علم الصرف العربي - 1

 

أ- تعريف علم الصرف

علم الصرف هو العلم بقوانين صياغة الأسماء المعربة والأفعال المتصرفة وأوزانها، وبمواضع إحلال بعض الأحرف محل بعض.

الكلمة في اللغة العربية تنقسم إلى ثلاثة أقسام:

  • أسماء
  • أفعال
  • حروف

وعلم الصرف هو علم التحويل، تحويل الكلمة من صيغة إلى أخرى، ولذلك لا يدرس علم الصرف الثابت من الكلمات، فلا يدرس الحروف؛ لأن لها شكلا ثابتا، فمثلا حرف الجر "في" ليس له صيغة أخرى.

كذلك لا يدرس علم الصرف الأفعال الجامدة؛ لأن لها شكلا واحدا، فمثلا الفعل "ليس" يلزم صيغة الماضي، فلا يدرسها علم الصرف.

وكذلك الأسماء المبنية، وهي التي لها مبنى واحد لا تتغير وإن تغير موقعها في الكلام، فمثلا اسم الإشارة "هذا" لا يتغير شكله سواء أجاء فاعلا في قولك: صافح هذا أخاه، أم مفعولا في قولك: قابلتُ هذا في الطريق، أم مبتدأ في قولك: هذا أخي فأكرِمْه.

يبقى من أقسام الكلمة وأنواعها الأفعال المتصرفة والأسماء المعربة؛ أما الأفعال المتصرفة فيدرسها علم الصرف لأنها تقبل تغيير صيغتها؛ فمثلا الفعل الماضي "كَتَبَ" تصوغ منه المضارع "يكتب" والأمر "اكتب" واسم الفاعل "كاتِب"، وأما الأسماء المعربة فيدرسها علم الصرف لأنها أولا تتغير بحسب مكانها من الكلام، فمثلا كلمة المؤمنين إذا كانت فاعلا أو نائب فاعل أو مبتدأ قلت: المؤمنون، وإذا كانت مفعولا أو اسما لإن وأخواتها أو قبلها حرف جر أو كانت مضافا إليه تقول: المؤمنين.

ب- موقعه من علوم العربية

الصرف يمثل علمًا لغويًّا يأتي بعد دراسة الأصوات، ويأتي قبل دراسة التراكيب، فهو يدرس ما يطرأ على الكلمة من تغيرات في الصيغة، فتتحول معها البنية من صنف من الكلمات إلى صنف آخر؛ فمثلا إذا قلت في الفعل "كَتَبَ" بهذا الضبط: إنه فعل ماضٍ ثلاثي صحيح، فإنه بقوانين معينة يتحول إلى "يَكْتُبُ"  فيصبح فعلًا مضارعًا، وإذا عرفنا ضابط  صياغة اسم الفاعل من الفعل الثلاثي، فإنه يتحول إلى "كاتِب" فيصبح بنية أخرى تنضم إلى صنف الأسماء، وينطبق عليها قوانين وعلامات الأسماء فتدخل عليها "أل" فنقول: الكاتب، وتنون فتصبح: كَاتِبٌ، وهكذا تنتقل الكلمة من بنية إلى أخرى عن طريق قوانين وضوابط علم الصرف.

ج- مجاله: الأسماء المعربة والأفعال المتصرفة:

علم الصرف يدرس صيغ الأسماء المعربة لا المبنية، ويدرس صيغ الأفعال التي لا تجمد على صورة واحد، فلا يتعرض لـ نعم وبئس وعسى وليس وخلا وعدا وحاشا وحبّذا وهاتِ وتعال وهبْ بمعنى افترِضْ وهلمّ وتعلّمْ بمعنى اعلم. 

موضوعات علم الصرف ومسائله:

صيغ الأفعال

صيغ الأسماء

ما يطرأ على الكلمة عند صياغة كلمة أخرى منها.

بقلم الكاتب


مدرس علوم اللغة العربية بجامعة القاهرة ومصحح لغوي محترف


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

مدرس علوم اللغة العربية بجامعة القاهرة ومصحح لغوي محترف