فنون الكنبو كاي أخيرا في قارة افريقيا

فنون الكنبو كاي و هي عبارة يابانية يقصد بها اتحاد طرق استعمال قبضة اليد، هي رياضة دفاعية في مفهومها المحدود و المبسط، أصولها يابانية لكنها مفعمة بالتجربة الصينية في هذا المجال.

لتقريب الصورة، يمكن القول بأن الرياضات الدفاعية في المجتمعات الآسيوية و خاصة اليابان و الصين هي جزء لا يتجزأ من العادات و التقاليد، بل يمكن القول بأن لكل عائلة عريقة على الاقل رياضة دفاعية او بالاحرى مجموعة من تقنيات الدفاع عن النفس خاصة بها.

الكنبو كاي كانت في بداية الأمر كذلك مجموعة من التقنيات التقليدية للدفاع عن النفس داخل عائلة يابانية لكنها تشبعت لاحقا بتقنيات إضافية حصل عليها أحد أفراد هذه العائلة بمناسبة تواجده بالصين و احتكاكه بعائلة صينية تمارس هذه الفنون، و من هنا جاء اتحاد التقنيات بينها.

ظلت هذه الفنون تدرب و تعلم داخل إطار عائلي و في إطار علاقات مقربة بصفة مضيقة إلى أن قرر السيد شياكي اوهاشي اعطاءها صبغة جمعياتية و إخراجها إلى العلن و رفع التضييق عنها و ذلك ببعث المنظمة العالمية للكنبو كاي مقرها باليابان و التي يرأسها حاليا.  

فنون الكنبو كاي تمارس حاليا كرياضة في القاعات و هي تحتوي على آليات الدفاع عن النفس التقليدية و الكاتا بما هي عرض لمجموعة من التقنيات المتناسقة المتفق عليها مسبقا و التي تقوم على مهارات التركيز و إتقان حركات اليدين و الرجلين و إظهارها و كأن اللاعب بصدد القيام بالدفاع عن نفسه ضد مجموعة من المهاجمين الخفيين، إضافة إلى القتال الذي يقتضي المواجهة بين لاعبين على بساط في إطار امتحان او مسابقة او عرض و هذا يقتضي وجوبا حمل وسائل الوقاية من الضربات الموجهة للجسد سواء الرأس او الجذع او اليدين او الرجلين، وسائل يتم مراقبة توفرها قبل بداية المقابلة او المباراة من قبل الحكام المشرفين.

رياضة الكنبو كاي منتشرة في أوروبا و خاصة في إسبانيا حيث يوجد مقر المنظمة الأوروبية للكنبو كاي التي يرأسها السيد جون ماري فيدال.

فنون الكنبو كاي رغم ما تحمله للفرد و العائلة سواء من الناحية الرياضية او الناحية الروحية و الفكرية ظلت إلى تاريخ قريب غير معروفة في قارة أفريقيا. في حين عرف عن الأفارقة و خاصة منهم سكان شمال إفريقيا كتونس و المغرب و الجزائر، بشغفهم بكل الرياضات و رغبة شبابهم في ممارسة كل رياضة موجودة و خاصة تمثيل بلدانهم و إعلاء راياتها في التظاهرات و المحافل الدولية التي تنظم.

ظلت دول القارة الأفريقية إذن غائبة عن بطولة العالم للكنبو كاي التي تنتظم مرة كل ثلاث سنوات باليابان. هذه الدول التي تمارس فيها رياضات دفاعية آسيوية لا يمكن حصرها لتنوعها و تعددها و تقاطعها فيما بينها ظلت رياضة الكنبو كأي غائبة عن اوساطها.  

يمكن تفسير ذلك إلى حد ما بعدم معرفة القائمين على المنظمة الدولية للكنبو كاي و الذين هم من أصول يابانية بخصوصيات الدول   الأفريقية خاصة و أنها مختلفة تماما عن القارة الآسيوية من حيث العادات و التقاليد و الأفكار و طرق العيش.

في هذا الإطار سعى الزوجان التونسيان مراد سعد الله و نظام عبد الكافي سعد الله إلى بعث المنظمة الافريقية الكنبو كاي بتونس و ذلك بعد بعث لجنة وطنية بتونس بالجامعة التونسية رياضة و شغل و ذلك بناءها على حصول السيد مراد سعد الله رسميا على حق تمثيل هذه الرياضة في تونس و كذلك بالقارة الأفريقية. 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية