عيون الغزال


هما عينان غزاليتان يحلِّهِما لونٌ عسلي لذيذ في حضن أجفان حريرية، تنطبق فيهما دهماء ساكنة على نور وضاء من حين لآخر ليزداد النور بهاء على بهاءه كل حين، ينبثق فيه من تلك السكينة ليُبَشِّرَ بابتسامة هي أقرب للبراءة منها لعذوبة كلمات يهتز على إثرها القلب عازفا هو الآخر ما يحلو له من ترانيم وسنفونيات يرتبك معها صاحبه، لينحو بعينيه الذاهلتين صوب الأُفق عساه يداري ما باغته من حياء رسم حمرة طفيفة على وجنتيه، لمعت على إثرها عيناه السدفيتين.. 

وداعٌ لم يكن كافياً و لا جديراً بتهدئة هذا الصخب الذي اهتز له عرش كيانه، وعلى صوت أقدامه المرهقة كانت دقات قلبه تتسارع والأفكار تتنازع داخل رأسه رغم اكتفاء لسانه بصمت مطبق كان كفيلاً بإبعاد أصابع العشق عنه، لكن الأمر لم ينتهِ هنا فقد جفاه الكرى هذه الليلة جراء الضوضاء التي أحدثتها طبول قلبه التي تتغنى بإسمها، عساها تلهم صاحبها جميل الصبر والسلوان وتروض كبرياءه حتى يرسل لسانه الدپلوماسي ليعرض على فؤاد الدخول إلى مملكة وجدانه، الولهان تحت أهازيج أحاسيسه الهائمة في سماء وردية مليئة بالحدائق البهية، وأمام نظراته المتعطشة لرحيق مقل قد أدمنته، و أبى القلب التوبة في محكمة العاشقين مؤثراً صعلكة بين ثنايا الخدود على جفاف كبره الجلمود.. 

لا يعشق من سأل 

من المُقَل ما قتل

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 27, 2021 - عطر الجنة
Sep 26, 2021 - ملاك الناطور
Sep 26, 2021 - وجدان غبر
Sep 26, 2021 - محمود علاء
Sep 24, 2021 - وفاء بوشبكة
نبذة عن الكاتب