سمعت صوتك


سمعت صوتك 

قلوبنا ترحل كل يوم إليك

كلما هممنا على الدرب

همت بنا جبال راسيات

ترجف أقدامنا كلما عجلنا إليك

في الرمل دثارنا إذ أتيناك

آثارك هنا كما بدت لنا

طيناً بين يديك

تلقانا ونلقاك

فعساكَ تُكلِّمُني

سمعت صوتك 

في عتمة الغيمات

أزليّ أبديّ نورك حيث نراك

 مبتغانا ظلٌّ لمبتغاك

روحي بين يديك

أطير مثل الفراشات

فكيف نغفو، طرفنا استُهلِك

 تلقاني هنا وألقاك هناك.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مقال رائع
ارجو ان تقرأ مقالتي وتعطيني رأيك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 26, 2021 - Khadime mbacke
Nov 25, 2021 - رفيده حمد
Nov 24, 2021 - اروى اياد
Nov 22, 2021 - مهند مجدي محمود الدهمشاوي
Nov 21, 2021 - أماني السفاري
نبذة عن الكاتب