كيفية توجيه النقد بين الزوجين

عندما يحدث خلاف بين زوجين بسبب مصاريف المنزل مثلاً تطلب الزوجة من الزوج توفير شيء ما فلا يلبي لها طلبها ويبدي رفضه دون إبداء أسباب أو حتى مناقشة أو يتوجه بالنقد لطلبها هذا، تشعر الزوجة بالإهانة وتبدأ في التعبير عن ذلك بكلمات غير منطوقة مثل (هو دائماً يتجاهل مطالبي ولا يهتم بشأني) وهي في هذه الحالة تسترجع كل ما يؤيد وجهة نظرها هذه، فتتذكر المواقف التي أساء فيها الزوج لها وتشعر بأنها مظلومة وضحية وتستبعد أي فكرة أخرى تغير هذه النظرة، فلا تتذكر مثلاً إنه في بعض الحالات قد فعل لها أشياء جيدة ولبى طلبات لم تطلبها منه، لكنه كان يريد إسعادها هي، في هذه الحالة تستبعد كل شيء جيد وتسترجع كل شيء سيئ بسبب طريقة رفض زوجها فيحتد النقاش بينهما.
وتبدأ مهاجمته في شخصه بأن تقول له أنت أناني لا تحب إلا نفسك ويبدأ هو باتخاذ موقف الدفاع عن نفسه بكلمات غير منطوقة أيضاً (هي دائماً لا تقدر أي شيء أفعله ولا تراعي عملي وتعبي) ويشعر بالظلم وبأنه ضحية أَيْضًا، ا ويرد عليها بنفس الطريقة مثل أنتِ لا يعجبك شيئاً أبداً مهما فعلت. . أنت تصفيني بالأنانية مع أنك أنت التي تتصفين بالأنانية. . . وينتهي الحوار غالباً بأن يغلق أحد الطرفين باب الحوار في وجه الآخر ويلوذ بالصمت ويصبح جامد الوجه معبراً عن ضيقه وعدم التوصل إلى حل.
هنا تأتي أهمية كيفية توجيه النقد وكيفية تلقيه فالنقد يجب أن يوجه للفعل وليس للشخص، وفي الحالة السابقة يجب مناقشة الطلب وليس مناقشة أخلاق الطرفين، فالزوجة مثلاً يمكن أن تقول إنه لم يفعل الطلب، لعله لا يملك المال اللازم لذلك أو لعله مع تعبه ومشاكل العمل لم يتذكر فهو يفعل أشياء كثيرة من أجلنا، والزوج أيضاً من الممكن أن يناقش الأمر معها بصراحة ويقول اعذريني حبيبتي لقد نسيت فقد كنت أعمل طوال اليوم وكنت في قمة التعب وأنا عائد إلى المنزل، أو لقد نفذت النقود مني وسوف أحضره لك غداً أو بعد غد.
فالإنسان عندما يهاجمه شخص ويتهمه بصفات سلبية ويذكر له أخطائه بصورة عنيفة أول شيء يفعله هو الدفاع عن نفسه والرد بنفس الطريقة، ومع الوقت يكره هذا الشخص الذي يهاجمه طوال الوقت وينتقده طوال الوقت ويصير عدوه، فإذا صار عدوه فهو إما أن يهاجمه وتستحيل الحياة بينهما إلى معارك مستمرة ومشاكل دائمة وإما أن يهرب بعيداً عنه.

بقلم الكاتب


كاتب وشاعر وعضو الجمعية التاريخيه المصرية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتب وشاعر وعضو الجمعية التاريخيه المصرية