علامات نقص فيتامين د 3


نقص فيتامين (د) يعني أنه ليس لديك ما يكفي من فيتامين (د) في جسمك، فيتامين (د) فريد من نوعه لأن بشرتك تفرزه بالفعل باستخدام ضوء الشمس. يحول الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة والأشخاص الأصغر سنًا أشعة الشمس إلى فيتامين (د) بشكل أفضل بكثير من الأشخاص ذوي البشرة الداكنة والذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

لماذا فيتامين (د) مهم جدًا؟

فيتامين (د) هو واحد من العديد من الفيتامينات التي تحتاجها أجسامنا للبقاء بصحة جيدة. هذا الفيتامين له وظائف عديدة منها:

1. الحفاظ على قوة العظام: وجود عظام صحية يحميك من الأمراض المختلفة، بما في ذلك الكساح. الكساح هو اضطراب يتسبب في ضعف العظام لدى الأطفال، وهو ناتج عن نقص فيتامين (د) في الجسم، أنت بحاجة إلى فيتامين (د) حتى يمكن استخدام الكالسيوم والفسفور لبناء العظام. في البالغين، وجود عظام ناعمة هي حالة تسمى لين العظام.

2. امتصاص الكالسيوم: يساعد فيتامين (د) مع الكالسيوم في بناء العظام والحفاظ عليها قوية وصحية، يمكن أن يؤدي ضعف العظام إلى هشاشة العظام وفقدان كثافة العظام، مما قد يؤدي إلى حدوث كسور، يتم تحويل فيتامين (د)، سواء عن طريق الفم أو من التعرض لأشعة الشمس إلى شكل نشط من الفيتامين، هذا هو الشكل النشط الذي يعزز الامتصاص الأمثل للكالسيوم من نظامك الغذائي.

3. العمل مع الغدد الجار درقية: تعمل الغدد الجار درقية من دقيقة إلى دقيقة لموازنة الكالسيوم في الدم عن طريق التواصل مع الكلى والأمعاء والهيكل العظمي. عندما يكون هناك ما يكفي من الكالسيوم في النظام الغذائي وكافٍ من فيتامين (د) النشط، يتمّ امتصاص الكالسيوم الغذائي واستخدامه بشكل جيد في جميع أنحاء الجسم، إذا كان تناول الكالسيوم غير كافٍ، أو كان فيتامين (د) منخفضًا، فإن الغدد الجار درقية "تستعير" الكالسيوم من الهيكل العظمي من أجل الحفاظ على الكالسيوم في الدم في المعدل الطبيعي.

ما هي الآثار الصحية لنقص فيتامين (د)؟

قد يؤدي الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) أيضًا دورًا في المساعدة في الحفاظ على صحتك من خلال الحماية من الحالات الآتية وربما المساعدة في علاجها، يمكن أن تشمل هذه الشروط:

1. أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.

2. داء السكري.

3. الالتهابات واضطرابات الجهاز المناعي.

4. يقع في كبار السن.

5. بعض أنواع السرطان مثل: سرطان القولون، والبروستاتا، والثدي.

6. تصلب متعدد.

ما هي مصادر فيتامين (د)؟يمكنك الحصول على فيتامين (د) بعدَّة طرق، يمكن أن تشمل:

1. التعرض للشمس، عادة ما تكون حوالي 15-20 دقيقة، ثلاثة أيام في الأسبوع كافية.

2. من خلال الأطعمة التي تتناولها.

3. من خلال المكملات الغذائية.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب