صناعة رياضي

الجسم الرياضي لا يحتاج المزيد من المتاعب هذا اعتقاد البعض ولكنه غير صحيح، الرياضة والجسم الرياضي من أهم أسسه الإرادة الدائمة على المواصلة وحب الرياضة وحب الجسم في شكل مثالي، وحب الصحة للتعايش بقوة وعافية تدوم إلى آخر العمر مع الرياضة، فجميع فوائدها لصحة الإنسان ليس لشكل الجسم المثالي المشدود فقط ولكن لها عدة فوائد لجميع نواحي الحياة فهي:

1. تساعد على الاستقرار النفسي لدى الفرد منا.

2. تساعد على التخلص من ضغوط الحياة من ضغط عمل أو ضغط عصبي بسبب الحياة اليومية.

3. تساعد على بناء بنية سليمة تساعد الجسم للتخلص من السموم، وتمد العقل بالطاقة اللازمة ليكون أكثر حضوراً وأكثر تركيزاً في شتى الأمور.

4. تساعد على إمداد العضلات بالطاقة اللازمة للتحرك بقوة دون وَخَم أو كسل وتجعل الشخص منا نشيط قادر على معايشة الأيام بصحة وقوة ونشاط دائم.

5. تساعد أيضاً في زيادة نشاط الدورة الدموية لجسم الإنسان مما يجعله ذو طاقة أعلى.

6. تمنع الإنسان من العرضة لمرض السمنة التي قد تأتي فيما بعد بعدة أمراض أخرى، منها مرض السكر وأمراض القلب، لأن الرياضة تحسن من قوة عضلة القلب مما يجعله في حالة نشاط وتدفق الدم إليه دائماً بشكل رياضي وصحي يجعله أكثر صحة ويمنع إصابته بأي عرض من أعراض تصلب الشرايين وضعف عضلة القلب أو أي شئ آخر وعدم ظهور أمراض مثل الروماتيزم وآلام المفاصل.

7. تساعد على شد ترهلات أي منطقة في الجسم وتمنع ظهور تجاعيد التقدم في السن وتجعل البشرة أكثر نضارة والجسم أكثر جاذبية.

8. لها فضل كبير في مساعدة العقل على نسبة التركيز وعلو نسب الذكاء وقوة الملاحظة، كما أنها داعم قوي لتحفيز هرمونات الجسم لزيادة معدلات النشاط والسعادة وكسر الروتين والشعور بحالة مزاجية ونفسية أفضل على مدار السنين.

9. لها الفضل في تحسين النوم لديك وتساعد على النوم العميق. 

لصناعة جسم رياضي وحياة رياضية يجب عليك أن تحب الرياضة، أن تختار أي نشاط رياضي تحبه ويناسبك تمتزج فيه وتشعر من خلاله بالسعادة وفي نفس الوقت بالقوة والنشاط.

حياتك وأنت رياضي ستختلف تماماً عن حياة الكسل والراحة الدائمة، فالرياضة كفيلة أن تغير مزاج الإنسان لأفضل مزاج ولكي تعيش بسلام وراحة وقوة جسدية سليمة يجب أن تتبع نظام رياضي تحدده لنفسك، لا يقل عن 30 دقيقة يومياً لأي نشاط أو رياضة تفضلها أنت أو حتى 30 دقيقة ثلاث لأربعة مرات في الأسبوع، قرر أنت ما يناسبك وستلاحظ الفارق العظيم في جسدك وفي نفسيتك وفي مزاجك المتوازن المستقر على مدار تلك الأيام.

عزيزي\تي الرياضة بها الكثير من الأنواع مختلفة بقدر كبير تستطيعون اختيار أي رياضة تناسبكم وتناسب نشاطكم وتناسب جسدكم، وحتماً هناك رياضة ستعشقون أنفسكم من خلالها.

كما أن الرياضة يجب أن تصبح نشاط دائم في حياتنا اليومية فهي ركيزة أساسية لصحة الإنسان لماذا نتهاون بها حتى وإن كان يومك شاغل بالأشياء الكثيرة والعمل والدراسة وما إلى ذلك، يجب الحفاظ على وقت محدد لك تمارس فيه الرياضة، لأنها ستكون الداعم الذي سوف لن تستغني عنه فيما بعد لصحة ونفسية وعقل سليم على الدوام.

كما أن الرياضة تمد الجسم بالأكسجين مما يجعله في حالة نشاط مما يؤثر ذلك على صحة الجسم بالإيجاب.

تمد الرياضة الجسم بالطاقة الإيجابية وتساعده في التخلص من أي طاقات سلبية مخزنة بداخله تجعله فيما بعد يشعر بالراحة والاسترخاء والتفكير السليم، وتصل به إلى الاتزان في التصرف في أمور تجعل منه شخصية مرنة للحياة تستقبل كل شيء بصدر رحب، كما تخلصه من أي أعراض اكتئاب أو أي شيء قد يعرضه لتخزين مشاعر سلبية.

فكن على استعداد دائم لتجعل لنفسك فترة في يومك تمارس فيها رياضتك التي تختارها، وهناك رياضات عديدة تمد الجسم بالحركة وتجعل الدورة الدموية نشيطة بداخلنا، منها المشي والركض وركوب الدراجات والسباحة وتمارين الكارديو والأيروبكس، أما لمن يفضلون الممارسات الحرة الهادئة فهناك اليوغا والتأمل وتمارين استرخاء العضلات.

إن ممارسة الرياضة والنشاط البدني طرق رائعة للإحساس بحالة صحية أفضل، وتعزيز صحتك والاستمتاع بالحياة.

فتريث من أجلك ومن أجل صحتك الجسدية لجعل جسدك رياضي ذو لياقة بدنية وممشوق ومشدود وقوي ولتعزيز ثقتك بنفسك أكثر.

تريث من أجل صحتك وصحة قلبك وعقلك وكل أعضاء جسمك ولحماية مستقبلك من خطر الإصابة بأي أمراض.

تريث من أجل صحتك النفسية وتحسين الحالة المزاجية لديك دائماً ومنع دخول التوتر والقلق ليتسللوا إليك.

تريث من أجل الرياضة لأنها ستجعل لك إحساس مختلف لحياتك وستجعل منك شخص قوي يعيش الحياة بسعادة وتوازن.

تريث وسترى النتيجة الإيجابية في حياتك بنفسك.

دمتم رياضيين وبصحة وسعادة.

بقلمي/أميمة هلال

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب