عام

عام.. عام واحد فقط..لكن كل ليلة كانت عام..كانت تحسب الساعات والدقائق والثواني.. الأسابيع التي تكون الشهور.. مرت شهور كأنها سحابة دخان كثيفة تحجب الرؤية تماماً..

ثم أتت الانفراجة ليتبعها سحابة أكثر كثافة تربكها.. تفقدها استقرارها الذي ما لبثت أن استعادته.. لكنها قررت أن تستمتع مهما حدث.. بأبسط الإمكانيات.. صغرت دائرة الأصدقاء ولكنها تعمقت.. شعرت بأهمية العائلة الصغيرة.. عرفت عن نفسها المزيد والمزيد وزادت قيمتها في عين نفسها أكثر.. تظهر قوية وصلبة بل الدفاعية وهجومية بعض الشئ، لكن لتخفي الطفلة الصغيرة الهشة الرقيقة بداخلها.. جميلة قلباً وقالباً هي، وصراعها يزدها جمالاً.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
Aug 7, 2020 - آلاء قومقلي
Aug 6, 2020 - مودة الطاهر محمد
Aug 4, 2020 - امنة رمضان
Aug 2, 2020 - مودة الطاهر محمد
نبذة عن الكاتب