طرائف وغرائب

1-    حكى الزمخشري عن سفيان ابن عيينة انه قال: ليس شيء من الحيوان يخبأ قوته الا الانسان والنمل والفأر والعقعق، وعن بعضهم انه قال: ان للعقعق مخابئ الا انه ينساها، وفي طبعه شدة الاختطاف لما يراه من الحلي، فكم من عقد ثمين اختطفه من شمال ويمين. قال الشاعر:

إذا بارك الله في طائر         فلا بارك الله في العقعق

قصير الذنابى طويل الجناح   متى ما يجد غفلة يسرق

يقلب عينيه في راسه                كأنهما قطرتا زئبق

من كتاب الامتاع والمؤانسة تأليف أبو حيان التوحيدي

2-    اكل اعرابي مع أبي الأسود الدؤلي فرأى له لقماً منكراً، وهاله ما يصنع. قال له: "ما

 اسمك؟ "قال: "لقمان". قال: "صدق اهلك أنك لقمان".

من كتاب البخلاء للجاحظ

3-    محاكمة (الفيلسوف اليوناني) سقراط كما سجلها التاريخ:

خمسمائة قاض وقاض جلسوا، الواحد بجانب الاخر، على المدرج ذي المقاعد الخشبية المغطاة بالحصر، وفي مواجهتهم، رئيس المحكمة محاطا بكاتبه والحرس. وفي أسفل المدرج وضع الصندوق الذي يضع فيه القضاة احكامهم بعد انتهاء المحاكمة. الجلسة علنية. ولا يسمح فيها لغير الرجال بالحضور. وذلك في صباح من أصبحه ربيع عام 399 قبل الميلاد.

المتهم هو شيخ ذو لحية بيضاء وثياب رثة. انه ابن النحات سوفرونيسك والقابلة فيلا ريت وهو الملقب بسقراط. وجريمته انه اتهم من المواطن مليتوس، بالكفر بالآلهة وبإدخال شياطين جديدة الى المدينة وافساد الشباب، وهي تهمة عقوبتها الموت.

في بدء الجلسة وقف المدعي الأول مليتوس يتكلم عن مفاسد سقراط، واعقبه اخران، ليكون وانيتوس وكلهم طالبوا بإعدام "العجوز الشرير".

وبعد انتهائهم، بدء سقراط دفاعه برد التهم، قائلا إن من يدعي العلم من بين ناقشت وحاورت، انما هم جهلة لا يفقهون من العلم شيئا، والحقيقة انيّ اعلم الناس، ان الناس يعتقدون انهم يعرفون شيئا، وهم في الواقع، لا يعرفون أي شيء، اما انا فإني اعرف أنى لا اعرف. وحَذّر القضاة من الحكم عليه بالموت، وان فعلوا فإنهم لن يجدوا مثله وسيغرقهم الإله والاثنيين في سبات أبدي.

نزل القضاة من المدرج ووضعوا احكامهم في الصندوق وهو اقتراع اولي ينحصر في تقرير تجريم او عدم تجريم المتهم.

جُرّم سقراط بفارق بسيط في الأصوات 281 صوت ضد 220. ويقتضي بموجبه ان يعين المتهم عقوبته، وقف سقراط وأعلن انه يسره ان تتعهده البريتانية (مؤسسة اثينية تتعهد عظام الرجال وتتولى تأمين معيشتهم بشكل لائق وكريم).

احتج القضاة على كلام سقراط حيث راوا في كلامه تهكم وسخرية، وقرروا ان يصوتوا بأنفسهم على عقوبته، وحكموا عليه بالإعدام بأغلبية كبيرة. وكانت طريقة تنفيذ الحكم تجرع كمية سم يحضر خصيصا للمناسبة.

وعندما اقترب موعد تجرع السم، دخل سقراط غرفة مجاورة ليستحم وهو يقول: اريد ان اوفر على النساء تنظيف جثة ميت. وعندما خرج سقراط استقبله الجلاد وبيده كأس السم وقدمه له قائلا: اعرف إنك لم تشتمني كما يفعل الاخرون. انفجر تلامذة سقراط يجهشون بالبكاء، وعندما وصلت برودة السم لبطن سقراط وهو مستلق اشار لتلميذه المخلص كريتون وهمس بصوت ضعيف: في ذمتنا ديك لايسكولاب (اله الطب) ادفع له ثمنه دون نقاش، واراد التهكم على اله الطب حيث لم يوفر سخرياته على الإلهة حتى وهو على وشك الموت .ثم اغمض عينيه ومات .

من كتاب فلاسفة غيروا مجرى التاريخ، محمود عبد الفتاح

4-    الدكتور سالازار ونبوءة الغجرية فاتحة الكف:

صديقان دخلا التاريخ من بابين مختلفين. اولهما من باب رؤساء الدول والثاني من باب المجرمين.

البداية عام 1924 في مقهى حي الجامعة بلشبونة في البرتغال.

ملازمين دائما هذان الشابان المتماثلان طولا ورشاقة وعمرا.....

أنطونيو سالازار مدرس الاقتصاد السياسي بالجامعة، وفرجيليوريس أحد كبار الموظفين في مستعمرة انغولا البرتغالية.....

واثناء جلوسهما في أحد المقاهي، وفي ليلة من تلك الليالي، وقد انصرف أكثر رواد المقهى، تدخل احدى الغجريات من محترفات قراءة الطالع في الرمل والكف، وتمسك يد سالازار، قالت له: ستصبح يافتى رئيسا لهذه البلاد! ورد عليها قائلا: وسأبحث عنك ساعتها لأشنقك! فسألته الغجرية: ولم تشنقني؟ اجابها: لأنك تنبأت لي بهذا المصير البشع. ثم طلب منها ان تقرأ يد صاحبه فرجيليو.

قالت: أرني كفك يافتى؟ ومد لها الفتى كفه، وقرأت ـ الغجرية ما عليه من خطوط، وسرعان ما صاحت: ياإلهي هذه أصابع عبقرية، أصابع جني.... عفريت، والتفتت الى سالازار وقالت: هذه الأصابع هي التي ستجعل منك رئيسا للبلاد.... لكني أرى في أصابعه الموت... وقبله الثراء.

وصدقت الغجرية في كل ما قالت، أصبح سالازار دكتاتور للبرتغال من عام 1932-1974، اما صاحبه فرجيليو...فقد أصبح ثريا ثم مات مشردا بائسا.

من كتاب الغريب والمثير في شخصيات العالم، اعداد طاهر القصاب

5-    حكاية الشاب العاصي:

كان في البصرة شاب عصى ربه كثيراً، وكانت امه تنهاه فلا ينتهي، وكانت تحضر مجلس الحسن البصري رضي الله عنه وتقول: إنه قال كذا وكذا، لتخوفه.

فلما حضره الموت قال: ياأماه، اذهبي الى الحسن البصري واسأليه ان يأتي عندي ليعلمني التوبة.

فذهبت اليه فقال الحسن: لا أحضره ولا أصلي عليه.

فرجعت مكسورة الخاطر وأخبرت ولدها بقول الحسن،

فقال: يا أماه: إذا خرجت روحي فأجعلي الحبل في عنقي، واسحبيني على وجهي في البيت، وقولي: هذا جزاء عبد عصى ربه. واجعلي قبري في بيتي، لئلا تتأذى بي الأموات كما تتأذى بي الأحياء.

فلما وضعت الحبل في عنقه سمعت هاتفاً يقول: ارفقي بولي الله. ثم دفنته في بيتها،

وإذا بالباب يطرق، فقالت: من بالباب؟

قال: الحسن البصري: رأيت رب العزة في المنام فقال: يا حسن، تُقنِط عبدي من رحمتي، وتَسِد الطريق في وجه عبدي؟ وعزتي وجلالي قد غفرت له وادخلته الجنة.

نزهة المجالس، تأليف الصافوري الشافعي.

6-    سافر عثمان بن رواح ورفيقا له،

فقال له الرفيق: امض إلى السوق فأشتر لنا لحما.

قال: والله ما أقدر.

قال: فمضى الرفيق واشترى اللحم ثم قال لعثمان: قم الان فأطبخ القدر.

قال: والله ما أقدر. فطبخها الرفيق.

ثم قال: قم الان فأثرد.

قال: والله إني لعجز عن ذلك. فثرد الرفيق.

ثم قال: قم الان فكل.

فقال: والله لقد استحييت من كثرة خلافي عليك، ولولا ذلك ما فعلت ثم قام ليأكل.

من كتاب الامتاع والمؤانسة، تأليف أبو حيان التوحيدي.

7-  الأسد يأكل الدائن ويترك المدين:

حدثنا قاضي القضاة أبو السائب عتية بن عبد الله ابن موسى الهمداني،

قال: كان رجل من أهل اذريبجان له على رجل دَيْن، فهرب منه، وطالت غيبته، فلقي الدائنُ المدينَ بعد مدة في الصحراء منفرداً، فقبض عليه وطالبه،

فحلف بالله انه مُعْسَر، وسأله الانتظار وقال له: لو انّي أيسر الناس لما تمكّنت هنا من دفع شيء اليك.

فأبى عليه، واخرج قيدا كان معه فقيّده حتى لا يهرب، فتضرع اليه وسأله ان لا يفعل، وبكى فلم ينفعه ذلك، ومشيا الى القرية قرب الموضع الذي التقيا فيه، فجاآها مساء وقد اغلق أهلها سورها، واجتهدا في فتحها لهما،

فأبى اهل القرية ذلك عليهما، فباتا في مسجد خراب على باب القرية، وأدخل صاحب الدين رجله في حلقة من حلقة القيد حتى لا يهرب.

فجأة- وهما نائمان- هجم الأسد عليهما فقبض على صاحب الدين، فأفترسه، وجرّه فأنجرّ المدين معه بسبب الحلقة التي في احد رجليه، فلم يزل ذلك حاله إلى أن فرغ الأسد من أكل صاحب الدين وشبع، وانصرف وترك المدين وقد تجرّح بدنه، وبقية ركبة صاحب الدين في القيد، فحملها الرجل مع قيده الى اهل القرية، واعلمهم بالخبر، فحلّوا قيده وسار لحال سبيله.

من كتاب الفرج بعد الشدة، تأليف القاضي ابي علي المحسن بن علي بن محمد التنوخي البصري

8-  تقدمت امرأة الى قاض ٍ، فقال لها جامعك شهودك؟

فسكتت فقال كاتبه: إن القاضي يقول لك جاءَ شهودك معك؟

قالتْ: نعم، هلا قلتَ مثل ما قال كاتبُك كَبُر سنك وقل عقلك وعظمت لحيتك حتى غطت على لبك ما رأيت ميتاً يقضي بين الاحياء غيرك.

من كتاب المستطرف من كل فن مستظرف، تأليف شهاب الدين محمد بن احمد ابي الفتح الابشيهي.

9-  قاضي أيدج: ومن القضاة المضروب بهم المثل في الجهل وتحريف الاحكام، قاضي مني وقاضي كسكر وقاضي أيدج، وهو الذي قال فيه أبو إسحاق الصابي: 

ياربً علجٍ أعلج      مثل البعير الأهوج

رأيته     مطلعا      من خلف بابٍ مرتَج

وخلفه     عذيبةٌ      تذهب طوراً وتجي

فقلت من هذا ترى      فقيل قاضي أيدج

من كتاب المستطرف من كل فن مستظرف

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

1-الاسم الثلاثي واللقب: وليد خليفة هداوي الخولاني. 2-الرتبة :لواء شرطة متقاعد حاليا. 3- الشهادات العلمية التي حصل عليها : أ- بكالوريوس علوم شرطة /كلية الشرطة /1967. ب- بكالوريوس علوم إحصاء/جامعة بغداد كلية الإدارة والاقتصاد/1982. ت- دبلوم إحصاء وزارة التخطيط/الجهاز المركزي للإحصاء/1986. ث- دبلوم عالي إحصاء جنائي /المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية /القاهرة /1977. د- .دبلوم عالي إحصاء سكاني /تقدير جيد جدا/المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية /بغداد/1983. 4- المناصب التي اسندت في الخدمة : أ‌- امر فصيل ،مساعد امر فوج ، امر سرية ، ضابط تحقيق ، مساعد مدير شرطة ،معاون منطقة ،ضابط احصاء . ب‌- مدير احصاء وزارة الداخلية . ت‌- معاون مدير الشرطة العام للحركات . ث‌- مدير احصاء وكالة شؤون الشرطة . ج‌- مدير عام التخطيط والمتابعة لوزارة الداخلية . 5-الخبرات التي حصل عليها: ا- في مجال الخبرة : أولا: .الخبير العراقي في الإحصاء الجنائي مع تمثيل القطر في مؤتمرات خبراء الإحصاء الجنائي العرب في طنجة /المغرب/1977. ثانيا: الخبير الإحصائي للمكتب العربي لمكافحة الجريمة /التابع للجامعة العربية في بغداد من الثمانينات/1995. ثالثا: منح باج الإحصاء من قبل وزارة التخطيط/الجهاز المركزي للإحصاء تقديرا للجهود المبذولة لدعم مسيرة الإحصاء في القطر (الباج الوحيد الممنوح لوزارة الداخلية ). رابعا- مثل العراق غي اجتماعات وزراء داخلية دول جوار العراق لعدة سنوات رئيسا للوفد التحضيري . خامسا- مثل العراق رئيسا للوفد التحضيري لمجلس وزراء الداخلية العرب . ب- في مجال تنفيذ المسوحات الإحصائية : أولا- تنفيذ مسح الجريمة في العراق (الجنايات والجنح) خلال عام 2009 ولأول مرة في تاريخ العراق . ثانيا- تنفيذ مسح حوادث المرور في العراق خلال عام 2009 ولأول مرة في تاريخ العراق .. ثالثا- تنفيذ قانون تنظيم محلات السكن في العراق ولأول مرة بما في ذلك تدريب العدادين وتهيئة الاستمارات وإقامة الدورات التدريبية . جـ - في مجال الابتكار والمبادرات والإبداع والانجازات المهمة : أولا- تصميم سجل الأساس لمركز الشرطة :والمعمول به حاليا في جميع مراكز الشرطة في العراق ومنذ اكثر من 30 عاما. ثانيا- تصميم سجل المسح الاجتماعي لمنطقة عمل مركز الشرطة مع تحديث كافة سجلات وزارة الداخلية. ثالثا- تصميم استمارة الإحصاء الجنائي العربي الموحد: وحصول موافقة كافة الدول عليها . رابعا –تصميم الاستمارة الجنائية الشاملة التي تملا من حين دخول المتهم لمركز الشرطة وتتابعه لحين خروجه من السجن والرعاية اللاحقة . خامسا- تصميم نموذج تقرير الجرائم والإرهاب لوزارة الداخلية . سادسا- انجاز خطة وزارة الداخلية لعام 2008 ولأول مرة ووضعها بإطار وصياغة علمية ومتابعتها بثلاثة مؤتمرات. سابعا –انجاز خطط وزارة الداخلية للأعوام 2009-2012 ووضع تصميمها وتفاصيلها. ثامنا- الإشراف والمشاركة في وضع استراتيجية وزارة الداخلية للأعوام 2010-2012 . تاسعا- الاشراف والمشاركة في وضع الوصف الوظيفي والقياسات والهياكل التنظيمية لكافة دوائر وزارة الداخلية . 6- النشاطات التدريسية والبحثية والعلمية : أ- محاضر في كلية الشرطة منذ عام 1996 -2003 و2005. ب- محاضر في المعهد العالي لضباط الشرطة للسنيين 1996-2003و2005ولحد الان. جـ عضو لجنة دراسة وتحديد سبل إعادة المختبرات لكلية الشرطة. د- عضو في اللجنة العلمية للمعهد العالي لضباط قوى الامن الداخلي حاليا . هـ - الإشراف على عدد من البحوث لنيل شهادة الدبلوم العالي في المعهد العالي لضباط الشرطة ومنها: أولا- واقع جنوح الإحداث في العراق :من مستلزمات الدورة التدريبية التخصصية الأولى في الإحصاء والتخطيط المقامة في الجهاز المركزي للإحصاء / الباحث عبد الأمير داير حربي واخرون / 1982 . ثانيا- حالات الغياب والهروب لمنتسبي الشرطة / الباحث براء عبد الرزاق /1983 . ثالثا- تقويم المسوحات الجنائية / دراسة ميدانية في محافظة ديالى من متطلبات شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الأمن الداخلي / الدارس النقيب دريد فيصل /1990 . رابعا- اثر توفر المعلومات والإحصاءات الجنائية في اتخاذ القرارات الوقائية / من مستلزمات شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الأمن الداخلي / الدارس الرائد فوزي جاسم 2001 . خامسا- حركة الجريمة في المنطقة الشمالية ومسار تناميها من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الامن الداخلي / النقيب / زيد عوني / 1989 . ز- رئيس لجنة إعداد المناهج في كلية الشرطة لعام 2005 . حـ - الندوات والحلقات الدراسية :- أولا- إلقاء بحث في المؤتمر السنوي الخامس للتنمية والتخطيط / وزارة التخطيط / 2002 (بحث فائز ). ثانيا- حلقة دراسية بعنوان حملات انجاز المتراكم من القضايا والأوراق التحقيقية بين خدمة المتهم والمجتمع (المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري) بحضور كبار المشمولين في وزارتي الداخلية والعدل/2001 . ثالثا- ندوة في قاعة البيان لوزارة الداخلية بعنوان( التحصين الأمني ورجل الشرطة )ألقيت على منتسبي وزارة الداخلية رابعا - محاضرة بعنوان" استخدام البيانات الإحصائية في وضع خطة لمحاربة الجريمة في منطقة عمل مركز الشرطة" ألقيت على منتسبي الشرطة العامة المعنيين بمكافحة الجريمة /1995. خامسا: إلقاء ما يزيد على (20)محاضرة عن الوقاية من الجريمة في كليات ومعاهد جامعة بغداد. سادسا: إلقاء المزيد من المحاضرات بشأن التوعية بقانون تنظيم محلات السكن وكذلك في التلفزيون والإذاعة. سابعا: بحث عن عمل المختبرات في كلية الشرطة /المؤتمر السنوي للكلية /2002 وهنالك ندوات وحلقات دراسية لا يتسع المجال لذكرها . ط- أهم البحوث التي أنجزها: أولا :"حركة السكان المكانية والأساليب الإحصائية الممكنة لتحديد اتجاهاتها "بحث من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في الإحصاء السكاني/المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية /1983. ثانيا: تحليل الجرائم في العراق بحث لنيل شهادة الدبلوم في الإحصاء/1986. ثالثا: تحليل لجرائم الأحداث بمنطقة الجيزة في مصر "بحث من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في الإحصاء الجنائي/1977 من المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية في القاهرة . رابعا: التخطيط الاجتماعي لمكافحة الجريمة وتكامل قاعدة البيانات الإحصائية "نوقش في مؤتمر الخامس للتنمية والتخطيط في العراق وفاز بإحدى جوائز المؤتمر/2002. خامسا استخدام الإعلام في الجوازات وجنسية السفر "بحث قدم للجامعة العربية وتم قبوله اعتمادا/2003. سادسا: أكثر من(15) بحث منشور في مجلات قوى الأمن الداخلي عن مختلف شؤون الشرطة وبحوث أخرى نوقشت في حلقات دراسية لا يتسع المجال لذكرها. ي- بحوث بمشاركة آخرين وأهمها: أولا :جرائم السرقات الواقعة على دور والمحلات التجارية بغداد "بالاشتراك مع د. منير الوتري, د .حكمت موسى سلمان وآخرين/1982. ثانيا: دراسة ميدانية عن الموقوفين في مراكز الشرطة /د. عبد الأمير جنيج وآخرين. ثالثا: دراسة ميدانية عن جرائم القتل في العراق مع نخبة من أساتذة جامعة بغداد. ك- التكريمات والتشكرات :حصلت خلال مسيرتي العلمية والعملية على (6) مرات قدم في كل مرة (6)أشهر قبل عام 1991 وقدما لمدة سنة واحدة عام 2005 مع ما يزيد على (40)شكر وتقدير ومكافئات . 7-الكتب والمؤلفات العلمية : أ‌- عمليات الشرطة "كتاب مطبوع ب (550) صفحة ومن جزأين منهجي يدرس على طلبة كلية حاليا ولصفوفها الثلاثة والمعهد العالي. ب‌- كتاب الاساليب الارهابية وسبل الوقاية منها كتاب منهجي مطبوع مخصص لكلية الشرطة الصف المتوسط وبموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي . ت‌- الإحصاء الجنائي "كتاب مطبوع يدرس في كلية الشرطة ككتاب منهجي بموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكذلك درس على الدبلوم العالي في المعهد العالي لضباط الشرطة .انجز الكتاب بمشاركة الدكتور نشأت جاسم محمد . ت- كتاب سجلات الشرطة مطبوع ويعتبر مصدر اساسي لنماذج السجلات المستخدمة في عمل الشرطة . ث- كتاب التحقيق الجنائي طبع لحساب كلية الشرطة ودرس فيها لعدة سنيين . ج- كتاب التحقيق الجنائي التطبيقي انجز بالاشتراك مع الرائد المتقاعد منذر كاظم خزعل بعنوان 20 جريمة مكتشفة . خ- اكثر من 20 محاضرة مكتوبة القيت على ضباط الشرطة في المعهد العالي ،في مختلف المواضيع الامنية الخاصة بالعمل الشرطي . ح- كتاب للتخطيط الامني قيد التنفيذ.