عجائب علاج الطفل بالتلويحة

اعتقد الكثير من النساء في عادة شعبية بسيطة، كثيرًا ما يلجأن إليها بل يبحثن في كلّ مكان كي يجدن ما يغيثهن، ويذهب صراخ أبنائهن المتواصل، إنها عادة مشهورة تسمّى -التلويحة- وفي مدينة السرو بدمياط كانت سيدة طاعنة في السنّ اسمها -أم السعيد- رحمها الله تقوم بها رغم فقرها، وفي الشتاء كان المطر ينزل من سقف حجرتها عليها من كلّ مكان، رغم ذلك لم تأخذ أجرًا مقابل علاجها، هذه السيدة كانت قبلة ومقصدًا لعلاج الأطفال بالتلويحة، كافّة الأمهات على مختلف الثقافات يقصدنها، فيجدن فورًا الرّاحة لأطفالهن والهدوء والسكينة بعد الصراخ المتواصل.

لكن ما التلويحة؟ وما كيفيّة عملها؟ 

التلويحة تدليكٌ لظهر الطفل بطريقة معينة بالبيض والردة، وطريقة عملها شاهدتها بعيني عند هذه السيدة كثيرًا. 

رأيتُ السّيدة أم السعيد تأتي ببيضة وردة وخرقة قماش، وتكشف ظهر الطفل، وتكسر البيضة فتنزل مكوّناتها على ظهر الطفل وتدور البيضة، تلاحظ أن صفار البيضة مكتمل والبياض حوله، تدور البيضة على أماكن مختلفة على ظهر الطفل، وعندما تصل البيضة إلى مكان ألم الطفل، ينفجر صفار البيضة، فتقوم السّيدة أم السعيد فورًا بدلك ظهر الطفل بالبيضة والردة في اتجاهٍ معين، ثمّ تقوم بلف ظهر الطفل بخرقة من قماش، تُلاحظ رويدًا رويدًا أن ألم الطفل يزول وينتهي صراحة ويهدأ بإذن الله، وفي أحيانٍ أخرى تستخدم الزيت والفازلين الطبيّ.

والطفل الذي يتألم من فمه ولا يستطيع تناول الطعام، تأتي له بخليطٍ من البن واللّيمون وتخلطه وتدلّك سقف فم الطفل وتجويف فمه مرّات بسيطة، فيكون الشفاء بإذن الله، السّيدة أم السعيد رغم مرضها أحيانًا، كانت لا تقلق من طرقات الأمهات ليلًا أو في وقت راحتها، رحمها الله.

وسألت كثيرًا من السيدات عن مدى فائدة التلويحة أقرّوا صحّة فائدتها.

وقالت إحداهن أنا ربيت أولادي وتابعتهم مع هذه السّيدة.

ونحن ننادي الأطبّاء، ونطلب منهم دراسة هذه الظاهرة من الناحية الطبيّة ليظهروا لنا المادّة الفعّالة التي تسبّب الشفاء للأطفال، أهي شيء طبيّ أم سرّ وضعه الله في يد هذه السيدة؟! هذه ظاهرة تستحقّ الدّراسة نُلفت مراكز البحث العلميّ إليها ربما يجدون فيها شيئًا نافعًا يتمّ تعميمه.

كاتب قصة قصيرة وزحل ومقالات من مواليد مدينة السرو دمياط نشر له فى كثير من الصحف

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتب قصة قصيرة وزحل ومقالات من مواليد مدينة السرو دمياط نشر له فى كثير من الصحف