علمتني الحياة

–علمتني الحياة أن أضع نفسي مكان الآخر فألتمس له الأعذار، فعندما يتشاجر شخص يضع نفسه مكان الآخر سيرجع عن فعله.

–علمتني أيضاً أن أسمع أكثر ما أتكلم، فالصمت لغة العظماء. فلسان الإنسان انظروا معي وقوموا بالعد معي كم وكيف يستطيع أن يفعل؟ فقد يكذب أو ينم ويغتاب أو يشهد زور أو يتشاجر صاحبه ويقول ألفاظ غير حميدة وغيره: وليس معنى ذلك أ، لا نتحدث ولكن كما قال النبي (صلى الله عليه وسلم) "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خير أو ليصمت" صدقت يا رسول الله، فيمكننا توجيه اللسان واستخدامه في ذكر الله وفي كلمة طيبة – علمتني الحياة أن لا استمع لأحد ولا أصدقه إذا بلغني بقول الغير، فمن يفشي أسرار الناس يكون غير مؤهل لأن أصدقه.

– علمتني الحياة أن أحتفظ بسري ولا أفضي به لأحد.

–علمتني الحياة أن كل شيء سلاح ذو حدين فاليد واللسان والقدم والعين والتكنولوجيا وغيرها من الأمور كلها سلاح ذو حدين، فجميعهم ممكن استخدامهم في أشياء ترضي الله وآخرين يستخدموهم في معصيته، فمن يتزكى ويتصدق ليس كالسارق، ومن يذهب لمسجد أو دار علم أ, عمله ليس كمن يذهب لمعصية الله. أما عن التكنولوجيا فمن يري ما يفيده أو يصنع شيء مفيد أو يخترع شيء مفيد للبشرية فهذا جيد، ولكن من يستغل التلفاز أو مواقع التواصل لرؤية أشياء محرمة فهذا سيئ بالطبع، وأيضاً التكنولوجيا تسببت في التباعد وعدم الترابط بين الأسر ولكن ليس بسببها بل نحن لا نحسن التصرف بها وتنظيم أوقاتنا.

–علمتني الحياة ان لا أتدخل في أمور الآخرين وأن لا أختلط مع أحد وأن أغلق بيتي علي وعلى عائلتي، فهناك من يفتح بيته اليوم بأكمله للجيران ولأولاد الجيران فيجب أن يكون بحدود، فكل بيت له أسراره وخصوصيته فلا داعي للاختلاط الزائد منعاً للمشاكل والأقاويل.

((وسنظل نتعلم من الحياة لآخر يوم لنا في تلك الحياة)).

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 18, 2021 - بوشرى فاضلي
Jan 17, 2021 - سماح القاطري
Jan 15, 2021 - سماح القاطري
Jan 14, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Jan 12, 2021 - Sohila Abdelfatah
نبذة عن الكاتب