عندما وقفت مذهولًا بجوار الجثة ـالجزء الثالث

بل الموت... الموت وفقط هو ما يحيطها... قالت كل شيء يستطيع أن يسيل قلبك حسرات... وفعلت ما يستدعي قشعريرة جسدك.

وقفت مسقطًا في يدي حينما نظرت إليّ قائلة: «قتلوه... الناس قتلوه لما سابوا الراجل خبطه بالعربية وجري -تقصد من صدم زوجها بالسيارة- قتلوه... أعمل إيه؟» وانطلقت في نحيبها تنشد.

ثم استطردت تقول بعد انفضاض الجمع من حولها بينما هي تميل فوق صدر زوجها: «هتسبني لمين... هتسبني لمين... موتوه».

ثم ما لبثت أن نظرت إلىّ مخاطبة إياي: «هو محدش بيرد على ليه؟!».

وكنت قد سألتها عن أهلها الأقربين أو أهله فأجابت بالنفي... كان ذلك مما ألقى الحسرة جمرًا بداخلي.

تداعت أحاسيس شتى حولي... ومادت الأرض بي... وتداخلت خلجات عقلي... فنسيت كل شيء... حتى حينما أحضروا «ترولي» آخر ولم يكن عليّ سوى سحب «الترولي» الخاص بي والمضي... وقفت جامدًا... خاطبني السائق طالبًا مني المضي فأومأت برأسي مستفهما ما... أو مستنكرًا... لم أكن أعرف ساعتها ما الذي أمسك بقدماي عن المضي... ولساني عن الكلام... حتى تفسير الحدث... لم يكن لدي أي تفسير... الصمت... الصمت وفقط هو ما اعتراني.

أحسست أني القاتل والقتيل في آن... رغم أني لست أيًا منهما، أحسست بالمرأة تستثيرني، وتستفزني، وتلومني، وتعطف علي... وكأن الدنيا تومض وتبرق وبرياح عاتية تكاد تقتلعني أو تهوي بي في مكان سحيق.

وأردت الكلام... لكن حيل بيني وبينه... فوقفت جامدًا لا أتحرك... وكأن قدماي قد التصقتا بالأرض.

لم يكن ما حدث لي سببه الموت، فلطالما شاهدته غير مرة، بل تيه المرأة في دنياها ومخاطبتها السراب واستجدائها الموتى.

سار العمال بجثمان الرجل يسارًا متجهين صوب ثلاجة المستشفى... بينما وقفت وحيدًا داخل الغرفة.

بعد فترة سحبت «الترولي» في خطوات وئيدة نحو باب الخروج... يصحبني السائق طالبًا مني تفسيرًا للصمت... وكذلك أنا أطالبه بنفس الشيء. 

بقلم الكاتب


محب للتاريخ و الفلسفة و علم النفس ، صدر له كتاب (حكايات من سيارة إسعاف) .


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

محب للتاريخ و الفلسفة و علم النفس ، صدر له كتاب (حكايات من سيارة إسعاف) .