عدّل أفكارك عند النّوم


دعونا نتطرّق لأهمّ النّقاط في حياتنا، والّتي قليل منّا مهتمّ بها...

عند استيقاظك من النّوم في الصّباح أغلبنا يكون في مزاج سيء ولا يعرف السّبب، وفي فكره أنّه من طبيعته كلّ يوم أن يستيقظ وهو في هذا المزاج، ولا يحبّ الضّحك أو التّكلّم في الصّباح الباكر، ولا يعلم أنّها عادة وطبع تملّك منه، من الصّغر أو في سنّ المراهقة، وهي من أسوء العادات والطّباع؛ لأنّ أهمّ وقت هو أوّل ما تفتح عينك وتبتسم وتجعل يومك يبدأ بشكل جميل، يكون يومك مشرقًا ورائعًا.

والسّر يكمن في أفكارك عند النّوم في اللّيل؛ فالعقل الباطنيّ اللّاواعي يشتغل دائمًا دون توقّف، ويكون عقلك عند دخولك في حالة النّوم وأنت تفكّر بأفكار ليست جيّدة أو موقف سيّئ حدث لك خلال اليوم، أو موقف من الماضي أعاده لك عقلك دون تحكّم منك، عندها عقلك يشتغل بهذا المزاج السيّئ طول فترة نومك، عندما تستيقظ في الصّباح فعقلك تلقائيًّا يجسّد لك أنّك في مزاج سيئ، وليس لديك رغبة في الكلام مع شريكك أو أطفالك أو إخوتك، ولا ضحك إلّا بمرور فترة من الزّمن، أنت تتحكّم في كلّ مشاعرك وتصرّفاتك وكلامك بعقلك الباطنيّ.

الحلول بسيطة، كلّما ذهبت للنّوم استرخ والبس أجمل ثيابك، وتعطّر بعطرك المفضل، واستعمل مرطّبك المفضّل، وحاول أن تبتعد عن التّكنولوجيا في غرفة نومك، ويكون هاتفك بعيدًا عن رأسك، وقبل النّوم فكّر بأفكار جميلة وسعيدة، وفكّر في مستقبل جميل، واثقًا بيومك الجديد، عندئذ سوف تستيقظ وأنت مبتسم ومرتاح وبشوش.

حاول عند النّوم أن تفكّر بأشياء جميلة فعلتها خلال يومك، مثلًا: ساعدت صديق، أو استمعت جيّدًا لأختك، أو كنت بارًّا بوالديك، أو ساعدت جارك في تصليح سيارته، أو أطعمت حيوانك الأليف، أو ابتسمت لشخص عند تواجدك في (المول)، أو أخرجت صدقة لا يعلمها إلّا الله، فكّر في أيّ شيئ تحسبه بسيطًا وهيّنًا، عند الله لك جزاء حسن، وكفيل هذا الفعل أن يسعدك خلال يومك كاملًا.

كن ممتنًأ أو اشكر الله على النّعم المتواجدة في حياتك، ولا تقل أنّه لا يوجد حتّى شيء واحد لتشكر الله عليه، أقلّه كن ممتنًا على صحّتك، أو تواجد والديك بجانبك،أو لديك زوجة او زوج محبّ، أو أنّ الله رزقكم بأطفال، هناك أشخاص يتمنون أن يرزقوا ولو بطفل واحد، راجع حياتك وتفكّر في الأشياء الجميلة، واشكر الله، وكن ممتنًا لتواجدها في حياتك قبل أن تفقدها.

فكّر في مستقبلك قبل النّوم وخطّط ماذا سوف تصنع في حلول الغد واسبق الجميع، فعند خلودك إلى النّوم يكون عقلك في حالة تسمّى الألفا، وأيّ شيئ تفكّر فيه في هذه الحالة سوف يتحقّق عاجلًا أم آجلًا، مثلًا جرّب عند النوم أن تفكر بأنّك سوف تشتري في المستقبل سيّارة معيّنة، ولها لون معيّن، حتمًا في اليوم التّالي عند خروجك للعمل سوف يصادفك نوع ولون السّيّارة الّتي ترغب في شرائها بشكل ملحوظ، وهنا يلعب العقل الباطنيّ دوره خلال نومك ويبدأ بتجسيده لك في واقعك.

ولذلك أنصحك أن تهتمّ بفترة ما قبل نومك، وكأنّك ذاهبًا لمقابلة عمل، اهتمّ بلبسك وتعطّر لتغيّر رائحة عطرك المفضل مزاجك كي تفكّر بأفكار إيجابيّة وتبدأ موعد تخطيط لمستقبلك ويومك.

اكتب قائمة صغيرة تذكر فيها مواقف جميلة أو أفعال طبقتها خلال يومك، ولتكن قائمة إيجابيّة، وتذكّرك بأنّك إنسان تستحقّ أن تفخر بنفسك، وتستحقّ كلّ ما هو جميل في هذه الحياة.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جني احمد - Nov 22, 2021 - أضف ردا

عجبتني اوي و هجرب أعمل كدة

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب