علم الصرف العربي مقال 7


نحتاج كثيرا في حديثنا بالفصحى وعند المواقف التي تتطلب الحديث باللغة االعربية الفصحى، نحتاج عندها إلى النطق ببعض الأفعال، وهذه الأفعال منها أفعال مضعّفة، أي أن عينها ولامها من جنس واحد مثل مد وشد وهد وردّ.

وعند نطق مضارع هذه الأفعال أو عند إدخال ضمائر الرفع المتحركة عليها من تاء فاعل أو نا فاعلين أو نون نسوة، عند ذلك تقع بعض الأخطاء في ضبط عين الأفعال المضعّفة وفائها.

أولا: في المضارع:   

تضم فاء المتعدي من مضعف الثلاثي  مثل: يشد- يمد- يؤزّ- يؤمّ- يبثّ- يبُلّ (من البلل)- يجُبّ- يجُدّ (يقطع)

تكسر فاء اللازم مثل: يشذ- يئطّ (يَثقل)- يئنّ- يبِلّ (يشفَى)- تتِبُّ (تخسَر)- يثِجّ (نزل غزيرا)- يجِدُّ فهو جديد.

وتفتح فاء عدد من الأفعال، أشهرها استعمالا: يَمَسُّ (وورد: يمُس)– يعَضّ- يمَلّ- يظَلّ- يشَمّ (وورد: يشُمّ)- يوَد- يجَدّ (حظِي يحظى)- يحَرّ (صار حُرًّا/ ومن الحَرّ والحرارة)- يسَفّ (أكله غير ملتوت)- تَصَمّ الأذنُ- يضَنّ (يبخل)- يغَصّ- يفَظ (يغلظ في غير موضع الغلظة)- يلَجّ (لازم وواظب)- يلَدّ (يشتد في الخصومة)- يلَذّ فهو لذيذ- يمَضّ (يتألّم)- يهَش (وورد: يهِش. أما يهُش بالضم فمعنًى آخر). ومما ورد على الضم في بعض هذه الأفعال قول أنس بن مالك رضي الله عنه: "ما شَمَمْتُ عنبرًا قط ولا مسكًا ولا شيئًا أطيب من ريح رسول الله، ولا مَسَسْتُ شيئًا قط ديباجًا ولا حريرًا ألْينَ مسًّا من رسول الله". ولو جاء على فتح فاء المضارع لقال: ما شمِمْتُ ولا مسِسْتُثانيا: في الماضي: على فرعين

 الأفعال مفتوحة الفاء في المضارع، تكون في الماضي مكسورة العين، يظهر ذلك مع ضمائر الرفع المتحركة فتقول: مَسِسْتُ/ ظلِلْت/ عضِضْتُ.

والأفعال مضمومة أو مكسورة الفاء في المضارع، تكون في الماضي مفتوحة العين نحو: شدَدْتُ/ شَذَذْتُ/ بلَلْتُ.

بقلم الكاتب


مدرس علوم اللغة العربية بجامعة القاهرة ومصحح لغوي محترف


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

مدرس علوم اللغة العربية بجامعة القاهرة ومصحح لغوي محترف