عملية جراحية لموزة!


عملية يدوية أجراها طبيب على بعد آلاف الأميال، لحسن الحظ لم يكن المريض إنسانًا ولا حيوانًا، بل كان "موزة".

وفقًا لسكاي نيوز، كان الموز موجودًا في مختبر في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، والطبيب الذي أجرى الجراحة كان في لندن، عاصمة المملكة المتحدة. وبفضل شبكة الجيل الخامس تمكن الطبيب من السيطرة أكثر على الآلة وكأنه موجود فعلياً في غرفة العمليات. 

بدأ الطبيب بتقشير "الموزة" بجهاز التحكم عن بعد واستطاع فتحها وإغلاقها في وقت قياسي؛ وتأتي هذه التجربة كخطوة أولى تفتح فرصاً كبيرًا في البناء عليها لعمليات أكثر تعقيدًا بل تكون فيها فائدة مستقبلاً للمرضى غير القادرين على إيجاد علاجات مؤقتة في بلدانهم. 

شارك في العملية فريقان تفصل بينهما مسافة أربعة عشر ألف كيلومتر، ويرتبطان بواسطة جهاز فيديو وخط سريع من الألياف البصرية. وبلغ التأخير الزمني بين حركة الجراحين وعودة صورة الفيديو المعروضة على الشاشة أقل من خمس الثانية بينما يقدر الفرق الزمني المقبول في مثل هذه الحالات بثلث الثانية.

يقول البروفسور جاك ماريسكو قائد الفريق أن العملية عبارة عن ثورة في علم الجراحة.

وأضاف أنها تشكل الأساس لعولمة الجراحة مما يجعل من الممكن تصور أن بإمكان جراح ما إجراء عملية على مريض في أي مكان في العالم حيث يتنامى الاهتمام بالجراحة عن بعد في الأوساط الطبية في العالم. 

والتقنية تعتمد ببساطة على نظام عقد المؤتمرات المصورة بالفيديو عن بعد، لكنه بالطبع نظام أكثر تعقيداً ليناسب الظروف الخاصة التي تحيط به، فهناك شخص متألم وجسده مفتوح أثناء العملية الجراحية وهناك العديد من الأدوات المختلفة حوله، وهناك حرارة في الغرفة وهناك ضجيج ناتج عن الآلات.

وخلال كل هذه الظروف يجب ألا يفقد الطبيب تركيزه، وبالتالي يجب أن يكون التعامل مع نظام التخاطب عن بعد أسهل ما يكون لكيلا يؤثر سلبياً على الطبيب.

ولهذا الغرض طور علماء المعلوماتية برنامجاً يعمل بناء على أوامر مسموعة: فالطبيب الجراح الذي يحتاج يديه لإجراء الجراحة لن يضطر لترك أدواته كي يشغل الجهاز، بل يقول له فقط الأمر المطلوب والجهاز ينفذ.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب