قسوة غضب


لم أكن أعلم بأن ردَّة فعلي المتبلدة تجاه المواقف الصعبة سيئة إلى هذا الحد، لم أكن أعلم بأن قلبي الضعيف الذي لا يرونه قوياً إلى هذه الدرجة، ولم أكن أعلم بأنهم لا يشعرون أنهم سبب هذه القسوة التي أظهرها، يا ليتهم يعلمون بأن القسوة الخارجة مني لم تكن إلا رد فعل لتصرفاتهم السيئة، ويا ليتهم لم يحكموا على قلبي قبل أن يفهموه حقاً، لعل يومًا ما يسألون عن سبب تصرفاتي لأجيبهم بكل صدق وأقول أنتم من أوصلني إلى هذا السوء…

لأقول… أنتم من جعل مني شخصاً سيئاً إلى هذا الحد، أنتم من جرحتم قلبي، كرامتي وأيضًا كبريائي، أنتم من استصغرني وجعلني شخصًا لا أميّز الصواب من الخطأ، أنتم من حكم على روحي قبل أن تعرفوها، قبل أن تسمعوا صوتها، وكلامها، وفكرها، وأيضاً شخصها، أنتم السبب في جعلي شخصاً سيئاً والأسوأ من ذلك أنكم لا تعلمون.

قسوتكم علمتني… أن أكون شخصاً أنانياً يسحق من تحته ليحقق النجاح لإرضائكم، أن أكون قاسياً حتى على نفسي، وإذا ما حاولت البكاء أصفعها بقوة كي تصمت وأمضي مكملاً طريقي بلا توقف، قسوتكم علمتني… أن أكون سيئاً أمام نفسي وأمامكم، أما الغرباء يجب أن أكون مبتسماً مهذباً كي لا أريهم ما علمتني قسوتكم وما آلت إليه حالي وما ستؤول إليه أحوالي.

بقلم الكاتب


طالبة صيدلة تطمح في أن تكون كاتبة يوما ما من أجل.. جعل الأمل ينبض بالقلوب ويتلاشى اليأس من حياتهم، احيي ذاكرتهم وجعل قلوبهم تنبض بالحب.


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طالبة صيدلة تطمح في أن تكون كاتبة يوما ما من أجل.. جعل الأمل ينبض بالقلوب ويتلاشى اليأس من حياتهم، احيي ذاكرتهم وجعل قلوبهم تنبض بالحب.