شكلها


رياح يُنظَرُ إليها، لها أقدام تدوس، وأيدي تصفع، وأسلحة تفت، وأشكال تتلون بداخل البيت كحرباء في مملكة نحل.. تقذف الأطفال، وتهشم عظام الشيوخ، وتسحق كل امرأة وتفقد الأمهات فلذات أكبادها، والشباب رجال البيت تأسرهم في دواماتها يصارعونها ويكابدونها يائسين من النجاة. وتعمق فعلها لتجعل الأخ في عزلة تامة عن أخيه، عممت التجزئة في أفكارهم ، فعمقتها في نفوسهم ، فهي مليئة بالعداوة والبغضاء.

إنها خطاً رُسِمَتْ لها ترمي بمن تلقاه في طريقها إلى الموت.

هرب من استطاع الهرب إلى إخوانهم –جيرانهم– المتفرجين العاجزين عن الحراك، أو فعل أي شيء ضدها، أو إلى معاقلها سيق لتذيقهم ويلاتها، وتريهم الموت، فيموتون ألف مرة كل يوم.. يتألمون، يصرخون ويستنجدون بإخوانهم في البيوت المجاورة لبيتهم والقريبة جداً منهم.. ينادون فلا مجيب ولا منقذ لهم، ترتقي على جماجم إخوانهم فلا حراك لجيرانهم في إنقاذهم، ومساعدتهم سوى الشجب، التنديد، الاستنكار، والاحتجاج!!!.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 30, 2021 - زهراء علي
Nov 30, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Nov 28, 2021 - هبة قطيش
Nov 27, 2021 - هاني ميلاد مامي
Nov 26, 2021 - Khadime mbacke
Nov 22, 2021 - مهند مجدي محمود الدهمشاوي
نبذة عن الكاتب