علامات انتقالك للبعد الخامس حقًا وفقأّ لعلم الأثير ( عالم الروح ) و ليس بسقف الاحتمالات ! ج1

أهلًا بك عزيزي القارئ الكريم في مقال جديد يحمل في طياته نبذة حقيقية عن البعد الخامس وتأثيرها عليك وفقًا لعلم الروح أو ما يعرف عند جمهور العلماء بعلم الأثير، وهذا ما تحدثنا فيه معًا من قبل.

ولكن وفقًا لعدة علوم أهمها علم النفس وعلم الفيزياء الكونية، حينما تحدثنا عن الانتقال للبعد الخامس وفقًا للعلوم الأربعة النظرية منها فقط امتداد لأجزائها الثلاثة الأخرى وهي البوابات النجمية، والمسافرون بحواسهم فقط، والسفر عبر الإبعاد.

ومقال آخر بعنوان علامات تشير إلى أنك في الطريق الصحيح للانتقال للبعد الخامس، وتحدثنا فيه سوياً حول دواعٍ أساسية تحدث من تغييرك وانتقالك للدخول للبعد الخامس في أهم سبع علامات جوهرية.

لذا يُرجى منك عزيزي القارئ الكريم الاطلاع عليها حتى تصلك مني القيمة كاملة علمية ومن أوجه علمية أساسية.

اقرأ أيضًا: تتبع الميكروب بدون ميكروسكوب

ولكننا هنا في هذا المقال الشيق الذي اعتبرته حجر الأساس على قمة الهرم الذي يحمل العلامات والإشارات المرتبطة بعالم الأثير فقط وليس وفقًا لعلوم الفيزياء الكونية كما تحدثنا فيه سابقًا...

لذا فلنستعد الآن، ونحزم أمتعتنا ونربط الأحزمة، فلا مجال للتقاعس والتردد يا عزيزي القارئ الكريم..

فنحن جميعًا على مشارف الانتقال إلى أعمق نقطه في علم الأثير التي دار حولها الكثير من المعاني المغلوطة من أشخاص جهلاء لا يستطيعون أن يحركوا إدراكاتهم المرتبطة بالعالم المادي المحيط أو يستيقظون من غفلتهم التي أدخلتهم في حالة من الرضا والامتنان لها فأصبحت الغفلة ملكتهم، بل ثمنهم الذي يعبدونه.

وها هنا في مقالنا الشيق نرتدي أبهى الحلل، فنحن على مشارف مواجهة أنفسنا مع مرآة الحقيقية؛ لنعلم هل نحن حقًا منتقلون بالوعي إلى البعد الخامس أم أننا لا زلنا بأوعيتنا بالعالم (البعد) الثالث الذي تحكمه المادة.

ونقوم ونقنع أنفسنا، بل ونستخدم كل أساليب الكذب والمراوغة، بل والأوعية المضللة بالمحيط المادي للكذب على أنفسنا ونحن في النهارية لا زلنا نحيا حياتنا بشيء من الغفلة المتراكمة، والمشكلة في سماء الاحتمالات.

اقرأ أيضًا: طاقة المحبين.. النورأدرينالين العجيب

ولكن هنا في مقالنا عزيزي القارئ الكريم سنقوم بشرح وافٍ وفي نقاط محدودة حتى يتبين لك الخيطان: خيط الحقيقة وخيط سقف الاحتمالات أو حتى سقف الغفلة، وهي التصميم على عدم الاستيقاظ، وعدم السماح بالانتقال والارتقاء بالوعي إلى البعد الخامس، وهي السباحة ضد التيار حقًا.

لذا تصعب الحياة، وهذا ما تقره علوم الفيزياء الكونية وحركة الكون المنعكسة على عناصر الطبيعة والحياة على سطح كوكب الأرض.

لنبدأ إذن ...

عدة علامات تثبت أنك قد انتقلت حرفيًا للبعد الخامس وفقًا لعلم الأثير مخلفًا خلفك البعد الثالث، وسقف احتمالاته المتعلق به:

·       مواجهة النعيم في أنك أدركت أخيرًا بوحدانية الوعي المرتبط بشاكرا القلب والطاقة الكونية الهائلة، وهي (GRAVITON) أو الطاقة البناءة الإيجابية.

·       يمكنك حل مشكلاتك بذاتك وفقًا لحركه الكون التي أنت منسجم معها طاقة وترددًا وعلى نفس الذبذبة والاهتزازات فصرت من المتوازنين بين المادة والروح.

·       تحرك الإدراك لديك، فأصبح أكثر شمولًا وأدركت أخيرًا أنك جزء واحد (عنصر واحد) من مجموعة عناصر تدور جميعها في انسجام في علاقة تأثير وتأثر حول مركز الكون المتحكم الواحد والمشار إليه.

يتبع... الجزء الثاني 

 اقرأ أيضًا

-الفقر و الفيروس التّاجي: الانحصار و التمدّد.

-فوبيا الفلسفة......ولماذا العداء نحو الفلسفة؟؟

كاتبة مقالات واعية تخص علم النفس وتحليل السلوك و علم الباراسيكولوجي و الفيزياء الكونية و علم الطاقة الحيوية و الروحية و علم الروح ، علم الإدارة و التسويق و مجال ريادة الأعمال ، القصص و الروايات الحقيقية الوآعية الإيجابية الراقية تهدف الي الحد من المشكلات و الوقاية منها و يساعد الفرد علي الإستشفاء الذاتي من الأمراض الروحية بالعلم مما ينعكس علي صحتة النفسية و تزكيتة الروحية و النفسية ومنها علي تحقيق صحتة البدنية و هذا من نسيج من المقالات الواعية التي تهدف بالإرتقاء نحو مستقبل أفضل في مجتمع متقدم من الداخل أولا ..

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

جميل ورائع وابداع متواصل

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا جزيلا عزيزي القاريء الواعي المرتقي

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 18, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Sep 11, 2022 - إقليم محمد خليل
Sep 11, 2022 - محمد صلاح الديب
Sep 10, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 8, 2022 - دكار مجدولين
Sep 7, 2022 - سيڤان موسى
Sep 6, 2022 - وليدبخيت الربوعي
Sep 4, 2022 - فاطمة محمد عبدالعزيز علي
Aug 23, 2022 - نماء السامعي
Aug 21, 2022 - رؤوف عزيزي
Aug 21, 2022 - زينب علي باكير
Aug 17, 2022 - إسراء سلامه
Aug 14, 2022 - سعدي سرين
Aug 1, 2022 - زكريا عبده عمر عبده
Jul 30, 2022 - سارة محمد الأمين علي تميم
Jul 13, 2022 - نورين محمد عبدالحميد
نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات واعية تخص علم النفس وتحليل السلوك و علم الباراسيكولوجي و الفيزياء الكونية و علم الطاقة الحيوية و الروحية و علم الروح ، علم الإدارة و التسويق و مجال ريادة الأعمال ، القصص و الروايات الحقيقية الوآعية الإيجابية الراقية تهدف الي الحد من المشكلات و الوقاية منها و يساعد الفرد علي الإستشفاء الذاتي من الأمراض الروحية بالعلم مما ينعكس علي صحتة النفسية و تزكيتة الروحية و النفسية ومنها علي تحقيق صحتة البدنية و هذا من نسيج من المقالات الواعية التي تهدف بالإرتقاء نحو مستقبل أفضل في مجتمع متقدم من الداخل أولا ..