عيد الأم المصري وأجمل أغانيه

لم يكن عيد الأم المصري الذي تم تحديده في يوم 21 مارس 1956م من قبل الصحفيان الكبيران مصطفى أمين وعلي أمين مؤسسي دار أخبار اليوم هو العيد المصري الوحيد الذي تم تحديده من جانبهما، فقد حددا بعد ذلك يوم 10 يناير في عام ١1985معيد للأب، كما حددا يوم لعيد الحب بمصر في 4 نوفمبر عام 1988م، ولكن عيد الأم الذي تزامن مع بداية فصل الربيع في 21 مارس هو العيد الوحيد الذي قامت الاحتفال به باقي الدول العربية في نفس ذلك اليوم الذي تحتفل به مصر...

" في وقت ما، وفي مكان ما، سينادي شخص ما بفكرة الاحتفال بعيد الأم .." هذا ما كانت تردده دائماً والدة " أنا جارفيس" تلك الناشطة الأمريكية التي توفت والدتها قبل أن تحقق حلمها وكأنها كانت ترى أن تخصيص يوم للأم هو تخصيص يوم لأسمى حب، يوم للطهارة والنقاء والعطاء، تخصيص يوم لنوع منفرد من الحب قادر على شفاء البشرية من الشرور والصراعات، بل قادر على انهاء الحرب الأهلية التي كانت قائمة في أمريكا في ذات اليوم، وكأنها كانت ترى ان هذا النوع من الحب الملائكي هو القادر وحده على شفاء البشر من كراهية الشياطين.

تعهدت " أنا" أن تحقق أمنية والداتها وطالما ما طالبت السلطات الأمريكية بتخصيص Mother's Day...وبالفعل في 12 مايو 1907م قام رئيس ولاية فرجينيا بتخصيص ذلك اليوم للأم، لكن لم يتوقف طموح " أنا" عند هذا الحد بل أخذت تنادي إن يطبق  في كل الولايات الأمريكية وبحلول عام  1909م تم الاحتفال بعيد الأم في معظم ولايات أمريكا إلى أن قام الرئيس ويلسون في عام 1914م بإعلان الأحد الثاني من شهر مايو هو " العيد الرسمي للأم" في كافة ولايات أمريكا.

لكن لم يتوقف حلم " أنا" عند الحدود الجغرافية لأمريكا بل أراد التوسع ليشمل جميع أرجاء العالم، وبالفعل في عام 1948م أخذ يطبق في حوالي 40 دولة حول العالم.

ولكن هل بدأ الاحتفال بعيد الأم فعلياً في أمريكا في بداية القرن العشرين عام 1907 على يد " أنا"، وفي مصر في أواخر ذلك القرن عام 1956م على يد علي ومصطفى أمين أم أن ذلك الاحتفال كانت له جذور فرعونية وإغريقية. 

فقد بدأ الاحتفال بعيد الأم مع أعياد الربيع في عهد الفراعنة حيث كانت الملكة " ايزيس،" التي تمثل الأم المثالية يتم تكريمها نظراً لما  قامت به، حيث جمعت جثة زوجها  "أزوريس " بعد أن قتله أخيه" ست" وقطع جثمانه إلى 42 قطعة بعدد أقاليم مصر وتوزيع كل جزء من جسده بإقليم مختلف لكي يتعذر احياؤه من جديد، ولكن "ايزيس" جمعت جثمانه وحملت منه في ابنها "حورس" أول ملوك مصر ولذلك لقبت بأم الملوك الذي كان يحتفل بها في بداية الربيع اعتقاداً من قدماء المصريين أن الأم تمنح لأبناؤها النضارة والحياة مثلما يمنح الربيع النضارة والحياة للزهور .

كما كان الاغريق في بداية الربيع يكرمون الأم " ريا" أم الإله " زيوس" احتفالا بالأم ويحتفلون بتقديم الورود والأزهار لها ...

وسواء كان الاحتفال بعيد الأم بدأ من مصر في عصر الفراعنة أو من أمريكا في بداية القرن العشرين فقد قدمت مصر للفن المصري والعربي أجمل الأغاني التي تعبر عن عطاء الأم وحنانها..

وكانت في مقدمتهم أغنية "ست الحبابيب" التي عاشت عشرات السنين ومازالت تردد في عيد الأم بعد مرور  65عاماً على تأليفها. 

فبعدما خصص "علي أمين ومصطفى أمين" في عام 1956م يوم 21 /3عيد للأم ووافق عليه " ثروت عكاشة" وزير الثقافة في ذلك الوقت، طلب من الموسيقار الكبير "محمد عبد الوهاب" تلحين أغنية عن الأم الذي تواصل مع شاعره المفضل "حسين السيد" لكتابة كلماتها حيث قام بتأليفها في 48 ساعة فقط  ليقدم أغنية "ست الحبابيب" التي غنت في أول عيد للأم بمصر ...

"لو فتحتوا قلبي تلاقوا حسين وولاده جواه" هذا ما كنت تردده دائماً والدة الشاعر الكبير "حسين السيد" الذي أراد أن يقدم لها بعد بره بها أغنية أخرى تعبر عن مشاعره تجاهها فقد قدم لها 5 أغاني أخريات، أغنية " ماما زمانها جايه" في عام 1951م غناء وتلحين محمد فوزي والتي كانت تعد أول أغنية مصورة للأطفال، وأربع أغاني أخريات غنتها الفنانة " صباح"، أغنية "أمورتي الحلوة" في عام 1970م التي غنتها الفنانة "صباح" لابنتها " هويدا" ألحان "بليغ حمدي" وأغنية " أكلك منين يا بطة" في عام 1962م لتي لحنها "فريد الأطرش"، وأغنية "حبيبة أمها" التي لحنها أيضا " فريد" 1961م وغنتها " صباح" لابنتها "هويدا" وهي رضيعة، وأغنية "سماح يا ماما" في عام 1970م وتلحين الموسيقار "بليغ حمدي" ولكنها لم تنال شهرة أغاني صباح الأخريات.. 

كما قدمت المبدعة " فيروز" أغنية "أمي يا ملاكي .. يا حبي الباقي" كلمات "سعيد عقل" وألحان" الأخوين رحباني"...

كما قدم الشاعر "عبد العزيز سلام" أغنية "أحن قلب في الدنيا ديه أنت يا أمي" في عام 1959م تلحين "محمد فوزي" وغناؤه بالاشتراك مع الفنانة "نازك"...

قدمت "شادية" العديد من الأغنيات للأم التي كانت أخرها أغنية "أمي" كلمات "عبد الرحيم منصور" وألحان "جمال سلامة"، كما قدمت في بدايتها أغنية "ماما يا حلوة.. يا أجمل غنوة"  كلمات "كمال منصور" وألحان "منير مراد" الذي قدمت معه أيضا في عام 1962م أغنية "سيد الحبايب يا ضنايا أنت" كلمات "فتحي قوره".

وقد قام كل من الشاعر " عبد الوهاب محمد" والملحن " بليغ حمدي" بتأليف وتلحين أغنيتين للفنانة " وردة " عن الأم هما "كل سنة وأنت طيبة يا ماماتي"وأغنية " بوسة على الخد ده" الذي تم تقديمهما في مسلسل " أوراق الورد " في عام 1979م..

لم يقتصر تقديم كلمات أغاني الأم على المطربين القدامى فقط، فقد قدمت الفنانة "سعاد حسني" في عام 1986م  "أغنية"يا ماما يا أما يا أماتي" في عيد الأم عام ألحان "كمال الطويل" وآخر كلمات "صلاح جاهين" التي كتبها قبل وفاته...

كما قدم المطرب "عماد عبد الحليم"  أغنية "المدن" (أنا مهما خذتني المدن ..مابحسش بالبراح ده إلا في حضنك يا أمي) كلمات "عبد الرحمن الأبنودي" وألحان "جمال سلامة"، والفنان "علي الحجار أغنية "دعوتك في الفجر يا أمه" كلمات "جمال بخيت" وألحان "محمد قابيل"... كما قدمت الفنانة شيرين بتاريخ 21 مارس2021م أغنية "هي الدنيا" اهداء إلى الأم في عيدها الخامس والستين، كلمات " أيمن بهجت قمر" وتلحين "عمرو مصطفى"...

لم يقتصر مدح الأم على الشعراء الغنائيين فقط، فقد كتب لها الشاعر الفلسطيني قصيدة " أحن إلى خبز أمي وقهوة أمي ولمسة أمي " وغناها  الفنان " مارسيل خليفة" ...

وقد قال عنها أمير الشعراء ..

الأم مدرسة إذا أعددتها .... أعددت شعباً طيّب الأعراق.

ومن الجدير بالذكر أن يقع عيد الأم المصري بين يوم 20 مارس التي قامت بتخصيصه يوم السعادة العالمي من قبل الأمم المتحدة في عام 2013م وبين يوم 22 مارس التي قامت بتخصيصه يوم المياه في عام 1993م، وكأن الأم حصر عيدها بين يومين للسعادة التي تمتع البشر والمياه التي ترويهم مثلما انحصرت رسالتها بين دورهما، في سقي البشر بالحنان و إطعامهم بالسعادة. 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب