عن مسلسل "الجذور" أحد العلامات المضيئة في سينما غامبيا.

تميّزت السّينما في (غامبيا) بالتّنوع والثّراء، حيث العديد من الأفلام الجيّدة، مثل: "صبيّ المرايا"، "يد القدر"، "خذني لتعلم جذوري"، "جانغي جولوف"، "الجذور".

ويعدّ كلّ من "مرياما خان"، "روزالين ميورير"، "الأمير بوبكر أميناتا سانكانو"، " إبراهيم سيساي" من أبرز الوجوه المعروفة فىي سينما غامبيا.

ويعدّ مسلسل "الجذور" أحد العلامات المضيئة في سينما غامبيا، والّذى أحدث ضجّة ثقافيّة عند عرضه، عندما شجّع الكثيرين على البحث عن أصولهم الإفريقيّة.

المسلسل مأخوذ عن رواية كتبها "أليكس هيلي"، وقد نالت الرّواية شهرة كبيرة وحقّقت مبيعات جيّدة جدًّا، واعتبرتها "نيويورك تايمز" في قائمة أفضل المبيعات لأسابيع، خاصّة عندما تزامن ذلك مع عرض الرّواية كمسلسل تلفزيونيّ في 1977 م.

تحكي" الجذور" -مسلسل قصير- عن قصّة" كونتا كينتي"، الّذي قام تجّار العبيد باختطافه من غامبيا، ثمّ تمّ نقله عبر المحيط الأطلسيّ إلى أمريكا الشّماليّة، وقد حاول "كونتا كينتي" الهروب من الأسر أكثر من مرّة بلا جدوى، لذا تمّ قطع جزء من قدمه اليمنى لشلّ حركته، وأخيرًا تمّ بيعه كعبد في مزاد، واجه "كونتا كينتي" العديد من الصّعوبات الحياتيّة، عمل "كونتا كينتي" لحساب سيّده في مهن متعدّدة، منها: الفلاحة وقيادة عربة تجرها الدّواب، تزوّج "كونتا كينتي" وأنجب ابنته "كيزي"، تتطوّر الأحداث عبر أجيال متعاقبة، وأخيرًا تلتحق بيرتا (حفيدة أحفاد كونتا كينتي) بالجامعة، وتتزوّج وتنجب "أليكس هيلي" مؤلف الرّواية.

حاول "أليكس هيلي" الوصول لجذوره في إفريقيا، وتوصّل إلى العديد من الأدلّة على أنّ القصّة حقيقيّة؛ حيث سافر إلى غامبيا، كما بحث في سجلّات تحرّكات القوّات البريطانيّة، واطّلع على إعلان للمزاد الّذي تمّ فيه بيع "كونتا كينتي" كعبد، بعدما تمّ تسميته "توبي".

كان"كونتا كينتي" شابًّا من قبيلة "ماندينكا" في قرية "جيوفور"، وكان مسلمًا قبل اختطافه وبيعه كعبد، ربّما يفسّر لنا ذلك سرّ تلك الكلمات الّتي كان يهمس بها في أذن ابنته "كيزي" عندما وُلِدَت.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب