غريزة

يستنكرون ألمها لأنها لم تصبح أمًا

يخبرونها أن هذا الألم أولى به من تزوجت ولم تنجب، فلديها رجل لتنجب منه. أما هي فلا.

يقررون أنها لابد أن تعيش آلام عنوستها التي لم تجلب لحياتها رجلًا لتنجب منه. أما آلام عدم الإنجاب فأين هي منها؟

مغفلون... لا يعلمون أن المرأة تولد أمًا وتعيش أمًا وإلى أن تموت تظل أمًا

الأمومة ليست وضعًا أو حالة تعيشها من أنجبت

لا. بل هي حالة تعيشها كل أنثى طوال عمرها

إنها أقوى الغرائز.. غريزة الأمومة

بل هي أم الغرائز

كل الغرائز تضعف مع الأيام، بل ربما تموت، إلا غريزة الأمومة فهي تكبر وتقوى وتزداد عنفًا ووهجًا واشتعالًا كلما ذهبت السنوات بالعمر الغالي

وهذه التي لم تنجب.. هي أم، وتلك التي لم تتزوج.. هي أم

 أم... ليس لديها أبناء. لكن لديها قلب أم يشعر بكل ابن، يتلهف على سيرة الأبناء

ينتفض لكل دعوة من أجلهم متمنيًا أن يستجيب الله وأن يحفظ هؤلاء الأبناء ويسعد حالهم وأيامهم ويفرج كل كروبهم ويمن عليهم بالسلام والسلامة

هؤلاء الأبناء، هؤلاء الأحباب، هؤلاء الذين لم يوجدوا، ولن يوجدوا

لهف القلب عليهم

لهف قلب أمهم التي لم ولن تراهم

لهف، جعلها تنتفض حبًا وحنانًا وحنينًا حين سمعت من البائع أمنيته لها ولأبنائها بالسعادة في العام الجديد.

وغفلت عن الواقع للحظة، مرسلة سلامها وحنانها وحبها إلى أبنائها الذين لم ولن تراهم فهم لم ولن يوجدوا

متمنية من الله أن يسمع من هذا الرجل الطيب محققًا أمنيته ودعوته، وأن يسعد أبناءها غير الموجودين في العام الجديد وفي كل عام جديد

هم ليسوا أبناء أحشائها، هم أبناء قلبها. قلب الأم الذي ولدت به، وإلى أن تموت سيظل ينبض بين ضلوعها.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Feb 24, 2021 - فاطمة السر
Feb 24, 2021 - سماح القاطري
Feb 23, 2021 - احسان
Feb 23, 2021 - سماح القاطري
Feb 22, 2021 - ثلجة ريان
Feb 22, 2021 - سماح القاطري
نبذة عن الكاتب