فن انتقاء الأصدقاء

عزيزي القاريء ارجو منك الرجوع للخلف والاسترخاء ارجو منك أن تبدأ بالعد اراك تستغرب وستبدأ بطرح الاسئله الشائعه والمتكررة وربما تستغرب طلبي كل ما ارجوه منك أن تسترخي وتبدأ بعد الاصدقاء انظر حولك ودقق جيدا اريدك أن تحصي كل من وضعتهم في خانه الأصدقاء...هل العدد خمسة عشره... حسنا ارى ان العدد كبير و لا يحصى بهذه السهولة والآن انتبه واستمع جيدا لاني سوف اخدك في جوله فريده في فن انتقاء الصديق.

انا ارى ان هؤلاء الأشخاص الذين قد احصيتهم هم نفس البشر الذين أردت في مرحله ما التخلص منهم ,فالذين اكتشفت حقيقتهم هم هؤلاء الأشخاص الذين تأكدت أنهم ليسوا بأصدقاء وان كنت اعبت على نفسك ولمتها لذلك التفكير إذا عزيزي انضم الي لاخبرك نبذه في فن انتقاء الأصدقاء وسنبدأ بمعنى الصديق الحق, فالصديق الحق هو ذلك الشخص العزيز المقرب بلا أي شروح مبالغ فيها شخص يعتمد عليه وقت الشدائد تستطيع أن تكون معه علي حقيقتك, و أسرارك محفوظه لا مجاملات و لا تكاليف, انه الاخ, و الشخص الذي تسترسل معه في الحديث لساعات بحوارت غير مهمه ولكنه لا يمل,و هو المرشد و الناصح بلا أتعاب ولا مطالب.

فهل وجدت عزيزي القاريء ذلك الشخص في قائمة اصدقائك الحاليين؟ إذا فقد غنمت بالصديق الحق.

عزيزي تريث قليلا لا تنسى أننا نتحدث عن فن انتقاء الأصدقاء مازلنا عزيزي نتعرف على الصديق الحق أحتاج أن اورد لك بعضا من صفاته وأولها البقاء والتواصل هل اختفيت يوما اختفيت شهر سيتابعك ويتقصي اخبارك لن ينساك رغم أشغاله ومسئولياته انت جزء لا يتجزأ من حياته  حياتكم متصله  مهما فرقتكم الحياه  اختياراتك مدعومه يقف بجوارك في كل الشدائد لن تضطر أن تغير نفسك  مع اصدقائك ابدا فهو يتقبل كل صفاتك الطيبه والقبيحه بصدر رحب, لا يحكم عليك ولا يلومك لا أحتاج أن استرسل اكثر في الوصف والتدقيق في صفاته أراك عزيزي القاريء قد حددته الان وحتى أتمم ما بدأت سأصف لك من حولك من المزيفين لا أستطيع أن أطلق عليهم لقب اصدقاء للاسف فأعذرني لقد مر عليك منهم المئات هولاء الذين إحاطو بك وتخيلت أنهم اصدقاء  ومن ثم تعثرت اعذرك كثيرا عزيزي فهم من أمراض هذا المجتمع فهذا ليس زمن الأبرياء هؤلاء الذين انفضو من حولك باعوك تصيدو أخطائك ربما حاربوك فالخفاء  يطلقون لك الوعود الاوعيه بالمحبه والدعم  تاره وتاره أخرى بمد يد العون في أي وقت هم هؤلاء حاملين السكين الاول لطعنك عند تضارب مصالحك معهم تلك الابتسامه ستختفي وتظهر انياب الذئاب  هولاء الغافلين عن نجاحك كل ما هو لك يتمناه لنفسه دائما انت في مجال المنافسه معه والفوز عليك انك دائما وابدا يريد اقتناص الفوز منك.

اذا هل قابلت ذلك الشخص ؟! حددته شعرت وتذكرت تلك الطعنات المتتالية منه احسنت فن اختيار الاصدقاء عزيزي يحتاج لسنوات من الخبره سنوات من الممارسه الكثير والكثير من الخبرات فليس كل ما يلمع ذهبا هؤلاء كثر إذا لم تحسن في اختيارهم فأنت عزيزي تعرض نفسك لسنوات من الالم واللوم لأنهم حالما يتوغلون في حياتك فقد تغيرت حياتك اهتزت ثقتك في نفسك ستميل للاختفاء ستختفي في ظلهم ارجو منك عزيزي القاريء بعد هذا المقال أن تأكد برهه من التفكير لتتقن فن انتقاء الأصدقاء, هؤلاء الذين سيبقون بجوارك ابد الدهر لدعمك لتقبلك واعلم كم من المؤلم أن تتلقي الطعنات من صديق لقد تعلمتها بالطرق الصعبه طعنه في الظهرو الما في القلب و جرح لا يلتئم. ها هي دائره الاصدقاء اراها تقل واحد تلو الآخر.......

بقلم الكاتب


محبه للكتابه


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب