علاقة الأسنان برياضة كمال الأجسام


وجد الباحثون أن 67٪ من ممارسي رياضة كمال الأجسام يشربون المشروبات الرياضية بانتظام، و59٪ يأكلون المكملات الغذائية، و70٪ يستخدمون مشروبات الطاقة، وكلها معروفة بمساهمتها في تلف الأسنان وتآكلها.

المشروبات الرياضية يُمكن أن تكون مصدر قلق لصحة الفم لعدَّة أسباب، ليس لأنها كانت حمضية وتحتوي على السكر (الكربوهيدرات)، إذ يميل الأفراد الديناميكيون إلى تذوق المشروبات الرياضية بانتظام أثناء التمرين بدلاً من ابتلاعها دفعة واحدة مما يزيد من الوقت الذي تكون فيه الأسنان مكشوفة وعديمة الحماية من التعفن والتآكل.

إن التوسع في المثبتات الحمضية وكذلك حقيقة أن الأفراد يتذوقون بانتظام خلال جلسة التحضير تجعلهم عنصرًا محتملًا للقلق بالنسبة لأسنانك. المواد الهلامية أو المصاصات الرياضية هي أشكال مركزة للغاية من السكر (الكربوهيدرات) لديها القدرة على "الالتصاق" بأسنانك بعد تناولها، مما قد يؤدي إلى تعفن الأسنان.

يمكن أن تحتوي أيضًا على مثبتات تزيد من قدرة الهلام على زيادة الخطر، زد على ذلك فإن العديد من لاعبي رياضة كمال الأجسام يهملون الحالة الصحية لأسنانهم ولا يعيرونها أي أهمية مقارنة بما يستهلكونه من مأكولات ومكملات غذائية، على الرغم من تأثيرها المباشر على حالتهم الصحية.

فعند مرور بكتيريا اللثة التي تنشأ وتتكاثر عند تسوس الأسنان، عبر الدم، تؤدي إلى:

1. التهاب عضلة القلب.

2. إخلال وارتباك التوازن الهرموني.

3. هشاشة العظام، والمفاصل، وسهولة التعرض إلى الإصابات.

4. إجهاد العضلات والشعور المتواصل بالتعب والإرهاق.

5. التهاب الرئتين وضيق التنفس.

6. ضعف جهاز المناعة.

لذلك يُنصح بابتلاع مشروبات الطاقة والمكملات -التي لا يمكن الاستغناء عنها لفوائدها الكثيرة- دون تمريرها عبر الأسنان مباشرة، وينصح أيضا باستخدِامْ معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، وفرشاة أسنان، وعدم إهمال صحة الأسنان، والعناية بها بصفة منتظمة.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب