عيد أبي الأول

يا أبي أصابني من الجنون أشكالًا وألوانا، أتخيّلك تسلّم علينا بالعيد وأمدّ يدي وأرد السّلام وأبوس يدك ورأسك مثل كلّ عيد، يا أبوي جاء العيد وأنت مش موجود، أول عيد يمرّ علينا وما نسمع صوت تكبيرك وقت الفجر يا أبوي الساعة 4.11 دقيقة الآن الفجر أتخيّلك مثل ما كنت متوضئًا وجاهزًا لتذهب إلى الصلاة وتشرب الشاي بالحليب، يا أبوي أنت بقلبي ما غبت، وأسمع تكبيراتك بصوتك الذي ما زلت أحفظه وكأنك تنادي اليوم، يا أبوي مرّت 4 شهور ونصف على فقدانك، وأنا أحسّ هذا أول يوم لفقدانك، كل عام والنور يملأ قبرك ما ينطفئ ولا ساعة رحم الله جوهرة غابت عنا، كانت تعطي للعيد طعمًا وحيويةً وحياةً.

رحمك الله أبي وأسكنك فسيح جناته، عيدك يا أبي بالجنة أجمل من أعيادنا بالأرض، أعلم ذلك يا فقيدي أشتاق إليك يا أبي رحمك الله، أسلي نفسي لعلّ ذلك يذهب، حزن يتملكني أبي ذهبت بلا موعد..

جاء العيد يا أبي ولست فيه، جاء العيد يا أبي وقلبي لا يريد أن يرى العيد، جاء العيد يا أبي وما زالت ذكرى دخولك من الباب ننتظر أن تعايد علينا، تسلّم علينا، جاء العيد يا أبي وذهب صوت تكبيراتك في البيت، جاء العيد يا أبي وذهب الكلام والسّلام والقهوة، جاء العيد يا أبي وما زال ثوبك وشماغك وعطرك والطاقية البيضاء تذكّرنا كلّ ليلة، في كلّ يوم أن ندعو الله أن يغفر لك، ويرحمك، وينور قبرك..

أبي ما هو العيد وأنت لست فيه، أبي أشتاق لك في كل الأيام فكيف يوم العيد، أبي كلنا جروح وآهات لا اعتراض على قدر الله، ولكن إنه الفقدان نسلي أنفسنا، ولكن أسلي نفسي لعلّ ذلك يذهب، حزن يتملكني على فراقك يا أبي، والله إنا لمحزنون رأيتها في عيون إخواني وأخواتي بالعيد، فدعيت الله أن يجبر كسر قلوبنا، ونحاول أن تضفي على الأطفال ولو قليلًا من العيد، أناجي الله أن يذهب حزن قلبي ويجبرني، غفر الله لك يا أبي ورحمك وأسكنك فسيح جناته.

معلم

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب