شيزلونج(1) حول مفهوم الشخصية 1/3

ما رأيك في س؟ ؟
_ ذو شخصية قوية.
ما رأيك في ص؟ ؟
_ ذو شخصية ضعيفة.
وقد تكونت لديك انطباعات تحكيمية من خلال ملاحظة سلوكيات وتصرفات س وص وتعاملك المباشر وغير المباشر . . وَبِنَاءَا على ذلك سيختلف سلوكك في التعامل معهما، نظراً لمرجعيتك عن فهم شخصهم.
 لنفترض إنك ج
وقمنا بتوجيه السؤال السابق إلى ص
ما رأيك في ج
_ ذو شخصية ضعيفة.
ثم س _ ذو شخصية قوية.
أي جاء حكمهما نتيجة انطباعات تكونت لديهما من خلال سلوكك الخارجي وتصرفاتك في التعامل معهما.
الشخصية.
ترجمة الكلمة إلى الإنجليزية هي (personality)، وكمصطلح تعود الكلمة إلى اللاتينية (persona) وتعني القناع الذي كان يلبسه ممثلو الإغريق على وجوههم، أثناء تمثيلهم على خشبة المسرح.
واستنادا لأصل الكلمة فالشخصية هي الأثر والتأثير الذي يتركهُ الشخص المرتدي للقناع على المشاهدين، أما الشخصية كمفهوم علمي اتفقت العلوم الاجتماعية، أن الشخصية الإنسانية ظاهرة معقدة ويمكن تعريفها بأساليب مختلفة حسب الهدف من التعريف والعلم موضوع البحث، نجد ذلك واضح في التعريفات المختلفة للشخصية في علم النفس وعلم الاجتماع، علم النفس الشخصية في حد ذاته تختلف تعريفاته حول مفهوم الشخصية حسب مدارسهُ المختلفة.
سيغموند فرويد:
هو مؤسس علم التحليل النفسي ومن أشهر مفكري القرن التاسع عشر، اختص بدراسة تطور الشخصية والصحة النفسية وأصبحت نظرياتهُ من أهم المبادئ الأساسية المعتمدة في الطب النفسي حتى الآن. . . وقامت عليها العديد من النظريات الحديثة.
ركز معايا . . .
أكد فرويد أن للشخصية هيكل معين، تم بِنَائِهِ على ثلاث مستويات للإدراك الإنساني
الوعي: وهو الأساس النفسي لشخصية الفرد
ما قبل الوعي: وهو الأساس الأخلاقي والاجتماعي لشخصية الفرد
اللاوعي: ما يمثل الهوية والأساس البيولوجي (الصفات الوراثية للفرد)
وبعيداً عن البحث المتعمق في تلك النظرية أختصر ذلك في قول إن الثلاثة مستويات لإدراكك تنشأ في مراحل طفولتك ومرحلة المراهقة المبكرة، لتصبح أعمق وأمتن وتعبر عن رغباتها ودوافعها من خلال سلوكياتك في مراحل العمر المختلفة.
وإن كانت الرغبات والدوافع مرضية، فالسلوك سيتجسد في صراع داخلي بين ما تريده غرائزك وما هو مقبول اجتماعيا لأن الهدف الإنساني من أي سلوك ناتج هو الرضي والتخفيف من التوتر مصحوباً بمتعة في حد ذاتها.
تستطيع كبت رغباتك ولكنك لا تستطيع تغييرها. . . والكبت كمسكن وليس علاج وبطريقة خفية يعود السلوك للتعبير عن دوافعنا الداخلية.
الشخصية تتجلى من خلال السلوك الخارجي والذي بِدَوْرِهِ ينبع من خلال الدوافع الداخلية، التي تختلف باختلاف الأوقات والاختلاف من شخص لأخر. . . كيف ترى س وص! ! ومن أنت في نظرهم! !
الخلاصة:
تتضح أبعاد الشخصية من خلال سلوكياتها الناتجة عن دوافع داخلية من قوي لاشعورية، تكونت عبر تاريخ الشخص ومراحل حياتهُ المختلفة، فيما يفعله وفيما يفكر ويشعر به عن طريق تفاعل دينامي لثلاث مستويات للإدراك
الوعي / ما قبل الوعي / اللاوعي
والصحة النفسية تتجلى من خلال التوازن والتكامل بين الثلاث مستويات للإدراك، والخلل يؤدي إلى اختلال ونشأة الصراع الداخلي ومن هنا يظهر. . . . المرض النفسي.
يتبع. . . . . . . .

بقلم الكاتب


صحفي حر وكاتب رأي


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

صحفي حر وكاتب رأي