فرحة النصر وقوة التحدي

الإهداء إلى كل مريض انتصر على ألمه..

ولدت ضمن عائلة حنونة جدًا وميّزة تعلّمت الكثير منها، أخذت طريقًا يشبهني ومضيت بشغف في معترك الحياة؟

حتى أن زارني زائر غير مرحب به...

كنت أظن أن هذا المرض اللعين يأتي فقط بالوراثة قلت لنفسي أن ذاك، وددت لو كان طريقي ألطف من هكذا بقليل، ولكنني تقبلت قدري وأكملت..

تعبت كثيرًا وتألّمت، وربما وصلت إلى حد الانكسار، لكنني قاومت بصمت وبمفردي لأنني على يقين بأن الله معي..

الألم صعب والشعور متعب، ولا يمكن لأحد وصفة أو حتى إحساسه...

السماء هنا لا تشبه سماءنا...

السماء هنا كثيرة الألوان متخبطة كمال يقول المثل (الوجع لا يوجع إلّا صاحبة)...

لم أكن يومًا متفائلًا بأنني قادرٌ على خوض هذه المعركة المجهولة الشرسة...

كما تفاجأت من نفسي قبل الآخيرين أنني قويّ وأقوى ممّا أتخيّل، مشيت بطريقي وهدفي كان البقاء قويًا متماسكًا.

أجمل كلمة ممكن أن يسمعها المريض هي (مبروك أنت في أحسن حال ويمكنك إكمال حياتك بشكل طبيعي)...

أنا، لقد انتصرت على السرطان وأفككت له رقبته، وانتصرت، أنا الآن منتصر وهو الخاسر أمامي... 

هل هناك أجمل من هذا، شكرًا لربي لأنه كان معي... 

شكرًا لنفسي لأنني كنت محاربًا شرشًا أمامه..

شكرًا لكلّ من أسند لي جرعة تفاؤل ولو بسيطة، شكرًا لكلّ من كان يظنّ أنني أنا المنتصر أخيرًا...

أنا فرحٌ جدًا، الحياة ابتسمت لي مرّة أخرى، سأكمل حياتي بكلّ ما أوتيت من قوّة لأنني أستحقّ أن أعيش الحياة...

كم أنت جميل حين ظننت أنك الأقوى...

كم أنت رائع حين أنهيت معركتك بالنصر..

كم أنت قويّ لتقرّر العيش بفرح لأنك تستحق أكتر بكثير..

حمدًا لله على سلامتك...

ومبارك عليك نصرك الذي كنت تنتظره..

 

أتمنّى الشفاء لكلّ مريض متألم فرحة هذا الانتصار العظيم...

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jul 4, 2022 - عبدالله عوض الدباء
Jul 4, 2022 - قاسم محمد سامر كناكريه
Jul 4, 2022 - أروى رجب العلواني
Jul 3, 2022 - كوثر بن الميلي
Jul 3, 2022 - قلم خديجة
Jul 3, 2022 - ميسون علي محمد
Jul 2, 2022 - دكار مجدولين
Jul 2, 2022 - سعاد احمد محمد
Jul 2, 2022 - دكار مجدولين
Jul 2, 2022 - حنين مسعود محمد
Jul 2, 2022 - أمل
Jul 2, 2022 - محمد رسمي طعمه
Jul 2, 2022 - ماريا محمد الحمداني
Jul 1, 2022 - شيماء تكوك
Jun 30, 2022 - إسماعيل علي بدر
Jun 30, 2022 - زياد شحادة شمة
Jun 29, 2022 - دكار مجدولين
Jun 29, 2022 - رهام زياذ مشة
Jun 29, 2022 - حسن رمضان فتوح الواعظ
Jun 28, 2022 - زينب علاء نايف
Jun 28, 2022 - زينب علاء نايف
Jun 28, 2022 - نجوى نور الدين الحفار
Jun 23, 2022 - دكار مجدولين
Jun 21, 2022 - ابراهيم فتح الرحمن محمد عبدالله
Jun 21, 2022 - محمدي امنية
Jun 20, 2022 - محمد عبده احمد حويرث
Jun 19, 2022 - ميادة محمد المصري
Jun 19, 2022 - شيماء مصباح ادريس
Jun 19, 2022 - نصر شمس الدين عبدو
Jun 19, 2022 - إلهام عبد الرحمان محمد
Jun 19, 2022 - فطوم آلنعيمي
Jun 19, 2022 - تغريد هشام كريكر
Jun 18, 2022 - براءه درباس
Jun 17, 2022 - نضال ابراهيم خميس ضهير
Jun 17, 2022 - أحمد محي الدين الهادي محمد
Jun 17, 2022 - براءه درباس
Jun 17, 2022 - صدراتي رزان
Jun 17, 2022 - حنان الفاروق عمر
Jun 16, 2022 - ليلى امير
Jun 16, 2022 - منيه سعيد محمد
Jun 16, 2022 - ياسمين صحراوي
Jun 15, 2022 - بطيوي خولة
Jun 15, 2022 - Alimelhem
Jun 15, 2022 - عبدالرحمن خليل رمضان
Jun 15, 2022 - أشرف الأمين مبارك محمد
Jun 15, 2022 - لبنى زيتوني
Jun 15, 2022 - فاطمة إبراهيم
Jun 14, 2022 - هبة محمد نبيه
نبذة عن الكاتب