فلسطين الجريحة


بخنجر مسمومٍ طُعنت هذه المسكينة التي كانت ومازالت حاضنة لشعبها الفقير الذي يعاني كل يوم من ويلات المغتصبين. 

انتهت الدولة العثمانية في عام 1917م، وانسحبت كاملاً من فلسطين، حتى دخلت القوات البريطانية بقيادة اللورد (كلايتون) فلسطين في اليوم التاسع من كانون الأول عام 1917م، حتى كان اليوم الأسود الذي يحلّ على أهلها في ذاك الحين. 

خيانة العرب مستوحاة ممن دخلوهم، تحالف الشريف حسين شريف الحجاز مع السامي البريطاني في مصر وتراسلا معاً، وكان نص العرب دخول فلسطين ضمن حدودها التي وعدت بريطانيا بتأمينها، لكن لم يعلم العرب المؤامرة التي ستحدث. 

وقع وعد بلفور المشؤوم في الثاني من نوفمبر عام 1917م، من رئيس الخارجية (آرثر جيمس بلفور) إلى أحد أثرياء اليهود (روتشيلد)، وهذا ما جعل وعد بلفور باطلاً قانونياً، وهذهِ الخناجر المسمومة التي ضُربت في فلسطين حين ذاك كانت خناجرُ طعناتها لا تُداوى. 

نحن الفلسطينيون، مَن يُرجِع لنا أرضَنا؟ مَن يجعلنا نعيش مثل أطفال العالم في هدوء وسلام؟

ندرس في مدارس مخصصة بالأونروا، ولا نتمتع بشيء من المرح ولا التدريس، كل شوارعنا مليئة بالفقراء والمُتسولين، أبواب مساجدنا أغلقت من المُتسولين، ارحمونا، أغيثونا، كونوا معنا.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 26, 2021 - Khadime mbacke
Nov 22, 2021 - مهند مجدي محمود الدهمشاوي
Nov 21, 2021 - أماني السفاري
Nov 21, 2021 - عمر الشامخ الزبيدي
Nov 21, 2021 - محمدُ عبد الكريم
نبذة عن الكاتب