علاج الحساسية الصدرية بطريقة فعالة جدًا


تتعدد طرق علاج الحساسية، لكن هل من الممكن علاج حساسية الصدرية نهائياً؟ سنتعرَّف على ذلك في هذا المقال.

علاج حساسية الصدرية نهائيًا:

تُعدّ الحساسية الصدرية من أمراض الجهاز التنفسي التي تسبب أعراضًا مزعجة، ولكن هل من الممكن علاج الحساسية الصدرية نهائيًا؟ هيا نتعرَّف على الإجابة أصدقائي.

علينا التعرف على الحساسية الصدرية التي تسبب تورمًا في أنسجة الرئتين هو الأمر الذي يتسبب في صعوبةً عملية التنفس بشكل طبيعي، والتي قد تؤدي إلى تندب في الأنسجة على المدى البعيد.

والحساسية الصدرية تنتج بسبب التعرض إلى الكثير من المهيجات الموجودة في البيئة الخارجية أو الداخلية، مثل عفن المنزل أو ريش الطيور.

والآن للإجابة على سؤال هل من الممكن علاج الحساسية الصدرية نهائيًا، فالجواب هو لا، لا يمكن علاج الحساسية الصدرية نهائيًا، إذ لا يوجد أي دواء يقوم بالتخلص نهائيًا من الحساسية الصدرية، ولكن هناك الكثير من الطرق التي من خلالها يمكن تجنب المهيجات أو تقديم طرق علاجية مساندة للتقليل من شدة أعراض الحساسية الصدرية.

علاج أعراض حساسية الصدرية:

بعد معرفة أنه لا يمكن علاج حساسية الصدرية نهائيًا، علينا التعرف على الطرق التي يمكن من خلالها المساعدة في التغلب على أعراض حساسية الصدرية، ومن هذه الطرق الطبية نذكر:

1. العلاج بالأكسجين

يتم استخدام العلاج بالأكسجين للمحافظة على المستوى المطلوب للأكسجين في الدم، ويتم العلاج بالأكسجين من خلال إيصال الأكسجين إلى الرئتين عن طريق استخدام أنبوب أو قناع خاص.

قد يحتاج البعض إلى العلاج بالأكسجين فقط خلال النوم أو أداء التمارين الرياضية، في حين قد يحتاج البعض الآخر إلى العلاج المتواصل بالأكسجين.

2. العلاج بموسعات الشعب الهوائية

تعمل موسعات الشعب الهوائية مثل سالبيوتامول (Salbutamol) على إرخاء الشعب الهوائية وتوسعتها الأمر الذي يسهل من عملية التنفس.

3. العلاج بالأفيونات

يتم استخدام الأفيونات أحيانًا للتحكم بضيق التنفس الناتج عن الحساسية الصدرية أو للتخلص من السعال المزمن المقاوم للعلاجات الأخرى. والجدير بالذكر أن الاستخدام المنتظم للأفيونات بشكل يتجاوز 3 مرات يوميًا لعدة أسابيع قد يسبب الإدمان.

4. العلاج بمثبطات الجهاز المناعي

قد تستخدم الأدوية المثبطة للجهاز المناعي، مثل: مايكوفينوليت (Mycophenolate) أو أزاثيوبرين (Azathioprine) أو ريتوكسيماب (Rituximab) في التقليل من ردة الجهاز المناعي للمهيجات التي تسبب ظهور الأعراض من خلال تقليل الالتهاب في الرئتين.

5. العلاج بالكورتيكوستيرويدات

يتم استخدام الكورتيكوستيرويدات المختلفة، مثل بريدنيزون لتقليل الالتهاب، وقد يتم استخدام الكورتيكوستيرويدات لبضعة أشهر.

6. زراعة الرئتين

يتم اللجوء إلى عملية زرع الرئتين بعد فشل الطرق العلاجية والوقائية في التخفيف من أعراض المرض واحتمال إصابة الرئتين بالتندبات. إذ يتم أخذ الرئة من متبرع صحي لتتم زراعتها عند المريض.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب