شيخ المدربين عمو بابا


ولد عمانؤيل بابا داود في بغداد في 27 / 12 من عام 1934م، وناداه أقرانه بالمختصر "عمو بابا" وأصبح هو اسم شهرته وأطلقه عليه المعلق الرياضي اسماعيل محمد أثناء تعليقه الإذاعي على المباراة التاريخية بين الجيشين العراقي والمصري عام 1955م. 

المسيرة الكروية لعمو بابا

يعتبر عمو بابا من اللاعبين المتميزين وقد اكتشفه الخبير الكروي اسماعيل محمد وضمّه لمنتخب العراق المدرسي المشارك بالدورة المدرسية العربية الثانية بالعاصمة المصرية القاهرة عام 1951م، وفي عام 1954م انتقل من الحبانية إلى بغداد وانضم لفريق الحرس الملكي، وفي الموسم الرياضي 1957-1958م ظهر في صفوف القوة الجوية ولعب كذلك لفرق مصلحة نقل الركاب والكلية العسكرية والنادي الآثوري.

يعتبر عمو بابا من أشهر وأعظم لاعبي زمانه وهدّاف العراق الأول والمهاجم الظاهرة في كرة القدم العراقية في العقدين الخامس والسادس من القرن العشرين وقد شكّل ثنائيا مع زميله يورا إيشايا.

ويعتبر عمو بابا صاحب أول هدف دولي للمنتخب العراقي والذي سجله في عام 1957م على المنتخب المغربي في بطولة كأس العرب الثانية، وفي عام 1965م اعتزل اللعب مبكراً بعد تعرضه لإصابة بالغة في مباراة المنتخب العراقي مع المنتخب اليمني خلال مباريات الدورة العربية التي أقيمت بالقاهرة في عام 1957م

المسيرة التدريبية لعمو بابا

توجه عمو بابا للتدريب منذ العام 1966م مع نادي المواصلات ثم المنتخب العسكري وقاده للحصول على كأس بطولة العالم العسكري أعوام 1972م و1977م و1979م.

تسلم مهمة تدريب منتخب العراق عام 1979م وفاز معه ببطولة كأس الخليج العربي التي أقيمت في بغداد، ثم لعامي 1982م و1984م والوصول إلى نهائيات الألعاب الأولمبية ثلاث مرات للأعوام 1980م و1984م و1988م، وإلى احراز كأس العرب وذهبية الألعاب ألأسيوية، وكان أكبر إنجاز له هو قيادة منتخب العراق إلى نهائيات كأس العالم في المكسيك في عام 1986م، حتى اختير مدرب القرن في الاستفتاء الذي نظمته نقابة الصحفيين العراقية.

لقد أشرف عمو بابا على تدريب العديد من الأندية العراقية حيث درب نادي الطلبة في موسم 1980م– 1981م ونادي الرشيد في عام 1986م ونادي التجارة في موسم 1986م – 1987م، ونادي الزوراء في موسمي 1991م – 1992م و 1997م – 1998م، ونادي الشرطة في عامي 1992م و 1997م وفي موسم 2001م – 2002م،  ونادي القوة الجوية في موسم 1992م – 1993م، و2000م – 2001 م، ونادي الكرخ في موسم 1994 – 1995 ونادي الرمادي في موسم 1995 – 1996م، ونادي صلاح الدين في موسم 1999م – 2000م كما أشرف على تدريب المنتخب الوطني العراقي من عام 1978م إلى عام 1980م، ومن عام 1981م إلى عام 1984م، ومن عام 1987م إلى عام 1989م، وفي أعوام 1993م و 1996م و 1997م، وكذلك أشرف على تدريب منتخب العراق للناشئين في عام 2000م، وقاد المنتخب العراقي في 143 مباراة فاز في 81 وتعادل في 40 وخسر 21 مباراة.

إنجازات المدرب عمو بابا

1. المركز الرابع - دورة الألعاب الآسيوية 1978م

2. المركز الأول في دورة الألعاب الاسيوية لعام 1982م

3. الفوز ببطولة العالم العسكرية قي أعوام 1972م و1977م و1979م

4. بطل - بيستابولا ميرديكا 1981م

5. التأهل إلى الألعاب الأولمبية الصيفية في أعوام 1980م و1984م و1988م

6. الفوز ببطولة كأس الخليج العربي في أعوام 1979م و1984م و1988م

7. الفوز ببطولة كأس العرب في عام 1988م

وفاة المدرب عمو بابا

توفي المدرب عمو بابا يوم 27 أيار في عام 2009م في مستشفى دهوك للطوارئ بكردستان العراق، بعد أن طرأ تغير مفاجئ على صحته، وشهد تشييع جثمانه حضوراً رسمياً على أعلى المستويات تكريما له لاعبا ومدربا كبيرا.

أجريت مراسيم تشييعه في كاتدرائية مريم العذراء للكنيسة الشرقية القديمة ببغداد، ودُفن "حسب وصيته" في ملعب الشعب الذي شهد تألق به كلاعب ومدرب.

من أقوال المدرب عمو بابا

حسين سعيد تلميذي وابني وأفتخر به كرئيس لاتحاد الكرة العراقية، ولا يوجد في العراق بديل لحسين سعيد لرئاسة اتحاد الكرة. 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب