ظلام

أشرقتْ شمسُ كتاباتي، وهطلَ غيثُ قلبي، اختفى الخريف والسنوات العجاف التي أحاطتني وقلبي وكل أعضائي، اختفت الآلام، واختفت تلك الجراح والهموم التي ظننتها لن تزول، ظننتها سترقد معي حتى في قبري، ظننتها ستلازمني إلى اللانهاية، استقامت جغرافيا حياتي، وتعدَّلت خُطواتي، وزرعتُ الأمل كورودٍ في منتصف طريقي، لعلها تنبتُ يوماً، جازفتُ بكل ما أملك لإحياء نفسي، فؤادي، ونور وجهي الذي انطفأ من زمنٍ بعيد، لقد أحاط الظلام بحياتي كاملاً، وكأنَّه لا يوجد بشر غيري في هذه الأرض، وكأنَّه لا ينقصني ما مررتُ به.

جاء الظلام وازددتُ سوءاً وعناءً، فأنا لم ألتقِ بنفسي التي هي نفسي منذ زمن، لو التقيتها لن أستطيع التَّعرف إليها، فقد غابت عني ومني طويلاً، كيف سأستطيعُ تذكرها، فقد أحاطني السُّوء، وغُلِّفتُ بالإحباط، وانتشر الألمُ داخلي، أصبح روتيناً، وسُمًّا يجري في دمي، ينتقل من أوردتي إلى شراييني، كان هكذا بالفعل، بِتُّ منفردة ونفسي، انعزلتُ عن العالم حولي الذي أهلكني، فأنا لا أشبه أيّاً منهم، سرقوا الضِّحكة من وجهي وعيناي، حتى تنفّسي كان صعباً، أجل لم يكن سهلاً أو هيّناً أبداً، لقد تواجدت بين أُناس لا يرغبون بي، سحقوني، وأسقطوني أرضاً، ليس سهواً، بل رغبة منهم وقصداً، فقد تمالكتُ نفسي بغض بصري عن رؤيتهم بما يكفي، حان دوري لكي أخرج إلى هذا العالم البائس، الذي كان سبباً في تعاستي وإنهاكي، فأنا لم أنسَ أنه مهما كانت البداية مظلمة ومنهكة، ستكون النهاية مشرقة بالأمل، أحلام وآمال جديدة، طرقٌ أسيرها بكامل قوتي وأنفاسي، خرجتُ من بئر الأحزان والظلام، وها قد ألتجِئُ إلى عالمي من جديد، عالمي الذي ولدتُ به بين أوراقه، رواياتٌ، وكتبٌ، اشتقت أقلامي، تنفستُ من جديد، استطعت رؤية الحياة التي سُرقت مني منذ نعومة أظفاري.

كاتبه مُختلفه

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

نص أنيف كأناقة أحلامك.
تحايي لشخصك.

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 1, 2022 - هند على
Sep 26, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 21, 2022 - محمد عبدالرقيب
Sep 20, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 19, 2022 - نور الايمان بوعزيز
Sep 19, 2022 - إطول عمر محمدن المصطف
Sep 18, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 18, 2022 - اسماعيل عبدالرزاق الترك
Sep 18, 2022 - نورا شوقي أحمد
Sep 18, 2022 - ريهام محمد عز الدين
Sep 15, 2022 - سلطان مجاهد صالح الوادعي
Sep 15, 2022 - إمتنان العشا داؤد
Sep 15, 2022 - الدكتورة روزيت كرم مسعودي
Sep 14, 2022 - صفا أحمد أحمد
Sep 14, 2022 - غيداء نجيب محمد سعيد
Sep 14, 2022 - زكرياء براهيمي
Sep 13, 2022 - قلم خديجة
Sep 11, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 11, 2022 - مهندس أشرف عمر
Sep 11, 2022 - حبيبه شريف
Sep 11, 2022 - مهند ياسر ديب
Sep 11, 2022 - شرين رضا
Sep 11, 2022 - إسراء محمد عبدالوهاب إبراهيم
Sep 11, 2022 - وهبي بالعربي
Sep 11, 2022 - شهد سراج
Sep 11, 2022 - محمد الخاتم عبد الرحمن
Sep 11, 2022 - إقليم محمد خليل
Sep 10, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 10, 2022 - ياسمين بوسطيلة
Sep 10, 2022 - أصالة صالح شاش
Sep 10, 2022 - علاء سالم بازرعة
Sep 10, 2022 - حبيبه شريف
Sep 10, 2022 - حبيبه شريف
Sep 10, 2022 - يسرى المنصور
Sep 10, 2022 - قلم خديجة
Sep 10, 2022 - قلم خديجة
Sep 9, 2022 - مهند ياسر ديب
Sep 9, 2022 - يسرى المنصور
Sep 9, 2022 - رانيةبن الحسين
Sep 9, 2022 - رؤى حسن ابراهيم
Sep 8, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 8, 2022 - سيڤان موسى
نبذة عن الكاتب

كاتبه مُختلفه