عام جديد..

دوماً ما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، تمضي الأعوام ولا نزداد إلا عمراً، ولعل صبرنا على مرور الأيام أنها تتناقص من أعمارنا، فهي تمضي بستر الله ليس إلا، نواجه العالم كل يوم وليلة بكل ما أوتينا من قوةٍ، يجد فينا الآخرين القوة والصلابة صامدين، والحقيقة أننا صامتون لو نطق صمتنا لأذاب آذان المستمعين، لا نسأل العالم سوى الرأفة وألا يظن بنا شراً، نجاهد أنفسنا كل يوم وليلة ورغم العصيان يرحمنا الله، أما البشر فيصدرون الأحكام وي كأنها نزغات الشيطان تُسَيرهُم، العالم جميل ولكنه ليس بعالمي، عالم لا يعلم أن لكل شيء ثمن، حتى صارت أمراضنا النفسية تحطم أبداننا دون أن يستشعر أحد، فلم تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن بل هبت عاصفة أبادت الأسطول عن بكرة أبيه.

نريد فنفقد، نعلو فنسقط، نحلم فلا تكون إلا كوابيس، وكل ما أردناه ذراعين تلتفان من حولنا لنعلو بمشاعرنا فنحلم بِوَاقِع جميلاً ولا نكاد ننفك إلا تخللته الكوابيس، امتلكنا جل ما أردنا فقط بمخيلاتنا، برؤوسٍ أعلى الوسادة موضوعة تداعبها أحلام اليقظة، أما عن حنين فهو ماضي تَحكُمه مشاعر فياضة يداعبها العقل بين ودٍّ وحب، بينما الوصول مستحيلاً، فأصعب الخيارات تتطلب أقوى الإرادات.

لقد كان عامي هذا كله لطفاً من الله، يواسيني في وحدتي، ويرزقني الصبر في ضعفي، إنها رحمات الله، تلك التي تجعلك صلباً في مواجهة العواصف.

بقلم الكاتب


تم نقل مدونتي الي موقع رقيم يمكنم التسجيل ومتابعتي من خلال الرابط: https://www.rqiim.com/refer/abdelatyadel5918


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 22, 2021 - حنان حساينية--__--
Jan 22, 2021 - حفصة ميرال
Jan 21, 2021 - مي جمال "الدُمية"
Jan 21, 2021 - نوال الحداد
Jan 19, 2021 - كريستين كمال
Jan 18, 2021 - طارق السيد متولى
نبذة عن الكاتب

تم نقل مدونتي الي موقع رقيم يمكنم التسجيل ومتابعتي من خلال الرابط: https://www.rqiim.com/refer/abdelatyadel5918