علاقة الذات بالذات


 

1. لعل أكثر هذه الروابط حميمية هو الذات بالذات:

أعني بهذا الارتباط بين الذات وبين الذات الأخرى على المستوى الشخصي وليس بين الأشخاص، وصف البروفيسور (مايكل بويت) في محاضرة بعنوان "أسئلة عن الحكمة: الخبرات الدينية والأخلاقية والجمالية في فن العيش في الأوقات المحفوفة بالمخاطر" فلسفة صينية قديمة يحافظ فيها كل شخص على أرواح متعددة، يتمّ تعريف هذه الأرواح من خلال كسر الأنماط مثل: أداء الطقوس أو النفي الذاتي، وبهذه الروح المتنوعة يتم تمكيننا من مواجهة المواقف الصعبة.

(دوروثي داي) في وحدتها تلفت انتباهها إلى العلاقة بين الذات، خلال إحدى حلقات السجن العديدة، وجدت نفسها تفقد وعيها بالقضية (اليوم 79)، وبالتالي تفقد إحساسها بالهوية، شخصيتها تنقضي، ومع ذلك، فإن سعيها وراء الحكمة جعلها تركز اهتمامها على نمو التعددية الذاتية، وتوسع أرواحها، تركز اهتمامها على التفكير فيما وراء المسار الفردي، وترسيخ نفسها في مجموعة متنوعة من المجتمعات، والمشاركة بنشاط في الحركات الاجتماعية والدينية، بعضها لا يتوافق بدقة على سبيل المثال: تكتب (داي) أن أيديولوجيتها السياسية لا تسمح للأعمال الخيرية التي تعتز بها الكنيسة الكاثوليكية، وبدلاً من ذلك تعمل على القضاء على الحاجة إلى الأعمال الخيرية، ومعالجة سبب عدم إمكانية الوصول إلى الموارد نفسها، وهي قضية تعتقد أن كنيستها الكاثوليكية يجب أن تتبناها أيضاً من خلال تبني مجموعة متنوعة من الأيديولوجيا، واللاهوت، والعمل، فإنها تأخذ التعددية لتبني العلاقة بين أنفسها، وهذه العلاقة تمكنها من العيش بشكل كامل بهويتها.

2. علاقة الذات بالجسد والجسد:

إن رؤية ما وراء الذات غير المادية ينطوي على الجسد، إن تقدير الروابط بين العقلية والعاطفية والجسدية يمنح (سانتوس) قدرة أكبر على الوصول إلى الذاكرة والأسرة والتاريخ، والتي تمتد جميعها عبر العوالم المادية وغير المادية في كتابات (سانتوس)، هناك علاقة واضحة بين المعرفة والممارسة من حيث أن كليهما يحدث في الجسد، وفي أن كليهما يُتاح لبعضهما البعض، يصف (لاس فيجيتاس) كيف يحافظ على المعرفة والمعنى، بينما ينقل الإخوة العمل الجسدي والتقاليد، تتحد ممارسات المعرفة والعمل هذه من خلال أدوارها في الأسرة، ويُظهر توحيدها المادية الجوهرية للمعرفة والمعرفة المتضمنة في الجسدية، كما قام بتوسيع الأسرة لتشمل الأجيال السابقة، حيث كتب أن الأجساد تحمل "أرشيفاً سرياً لروح عائلتنا" (سانتوس).

يوضح (سانتوس) أن الروح والمعرفة ليستا من عالم غير ملموس، تسكنان المادية.

عندما يأتي العم (راؤول) إلى (جون فيليب) بعد الموت، يريد جون فيليب معرفة مجموعته من القصص العائلية، قبل أن تتاح له الفرصة للسؤال، أجاب العم راؤول: "كانت هناك ذكريات في العائلة قبل أن يكون هناك من يتذكرها".

إذن، من أين نبدأ؟ (سانتوس).

يتابع سؤاله الخاص بقوله: "كانت هناك النجوم والكواكب في السماء، والأرض، والنار، والريح، لماذا لا تسألهم (جون فيليب)؟ لماذا لا تسألهم (سانتوس)؟

هذا الاستخدام لقطع من الكون المادي كشاهد على تجارب عائلة (سانتوس) يظهر حكمة معينة لتوحيد الجسد بالذاكرة، يخزن الجسد والكون المادي الخبرات العاطفية والروحية، تولى (سانتوس) الانتباه إلى اتساع هذا الاتصال، لإمكاناته غير المحدودة من خلال التأمل "ما هي إلا رسائل وعلامات الماضي القديم التي نحملها في هذه الأجساد المتوارثة التي نعيش فيها اليوم". (سانتوس).

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب