في الممارسة أن الجسد هو وسيلة الروح.

يستخدم Ananda Yoga، وهو أسلوب كلاسيكي من Hatha Yoga، أسانا وبراناياما لإيقاظ الطاقات الدقيقة داخل الجسم وتجربتها والتحكم فيها، ويركز على طاقات الشاكرات السبعة.

تُعرَّف يوغا أنوسارا (a-nu-SAR-a) بأنها "الدخول في تيار الإرادة الإلهية" و"إتباع قلبك" و"التحرك مع تيار الإرادة الإلهية". يُعرَّف هذا النمط الجديد، الَّذي طوره جون فريند، بأنه "أوضاع يوغا تنبع من القلب".

إنه موجه للقلب وملهم روحانيًا، ويستند إلى معرفة عميقة بمحاذاة الجسم الخارجية والداخلية. وهو يقوم على مبادئ هاثا يوجا والممارسات البيوكيميائية. يقوم طلاب هذا التخصص ببناء ممارستهم على الموقف والعمل والمواءمة.

يمكن أن تكون يوجا Ashtanga هي اليوجا المثالية لأولئك الَّذين يبحثون عن تمرين جاد، تم تطوير Ashtanga بواسطة K. Pattabhi Jois، وهي تتطلب مجهودًا بدنيًا كبيرًا. يتم استخدام سلسلة من التدفقات، تتحرك بسرعة من وضعية إلى أخرى، لبناء القوة والمرونة والقدرة على التحمل. هذا الأسلوب ليس جيدًا للممارس المبتدئ لأنه يتطلب 6 سلاسل من الصعوبة. المتطلبات البدنية لـ Ashtanga ليست للممارس العرضي الَّذي يبدأ رحلة لياقة اليوجا.

بيكرام يوجا، الَّتي سُميت على اسم مؤسسها بيكرام شودري، تتم ممارستها في غرفة تصل درجة حرارتها إلى 100 درجة، يتم إجراء ستة وعشرين أسانا في جلسة نموذجية، وينصب التركيز على تدفئة وتمديد العضلات والأربطة والأوتار، ويرافق كل وضع نفَس Kapalabhati، "نسمة النار". تعزز ممارسة هذا الأسلوب تطهير الجسم وإطلاق السموم والمرونة المطلقة. يجب أن يكون المرء في حالة بدنية جيِّدة للغاية لممارسة بيكرام يوجا.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

فعلاً حلوة كثير و بتضبط أعصاب الواحد على المدى البعيد

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
وجدان غبر - Oct 31, 2021 - أضف ردا

كتير مريحه للاعصاب و بتنشط بس ما تكون بهدف خارج الدين لانو بصير حرام

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب