عقد الزواج أقسامه وآثاره القانونية والشرعية


لعلّني لاحظت أنّ الكثير من النّاس لا يعرفون أقسام عقد الزّواج ويجهلونها، فلا يعرفون ما هو المهر المقدّم من المهر المؤخّر، ومتى يسقط أيٌّ منهما، ومتى يمكن المطالبة به قانوناً.

في هذه المقالة سأحاول وبشكلٍ مبسّطٍ ويسيرٍ عرْضَ أقسام عقد الزّواج والآثار المترتّبة عليه، وبيان الوقت والكيفيّة المناسبة للمطالبة القانونيّة.

ممّ يتألف عقد الزّواج الشّرعيّ؟

1. المهر المقدّم أو المعجّل: وهو المقدار المقبوض الذي تستلمه الزوجة من زوجها قبل انعقاد العقد سواء كان مبلغاً مالياً أو عينيّاً مثل عقارٍ أو منقولٍ.

2.تابع المهر المعجّل: وهو المبلغ المحدّد لقيمة عفش البيت المتّفق عليه بين الزوجين، وهذا يتم تدوينه، ولا يجوز المطالبة به إلّا بعد انتهاء الرّابطة الزّوجية، كما أنّه إذا لم يتم تدوينه فإنّ الزوج لا يستطيع رفع دعوى الطّاعة على زوجته.

3. المهر المؤجّل أو المؤخّر: وهو المقدار المالي الذي تأخذه الزّوجة في حالتيّ الطّلاق أو وفاة الزّوج، حيث إنّه إذا مات الزّوج ولم يكن له مالٌ ظاهرٌ يُمكّن الزوجة من تحصيل مهرها المؤجّل، فإنّ لها الحقّ في رفع دعوى مهرٍ أو دَينٍ على التّركة، واقتطاع مقدار مهرها المؤجّل من هذه التّركة.

متى يسقط نصف المهر ومتى يسقط كلّه؟

1. إذا أبرأت الزّوجة زوجها من المهر كلّه إبراءً عاماً قبل الدّخول أو بعده بشرط أن تكون كاملة الأهليّة؛ أيّ إنّها عاقلةٌ وبمحض إرادتها.

2. إذا خالعت الزّوجة زوجها على المهر كلّه قبل الدّخول أو بعده، فردّت له مهره ولا ترغب في الزواج منه.

3. إذا حدثت الفُرقة بين الزوجين قبل الدّخول الحقيقي بسببٍ من جهة الزّوجة أيّ إنّها تراجعت عن إكمال الزّواج ولا تريده وهي كارهةٌ له.

4. يسقط نصف المهر في حالة الطّلاق من جهة الزّوج قبل الدّخول أو الخلوة الصّحيحة، بمعنى أنّه إذا قرّر الزّوج ترك المعقود عليها، فإنّه يتنازل عن نصف المهر.

ماذا يترتب على عقد الزّواج؟

بمجرّد عقد القران أمام قاضي المحكمة الشّرعيّة يُصبح الشّاب والفتاة أزواجاً شرعاً وقانوناً، فيترتب على ذلك أحكام الميراث والنّفقة حيث إنّه يُصبح العاقد مُلزماً بالنّفقة على زوجته المعقود عليها؛ لأنّها أصبحت زوجته بمجرّد انعقاد العقد حتى ولو قبل الدّخول وانتقال العروس إلى بيت الزوجيّة، وتكون نفقتها حسب حال وأمثال الزوج؛ بمعنى حسب قدرته الماليّة والاقتصاديّة، كما أنّه إذا توفّي الزّوج قبل الدّخول تستطيع الزّوجة أن ترثه بالنّصيب المحدّد شرعاً، ويُصبح مهرها المؤجّل ديْناً على التّركة كما أسلفنا سابقاً.

هل تستطيع المخطوبة المعقود عليها رفع دعوى نفقةٍ على خطيبها العاقد؟

نعم، تستطيع لأنّها تُصبح زوجته بمجرّد انعقاد العقد الشّرعيّ، فهو ملزمٌ بالإنفاق عليها.

هل للمطلّقة قبل الدّخول عليها عدّةً شرعيّةً؟

إذا طُلقت الفتاة المعقود عليها قبل الدّخول والانتقال إلى بيت الزوجيّة فليس لها عدّة المطلّقات؛ لأنّ الهدف من العدّة هو التأكّد من عدم وجود حملٍ، ولذلك يجوز لها الزواج بآخر مباشرةً ولو في اليوم الآتي.

هل يحقّ للزّوجة أن تضع شروطاً معيّنة في عقد الزواج؟

نعم، يحقّ للزّوجة أن تضع في عقد الزواج شرطاً معيّناً كأن تشترط السماح لها بالتعليم أو العيش في بيتٍ مستقلٍّ، وأيّ شرطٍ آخر غير مخالفٍ شرعاً، وأيّ شرطٍ يتمّ تدوينه في عقد الزّواج يكون محلّ التزام الزّوج، ويجب العمل به وعدم مخالفته.

وهنا على وجه البساطة والإيجاز قد سردت لكم أبعاد عقد الزّواج وما يمكن أن يُثار من تساؤلاتٍ حوله، ولعلّ الصّورة وصلت كما يجب أن تكون.

 

بقلم الكاتب


محامية فلسطينية 🇵🇸 ⚖️ باحثة وكاتبة


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جيد، و مفيد فالكثير من الخلافات تقع بسبب الجهل.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

محامية فلسطينية 🇵🇸 ⚖️ باحثة وكاتبة