ضحكت حتى البكاء


اليوم أنا أبكي. وأندم على كل لحظة ضحكت فيها لا أشخاصا أعرفهم ولا أعرفهم، لم أعتقد يوما أن ضحكي وابتسامتي الأمس هي سبب بكائي اليوم، عندما تخلت الناس عن الابتسامة.

نظرية النصفين وزجاجتي المشاعر السلبية والمشاعر الإيجابية

الإنسان نصفين خارج وداخل

الخارج هو كل ما يمكنك رؤيته بكل وضوح مثل تعابير الوجه وحركات الجسم...... إلخ

أما الداخل يشعر به الإنسان سلبيا أو إيجابيا حزنا أو فرحا فهو أمر غير مرئي يكمن في داخل المرء من أحاسيس يمكنك تخيله على شكل زجاجة ماء، تخيل معي إذا أحضرت زجاجة ولففت عليها ورق وأصبحت من الخارج عبارة عن زجاجة مغطاة بالورق، ثم ملئت الزجاجة إلى النصف فهل سيتبلل الورق، لا لن يتبلل بالتأكيد، حسنا جرب الآن ملئها ال أن يفيض الماء خارجا من الزجاجة لأنه أكثر من المقدار التي يمكن للزجاجة أن تحمله بداخلها، فبالتأكيد سوف يتبلل الورق.

طبق هذا على الإنسان الماء هو المشاعر والأحاسيس والورق هو تعابير الوجه وحركات الجسم، لم تستطيع أن ترى الماء إلا عندما ذاد عن حدة فظهر الماء على الورق الذي تبلل.

إذا لا يمكنك رؤية المشاعر من شخص إلا إذا كنت السبب في تكوين هذا المشاعر أمر ليس بسيط نوع ما

فعندما أقدم ضحكة خفيفة في موقف معين وغالبا لأشخاص لا أعرفهم كانت تضعني في موقف محرج جدا، كنت أشعر في هذه اللحظة بقلبي وهو يؤلمني وعدم توازن دمي في جسدي وكانت نفسيتي قد طعنت.

أقسم أنني كنت أتمنى لو في يدي سكين اطعن بيه نفسي أو أن يكون لدي إله لتحكم في الزمن كنت أوقفت الزمن وبكيت وعندما انتهى من البكاء اذهب بعيدا وأعيد الزمن لطبيعته فهذا يدل على أن زجاجات المشاعر قد مليت علي الآخر ولكن لم يفيض منها إلى الخارج والدليل على ذلك أنني تمكنت من ضبط نفسي صحيح إن كان بصعوبة ولكن استطعت،

يمكن لزجاجة المشاعر السلبية أن تفضل علي حالها ممتلئة دون سماع ما هو يضحكك أو يجعلك تنسى الأمر أو لا تهتم به أو ما يجعلك تشعر بشعور إيجابي فيتسبب ذلك في بكاء بعض الدموع في الليل وأنا وحيد عندما أتذكر هذا الموقف دون قصد ودون سبب.

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

فعلا فقد تغلبنا المشاعر احيانا ولانستطيع التحكم فيها فتظهر على وجوهنا تعابير تفضحنا احيانا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

صحيح.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب