غيرة الحب


الحب شئ جميل بالتأكيد ولكن عندما تحب شخص ما وتجده يتحدث مع شخصاً آخر مثل زميل أو صديق فأنت تشعر وكأنّ بركان من النيران قد ثار داخلك.           

فكيف لشخصك المفضل أن يتحدث مع غيرك، أنت تحدد عليه أن يفعل الشئ الذي تريده وهو أن لا يُحَدّث إلّا أنت ولكن هذا يزعجه جداً فأنت تسيطر عليه من وجهة نظره. وهذا ما يؤدى إلى أغلب الإنفصالات. فماذا أفعل فى هذا الموقف عندنا أرى الشخص الذي أحبه مع غيري ويتطلب منى عدم قول اي شيئ أو حتى أن أعلّق هذا شعور صعب. ولماذا أنا أشعر بالفرح أحياناً عندما أرى شخصاً يغير عليّ من شخصِ آخر، وعندما أغير أنا يحزن ويغضب الشخص الذي أغير عليه!                 

هذا ليس عادلاً أنا لن أصبر أكثر وأنا أرى هذه الخيانة المزيفة التي في مخيلتي فقط، فهل هذه حقاً خيانة أم هذا أمر طبيعي والمشكلة كلها فيّ أنا!؟ 

لن استمر طويلاً في التفكير يجب أن أنهى هذه العلاقة فسوف أُخان في أي وقت لاحق لن أثق في هذا الشخص....

كل هذا يجري في مخيلتي وفي مخيلة كل شخص يغير على شخصاً يحبه..

في النهاية يجب أحدهم أن يجد حلً لهذه العادات فعندما أرى هذا الشخص الذي أحبه يُحدث غيري فأذهب مسرعاً لكي أُحدث شخصاً آخر لكي أشعر بالتعادل وأجعل هذا الشخص ينزعج من كوني أُكلم أحد غيره فأين الحل..؟

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 28, 2022 - صفاء ديب
Jan 26, 2022 - آية حسام مراد
Jan 23, 2022 - صفاء ديب
Jan 21, 2022 - سالي عماد
Jan 20, 2022 - توجان محمد
Jan 20, 2022 - مبارك بيلا
نبذة عن الكاتب