علامات انتقالك للبعد الخامس حقاً وفقأّ لعلم الأثير (عالم الروح)، وليس بسقف الاحتمالات ج3

البعد الخامس وتكملة لما سبق، أهلاً بك عزيزي القارئ الكريم في مقال جديد يحمل في طياته نبذة حقيقية عن البعد الخامس وتأثيره عليك وفقاً لعلم الروح أو ما يعرف عند جمهور العلماء بعلم الأثير.

وهذا ما تحدثنا فيه سوياً قبل، ولكن وفقاً لعدة علوم أهمها علم النفس وعلم الفيزياء الكونية.

قد يفيدك أيضًا علامات انتقالك للبعد الخامس حقًا وفقأّ لعلم الأثير ( عالم الروح ) و ليس بسقف الاحتمالات ! ج1

الانتقال إلى البعد الخامس

حينما تحدثنا معاً عن الانتقال للبعد الخامس وفقاً للعلوم الأربعة النظرية منها فقط وهي امتداد لأجزائها الثلاثة الأخرى، وهي البوابات النجمية، والمسافرون بحواسهم فقط والسفر عبر الأبعاد.

ومقال آخر بعنوان علامات تشير إنك في الطريق الصحيح للانتقال للبعد الخامس، وتحدثنا فيه معاً حول دواعم أساسية تحدث من تغييرك وانتقالك للدخول للبعد الخامس في أهم 7 علامات جوهرية.

لذا يُرجى منك عزيزي القارئ الكريم الاطلاع عليها حتى تصلك مني القيمة كاملة علمية ومن أوجه علمية أساسية.

ماهية البعد الخامس

ولكننا هنا في هذا المقال الشيق الذي اعتبرته حجر الأساس على قمة الهرم الذي يحمل العلامات والإشارات المرتبطة بعالم الأثير فقط، وليس وفقاً لعلوم الفيزياء الكونية كما تحدثنا فيه سابقاً...

كل ما فكرتَ فيه جذبته لذاتك ومحيطك، وما تبحث أنت عنه يبحث هو عنك، هذه المقولة تستحضرني في هذا البند تحديداً.

فهذا حقاً ما يورد في هذه المرحلة المتقدمة من الوعي (الوعي الخامس)، فراقب أفكارك وكن على حسن الظن دائماً بمهندس الكون الأعظم الذي أنت متصل به (الوصلة الروحية) دائماً أبداً.

قد يفيدك أيضًا الحياة تكمن في الرّحلة

أي إنك ستجعل كل عمل وكل قول وكل سلوك أنت متخذه وفقاً لأفكارك، وما اعتقدته كله متصلاً بعالم الحقيقية وليس العالم الوهمي المادي.

فكل متصل قوي لأنه باقٍ حتى لو كان لا يتوافق مع هواك، فالهوى إن خالفته تحقق الفوز الحقيقي ما دام الهوى على نفس تردد المادية.

وليس كل مادي غير منفصل، بل إنه يوجد المادية الظاهرية للسلوك المتصل دوماً، وهذا وفقاً لتوازننا نحن سكان كوكب الأرض المتطورون والمستيقظون دائماً وأبداً.

وأدعوك لقراءة مقالي السابق الذي بعنوان (راقب أفكارك)، تعرف عليه ليصلك المزيد من المعلومات الدقيقة والعلمية الحقيقية...

علامات انتقالك إلى البعد الخامس(تكملة)

11.  بعض الأحيان تأتيك الصور الذهنية القديمة والأحداث الماضية، ولكنك لا تتفاعل معها بجدية أو بتعلق مثلما كنت بوعيك المتدني بالبعد (الثالث).

ولكنك فقط تكون ممتناً وقلبك يشكر تلك الظروف التي كانت السبب القوي في تحقق ارتقائك اليوم، فتقوم بتمريرها بيسر فقط ودون أدنى تعلق، وهذا ما يسمى التصالح مع الذات.

ومع الخبرات السابقة فيما يحقق إنهاء حياة (الظل) المادي الذي كان يعيش داخلك، ويتغذى على أفكارك السلبية، وها اليوم يمر مرور الكرام، تلك الأفكار والصور الذهنية المادية التي كانت مليئة بالسلبية أحياناً لتمر هكذا مرور الكرام، ولكن دون (أيجو) فقط (نفس روحانية عليا).

12. لا تُرجئ سلوكيات الأشخاص تجاهك وفقاً لهم، بل وفقاً لما تجذبه أنت لمحيطك من (قلبك).

قد يفيدك أيضًا راقب أفكارك فحسب ... َ!

وشاكرات القلب والروح (الأثير) وفقاً لظلك الداخلي الذي يعيش على أفكارك وصورٍ ذهنية من الماضي ومواقف حياتية سابقة لم تمرر بالشكل الصحيح، وبقيت في سماء الاحتمالات ظناً منك أنك مررتها وتصالحت معها.

13. توقفت عن رؤيا نفسك من الظاهر، وأصبحت ترى نفسك من الباطن، فسرعان ما تفرز الذبذبة الآتية من نفسك أو الموجة لك من الآخرين من هم آدميون ومنهم غير ذلك، فستقوم إما بالتصدي والتخلي أو بالانسجام والتوافق.

ولكن متى هذا يحدث؟

عندما لا تستطيع رؤيا الظاهر فيمن حولك وأصبحت ترى بواطنهم، ولكن بواطن الأمور كلها وبواطن المواقف الحياتية وبواطن كل شيء أنت تجذبه لمحيطك سواء كان إنساناً أم حيواناً أم نباتاً فإنك أصبحت تعي وتفهم ما يتحدث به الكون تجاهك.

فستشعر بألم من حولك وأدق ذبذبات الكون من أحداث أو مبهجات أو آلام وما إلى ذلك، وهذه المرحلة تسمي الحكمة الباطنية، ومن أوتي الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً، فما بالك بالحكمة الباطنية..

قد يفيدك أيضًا كيف أتحرر من الحبال الأثيرية؟

14.  الوثوق دوماً بحدسك وما تخبرك به نفسك؛ لأنك أصبحت ممتثلاً واعياً غير منغمس لاهٍ، وتخليت عن كونك شخصاً مهووساً بشيء ما أو بشخص ما أو بأي معتقد أو بأفكار هدامة سلبية.

إنك انتقلت لمرحلة أسمى من الوعي (البعد الخامس) الذي اتصلت فيه بمهندس الكون الأعظم وفقاً لعلم (الأثير) وعالم الحقيقة السرمدي الباقي المتصل دائماً بظاهر السلوك المتمثل بانعكاس بالأفكار وانعكاس المعتقد.

وحتى اكتملت كل هذه العناصر مع بعضها البعض أحدثت ما يعرف بالسلامة البيولوجية في علم النفس، وهي اتفاق الظاهر بالباطن كمثال على هذا عندما يعرض عليك شيئاً محرماً عليك أن تفعله في اليقظة، وإذا عرض عليك في المنام فرفضته أيضاً.

وهذا وفقاً لوعيك (المستيقظ) وتسمى هذه الرؤى والأحلام بالأحلام الجلية الحقيقية أو الرؤى الواعية.

يتبع الجزء الرابع....

 قد يفيدك أيضًا

-الانفصال عن الحقيقة أوّل منازل الوعيّ المتدني ج1

-علامات انتقالك للبعد الخامس حقا وفقأّ لعلم الأثير ( عالم الروح ) و ليس بسقف الاحتمالات ! ج2

كاتبة مقالات واعية تخص علم النفس وتحليل السلوك و علم الباراسيكولوجي و الفيزياء الكونية و علم الطاقة الحيوية و الروحية و علم الروح ، علم الإدارة و التسويق و مجال ريادة الأعمال ، القصص و الروايات الحقيقية الوآعية الإيجابية الراقية تهدف الي الحد من المشكلات و الوقاية منها و يساعد الفرد علي الإستشفاء الذاتي من الأمراض الروحية بالعلم مما ينعكس علي صحتة النفسية و تزكيتة الروحية و النفسية ومنها علي تحقيق صحتة البدنية و هذا من نسيج من المقالات الواعية التي تهدف بالإرتقاء نحو مستقبل أفضل في مجتمع متقدم من الداخل أولا ..

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

لقد كان ذلك مفيدا شكرا لك

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك عزيزي القاريء الكريم

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 3, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 30, 2022 - عبدالحليم عبدالرحمن
Sep 19, 2022 - حسين آدم عبدالرحمن
Sep 18, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Sep 16, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 11, 2022 - إقليم محمد خليل
Sep 11, 2022 - محمد صلاح الديب
Sep 10, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 9, 2022 - زينب عماد محمد
Sep 8, 2022 - دكار مجدولين
Sep 7, 2022 - سيڤان موسى
Sep 6, 2022 - عمر احمد فتحي
Sep 6, 2022 - وليدبخيت الربوعي
Sep 5, 2022 - د . محمد البلاونة
Sep 3, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Aug 24, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Aug 23, 2022 - نماء السامعي
Aug 21, 2022 - زينب علي باكير
Aug 17, 2022 - إسراء سلامه
Aug 15, 2022 - د. غازي الحيدري
Aug 14, 2022 - عبدالرحمن يوسف
Aug 14, 2022 - الاء خليل العيسى
Aug 14, 2022 - سعدي سرين
Aug 1, 2022 - زكريا عبده عمر عبده
Jul 30, 2022 - سارة محمد الأمين علي تميم
Jul 23, 2022 - نضال ابراهيم خميس ضهير
Jul 22, 2022 - وليد خليفة هداوي الخولاني
Jul 20, 2022 - خنساء نصر الدين محمد علي عبد المجيد
Jul 19, 2022 - عثمان عبد الغفار
Jul 17, 2022 - عبد الجبار راشد عبدالجبار
Jul 13, 2022 - نورين محمد عبدالحميد
Jul 6, 2022 - مهند ياسر ديب
Jun 17, 2022 - اسامه محمد عيد السليمان
Jun 14, 2022 - مريم سعاد
نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات واعية تخص علم النفس وتحليل السلوك و علم الباراسيكولوجي و الفيزياء الكونية و علم الطاقة الحيوية و الروحية و علم الروح ، علم الإدارة و التسويق و مجال ريادة الأعمال ، القصص و الروايات الحقيقية الوآعية الإيجابية الراقية تهدف الي الحد من المشكلات و الوقاية منها و يساعد الفرد علي الإستشفاء الذاتي من الأمراض الروحية بالعلم مما ينعكس علي صحتة النفسية و تزكيتة الروحية و النفسية ومنها علي تحقيق صحتة البدنية و هذا من نسيج من المقالات الواعية التي تهدف بالإرتقاء نحو مستقبل أفضل في مجتمع متقدم من الداخل أولا ..